صفحة 3 من 4 < 1 2 3 4 >

سوالف للجميع (http://www.swalif.com/forum/index.php)
-   ســـوالف الأصــدقـاء العامـــة (http://www.swalif.com/forum/forumdisplay.php?f=41)
-   -   ~*¤¤*~ أجمل القصص من تراث البادية ~*¤¤*~ (http://www.swalif.com/forum/showthread.php?t=229661)

الضبع 23-02-2008 01:50 PM

من الأشياء التراثية بالكويت.
السلة:
تستخدم لحفظ الخبز سواء (خبز الرقاق) الذي يصنع في البيوت أو (خبز الخمير) الذي يصنعه الخباز، وهو عبارة عن وعاء دائري الشكل قطرها ما يقارب بين 30 – 40 سم، لها غطاء مخروطي الشكل، تصنع من الفروع الخضراء التي تقتطع من جريد النخيل، ويتم لفها بشكل دوائر متراصة بعضها فوق بعض.

سلة روط:
كان يجلبها الكويتيون قديما من الهند، وتستخدم لحفظ الملابس النسائية المتداولة يوميا، ويكون مكانها في حجرة النوم حيث توضع فوق الصندوق الخشبي الذي يعرف بالصندوق (المبيت)، وهي تصنع من أعواد شجر الرمان نظرا لتوفره بكثرة في بلاد الهند.

الضبع 23-02-2008 02:00 PM


الحرف الكويتية القديمه:
حيث نسب أسم الكثر من العوائل الكويتية إلى الحرفة التي يزاولونها ومنها:

الخرّاز :
الخراز هو صانع المنتجات الجلدية التي تتكون أساسا من الأحذية (النعل) والقرب - أي الجرب التي تحفظ فيها السوائل - بأنواعها ومنتجات أخرى تستخدم لأغراض عديدة في الحياة اليومية، ويستخدم الخراز أنواع الجلود المختلفة كجلود الماعز والأغنام والبقر والجمال التي يصلح كل منها لصناعة أنواغ معينة من المنتجات.


وتباع جلود الماعز والأغنام بحوالي روبية بينما تباع جلود البقر والجمال بحوالي 3روبيات، ويشتري الخراز الجلود الجاهزة من المدابغ المحلية المنتشرة في المرقاب آنذاك، والتي يقوم أصحابها بدورهم بشراء الجلود من القصابين أو الدلالين لتنظيفها ودبغها وشدها وتجهيزها لاستخدام الخراريز، وكانت المدابغ عبارة عن بيوت قديمة أو حوط (بيوت قديمة) أو ساحات تبنى بها أحواض للدباغة، ويقوم الخراز بصناعة منتجاته في محله الذي عبارة عن دكان صغير في سوق خاص بالخراريز يقع جنوب ساحة الصرافين، ويستخدم لذلك عدة بسيطة هي عبارة عن مقص كبير وسكين طرفها مدبب ومخراز، وهو إبرة كبيرة لها مسكة (مقبض) خشبية مستديرة، ومسلّة، وهي إبرة كبيرة بالإضافة إلى مدقّة لضرب الجلد،وقطعة خشبية مستطيلة طولها حوالي 15 سنتيمترا مدببة من جهة وتزداد سماكتها بالتدريج تسمى "سمبة"، وقطعة من الحجر الخشن تسمى "محكّة".


ويشتهر الخراريز بدقة العمل والمهارة الفائقة في هذه الحرفة، وتتميز منتجاتهم بالجودة العالية وجمال المنظر، وكان هؤلاء الخرازين يلبون معظم حاجات البلد المتنوعة من المنتجات الجلدية الكثيرة التي كان يستخدمها المواطنون سواء في منازلهم أو في الدكاكين أو لوسائل نقل المياه وغيرها، وكان هناك ما يقارب من 20 دكانا للخراريز في السوق الخاص بهم، وكان اعتمادهم الرئيسي على صناعة الأنواع المختلفة من القرب (الجرب).

