سوالف للجميع (http://www.swalif.com/forum/index.php)
-   سـوالــف إســلامــيـة (http://www.swalif.com/forum/forumdisplay.php?f=9)
-   -   هل يجوز الدعاء بأن يشرب الإنسان من يد الرسول شربة هنيئة لا يظمأ بعدها أبداً ؟ (http://www.swalif.com/forum/showthread.php?t=234929)

عبدالله المقدسي 16-02-2017 01:47 PM

هل يجوز الدعاء بأن يشرب الإنسان من يد الرسول شربة هنيئة لا يظمأ بعدها أبداً ؟
 
موقع الإسلام سؤال وجواب ا
المشرف العام / لشيخ محمد صالح المنجد
الرابط :
http://www.islam-qa.com/ar/ref/162112
السؤال : هل يجوز الدعاء بأن يشرب الإنسان من يد الرسول شربة هنيئة لا يظمأ بعدها أبداً ؟




الجواب :

الحمد لله


أولاً :

حوض النبي صلى الله عليه وسلم يسمَّى " الكوثر " ، ومكانه قبل الصراط على الراجح ، ويأتيه ماؤه من نهر الكوثر في الجنة ، حوضه مربع الشكل طوله وعرضه مسيرة شهر بسير الجِمال ، وماؤه أبيض من اللبن ، ورائحته أطيب من المسك ، وطعمه أحلى من العسل ، وعدد آنيته كعدد نجوم السماء ، بل أكثر ، ومن شرب منه لا يظمأ بعدها أبداً .
وانظر في تفصيل الكلام حول الحوض : جواب السؤال رقم ( 48995 ) .
ثانياً:
يعتقد كثير من الناس أن النبي صلى الله عليه وسلم هو الذي يسقي الناس من ماء ذلك الحوض ، لذا نسمع ونقرأ في دعائهم " واسقنا من يده الشريفة شربة لا نظمأ بعدها أبداً " ! وهذا الاعتقاد خطأ ؛ لأسباب :
1. عدم ثبوت ذلك في جميع روايات أحاديث الحوض .
2. ثبت في الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أنه من ورد الحوض شرب منه ، فعلَّق الشرب في الحديث على وروده ، وليس على سقيا النبي صلى الله عليه وسلم له .
3. أن النبي صلى الله عليه وسلم قد أخبر أن عدد آنيته بعدد نجوم السماء ، وهذا يشير إلى أن كل من يرده يشرب بنفسه .
قال الشيخ صالح آل الشيخ حفظه الله :
آنيته وصفَها صلى الله عليه وسلم كما في حديث عبد الله بن عمرو بن العاص وغيره ، قال ( آنيته كنجوم السماء ) – متفق عليه بلفظ " كيزانه كنجوم السماء " وكيزان جمع كوز ، وهو الإبريق أو الإناء ، وأما لفظ المصنف ففي " صحيح ابن حبان " - ( 4652 ) - وهذا التشبيه بقوله ( كنجوم السماء ) نفهم منه صفتين :
الصفة الأولى : الكثرة ، في أنَّ كثرتها كثرة نجوم السماء ، وهذا يدل على مزيد راحة وطمأنينة في الشرب منه وتناوله ، وألا يكون هناك تزاحم على كيزانه ، أو أنَّ الناس يشربون بأيديهم .
والصفة الثانية : أنَّ كيزانه ـ أو كيسانه أو أباريقه ، أو نحو ذلك - كنجوم السماء في الإشراق والبهاء والنور .
فنجوم السماء فيها صفة الكثرة ، وفيها صفة النور والبهاء .
" شرح العقيدة الطحاوية " ( شريط رقم 14 ) .
.................................


وعليه : فالدعاء بأن يسقي النبي صلى الله عليه وسلم الداعي يوم القيامة بيده الشريفة من حوضه : مما لا ينبغي تداوله ، وليس هناك خبر يدل على أن ذلك كائن يوم القيامة ، والاقتصار على ما ورد به الخبر أعظم بركة ، وأسلم من الخطأ في العلم والعمل .

فإن تعلق داع بأن يكرمه الله جل جلاله بسقيا النبي صلى الله عليه وسلم له ، فهذا ربما يكون ، والله أعلم بما هو كائن من ذلك يوم القيامة ، له أو لغيره .

والله أعلم



الإسلام سؤال وجواب
__________________

ابداع2004 20-07-2017 04:03 PM

الله يجزاك خير وفي ميزان اعمالك يارب ..

عبدالله المقدسي 01-08-2017 01:53 PM

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة ابداع2004
الله يجزاك خير وفي ميزان اعمالك يارب ..


آمين، وإياكم


الساعة الآن » 11:13 PM.

Powered by: vBulletin Version 3.0.16
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.