الكندري


الكندري هو الشخص الذي يحمل الماء ليوصله الى البيوت ، مستخدما علبتين من التنك يتم تعليق كل واحدة منهما بواسطة حبل في احد طرفي عصا أو عمود يضعه الكندري على كتفه ، و تملأ العلب ( أو القواطي ) بالماء من الابوام القادمة من شط العرب و التي ترسو في عدد من نقع الماء المنتشرة على الساحل فيتوجه الكنادرة و الحمارة و بقية المواطنين اليها لملأ أوعيتهم بالماء . و كان الكندري يصعد الى سطح السفينة لملأ القواطي بالماء من " الفنطاس " و هو خزان الماء المصنوع من الخشب الموجود في جوف السفينة ، و يستخرج الماء من الخزان بواسطة القواطي أو السطول إن وجدت . و يتوجه الكندري الى الاحياء السكنية بعد دفع قيمة الماء ( للكراني ) و هو يسير بين السكيك حاملا الكندر ( العصا التي تتدلى منها التنكتان ) على كتفيه و هو يصيح شوط ... شوط ... إلى ان يبيع الماء على احد البيوت فيصبه في ( اليحلة ) أو ( الحب ) ليكر راجعا الى النقعة لملء القواطي بالماء مرة اخرى ، و يبيع بعض الكنادرة الماء على عملاء معينين لهم بينما يتجول الاخرون في الاحياء السكنية بحثا عن مشترين للماء . و كان الحمارة و الكنادرة يشترون قوطي الماء – و هو وحدة البيع للماء – بآنة واحدة و يبيعونة بحوالي آنتين و نصف الى ثلاث آنات بعد توصيله لبيوت عملائهم ، و يسع قوطي الماء حوالي 4 جالونات ( 18,5 لترا ) ..

الصـــــــايغ (الصائغ)


تعتبر الصياغة من الحرف القديمة و المهمة في الكويت و التي تطور العمل بها على مر الزمن و اكتسبت طابعا محليا خاصا تميز عن غيره من البلدان المجاورة . و الصايغ هو الشخص الذي يقوم بصياغة الذهب و الفضة و تحويلهما إلى أنواع مختلفة من الحلي المستخدمة للزينة . و قد عمل بهذه المهنة عدد من العائلات الكويتية و كان مقر عملهم الرئيسي في سوق الصاغة الواقع غربي المناخ القديم بالقرب من سوق الحدادين. و قد توارثت تلك العائلات حرفتها أبا عن جد و انحصرت هذه الحرفة في حوالي سبع إلى ثمان عائلات رئيسية في الكويت منذ القدم..




و كانت معظم المصوغات في الماضي من الفضة و قليل منها من الذهب نظرا للدخل المحدود للسكان . و كان كل من يرغب باقتناء قطعة من الحلي يتفق مع الصايغ على أجرة صياغتها ثم يقوم بشراء الذهب على حسابه نظرا لعدم تمكن الصايغ من الاحتفاظ بكمية من الذهب. و يبدأ الصايغ عمله باستلام الطلب من العميل الذي يتفق معه على تكلفة العمل و كمية الذهب المطلوبة لصياغة القطعة. فيقوم العميل بشراء العدد المطلوب من الليرات الذهبية من الصراف و يسلمها للصايغ الذي يقوم بصهرها و صياغتها بالشكل المطلوب و تسليمها إلى العميل بعد عدة أيام..
عدة الصايغ :يمارس الصايغ عمله يدويا باستخدام العدة التي تتكون أساسا من الدوة والمنفاخ والمطرقة والسندانة والجلابتين والمقص والمبرد وأنواع أخرى كثيرة لكل منها دوره واستعمالاته حسب نوع وحجم قطعة الحلي والمطلوبة.



عدة الصايغ


وتختلف تكلفة العمل من صايغ إلى آخر اعتمادا على خبرته ودقة عمله وجودة إنتاجه. فهناك من الصاغة من اشتهر بدقة العمل وإتقانه لطول خبرته ومعرفته بأصول المهنة واهتمامه بتفاصيل الزخارف والنقوش الفنية مما كان يؤدي إلى ظهور القطعة وهي في أكمل صورة من الجمال والروعة.


وكان هناك الكثير من المستخدمين لهذه الحلي ذات المستوى الرفيع الذين يثمنون اللمسات الفنية التي يبدع الصايغ في رسمها على القطعة الذهبية ويقدرون الجهد المبذول في سبيل إخراجها على أحسن وجه، ولا يترددون في دفع المبالغ الطائلة للحصول على تلك التحف الفنية التي تم إنجازها بالمستوى والمظهر اللائق بها.

ويزدهر سوق الحلي الفضية في أثناء الربيع عند قدوم البدو والخكرة الذين يجلبون معهم منتجاتهم المختلفة لبيعها في المدينة ويتوجهون للأسواق لشراء البضائع المختلفة ومن بينها المصاغات الفضية وأهمها المحابس والأساور، وكان العديد من أبناء وصبيان الصاغة يتوجهون إلى الصفاة في تلك الفترة ومعهم المحابس الفضية ذات الفصوص الزرقاء المصنوعة من الشذر لبيعها على الخكرة - طائفة عراقية-.

الوزان




أولت السلطات الحكومية في الكويت منذ القدم اهمية كبيرة لحماية المشترين من الغش في اوزان البضائع و نوعياتها ، مما جعلها تشرف على وزن البضائع الواردة الى البلاد من خلال وضع موازين في عدة مواقع في المدينة يديرها اشخاص معينون من قبل الحكومة للقيام بذلك العمل ، و قد تعارف على تسمية الواحد من هؤلاء ( وزان ) . و يقوم الوزان بوزن المواد الغذائية و غيرها من المواد في المواقع المحددة لذلك و منها ( الفرضة ) و ( الخان ) و في عدد من الاسواق ، و من المواد التي يتم وزنها في الفرضة الحبوب و اهمها القمح و الشعير التي تشحن الى الكويت بواسطة ( الابلام ) القادمة من العراق و ايران و هي ( سائبة ) ، حيث تعبأ في جوف السفينة الشراعية ( الخن ) التي تنقلها الى الكويت ، و عند وصول السفينة الى الكويت يقوم الحمالون بنقل و بتفريغ حمولتها من الحبوب في ساحات الفرضة على شكل أكود ( اكوام ) كبيرة تمهيدا لوزنها و تحصيل الرسوم الجمركية عليها . و كانت الحكومة تتقاضى آنتين مقابل وزن المن الواحد ، و توزن في خان الحكومة ربطات القطن و اكياس الفحم و الصوف و المنتجات الثقيلة الاخرى كأكياس السكر و الارز و صناديق الشاي بينما خصص الميزان الاصغر حجما لوزن البضائع الخفيفة كالهيل و القهوة و علب الدهن العداني

النجار




يتكون العمل الرئيسي للنجارين في الماضي من صناعة الأبواب الخارجية الكبيرة للمنازل وأبواب الغرف والشبابيك والكراسي الكبيرة المستخدمة في المقاهي وكذلك الكراسي التي تستخدم لوضع حبوب الماء والبرمة عليها، بالإضافة إلى الخزانات والأسرة البسيطة والتخوت وكراسي القداوة والشداخات – أداة لاصطياد الفئران – والقباقيب والدرّاج – وهي عربة صغيرة الحجم ذات ثلاث أو أربع عجلات يستخدمها الطفل الصغير ليتعود على المشي - والكاروكة – وهي سرير خشبي خاص بالأطفال – وغيرها من المستلزمات المنزلية.


وتتكون عدة النجار أساسا من المشارة (المنشار) والمطرقة والجدوم والمجدح والرندة والجلابتين والمبرد والبرينه والدرنفيس (المفك)، والمنقر الذي يستخدم في حفر ونقش الأخشاب، والسكنية وهي الملزم لمسك قطعة الخشب في أثناء نشرها لمنعها من الحركة، ويشتري النجار قطع الخشب الساج الكبيرة التي يبلغ طولها ما بين 10-15 مترا، وتسمى "بوَحز"، من العمارات المنتشرة على ساحل البحر، ويأخذها للشراح لشرحها حسب الطلب، ومن ثم يبدأ علمه في تفصيلها وتقطيعها وتحويلها إلى المنتج المطلوب.


ولم تكن حرفة النجارة أسهل من غيرها من الحرف في الماضي، إذ كان على النجار أن يبذل جهدا عضليا مضنيا في سبيل إنجاز عمله، نظرا لاعتماد النجار على قوته البدنية في استخدام العدة، فقد كان معظم الخشب المستخدم لصناعة الأبواب من نوع "الجنقلي" أو "الصاح" وهي قاس ويحتاج إلى جهد كبير لنشره، حيث كان يتم نشر "المربعة" الواحدة – وهي الخشبة الطويلة – إلى 4 قطع، وكانت توجد بتلك الأخشاب – بالإضافة إلى قسوتها – "معاريض" أي جذور مما يزيد من صعوبة نشرها بالمنشار اليدوي.


ويعاون النجار في صناعة الأبواب والشبابيك عدة أشخاص متخصصين، كل منهم في جزء معين من العمل، فيعمل أحدهم في تقطيع وتفصيل الخشب، وآخر في تنعيمه وثالث في عمل الثوب بواسطة المجدح ورابع في الزخرفة، وهكذا.

الأستاد




تطلق كلمة "الأستاد" على (معلم البناء) الذي كان يقوم بدور المهندس والمنفذ للبناء والمسئول عن البنائين؛ ويتقن الأستاد جميع الأعمال المتعلقة بتشييد المنزل ابتداء من بناء الحوائط ومسحها إلى تركيب الأسقف بتفاصيلها المختلفة، فهو يقوم بتخطيط المنزل بعد الاتفاق مع صاحبه على متطلباته الأساسية ثم يبدأ باختيار العمال وتنظيم عملهم وتوجيههم والإشراف عليهم والاتفاق معهم على الأجرة اليومية المتعارف عليها آنذاك، والتي كانت تصرف لهم في آخر النهار من قبل صاحب المنزل.


ويقوم الأستاد بنفسه بعملية البناء من وضع أول لبنة في أساس المنزل إلى اكتمال آخر لمساته، فيما عدا الأبواب التي يصنعها النجار، كما يتفق الأستاد مع موردي مواد البناء لجلب ما يحتاجه منها إلى الموقع على حساب صاحب المنزل، وكان الحمّارة - وهم أصحاب الحمير التي تستخدم لنقل تلك المواد - يقومون بنقل الصخر والجبس والطين والطوب من أماكن وجودها إلى الموقع مقابل أجرة معينة

الشراح


الشراح هو النجار المتخصص بقطع الأخشاب الكبيرة أو الجذوع وتحويلها إلى شرائح وألواح ذات سماكات مختلفة حسب الطلب، لاستخدامها في صناعة المنتجات الخشبية المختلفة ابتداء من السفن إلى الأبواب والشبابيك وأثاث المنازل.


ويستخدم الشراحون في عملهم منشارا كبيرا يصل طوله إلى مترين وله مسكة (قبضة) واحدة في أحد طرفيه، و مسكتان (قبضتان) في الطرف الآخر، ويتم نصب سقالة كبير تتكون من أخشاب سميكة لوضع الخشب المربع الكبير المراد شرحه فوقها، ويطلق عليه "البِدنْ"، ويتراوح طول "البدن" ما بين 10 إلى 15 مترا، وتختلف أنواعه حسب المنتج المراد إنتاجه منه، فمنه الجنقلي والساج الذي يستخدم لإنتاج السفن والأبواب، ومنه الأنواع الأخرى الأقل قساوة. ويجلس الشراح فوق "البدن" المراد شرحه والمثبت فوق السقالة، ممسكا بيده طرف المنشار، ويقابله من أسف شراح آخر أو مساعد يقف على الأرض ممسكا بيديه الطرف الآخر للمنشار، ويوجد بهذا الطرف من المنشار مسكتان يمسك الشراح الواقف بهذا الجانب كل مسكة بيد، فإذا ما أريد نشر "البدن" إلى نسفين مثلا، تم رسم خط مستقيم بوسطه ليستعين به الشراح أثناء القطع، ويتم طبع هذا الخط على "البدن" بواسطة "الشنكار" وهي خيط يتم شده بين طرفي "البدن" بواسطة مسمارين بعد غمس ذلك الخيط في صبغ أحمر، ثم شده بقوة إلى أعلى وتركه ليصطدم بالبدن فيطبع مسار الخط المطلوب، ويتم تكرار هذه العملية على جانبي البدن العلوي والسفلي وبنفس القياس، حيث يقابل كل خط على الجانب العلوي من "البدن" خط آخر من الناحية الأخرى، وذلك لمساعدة الشراح الواقف على الأرض على توجيه المنشار عبر البدن في نفس المسار العلوي، ويقوم الشراح ومساعده بسحب المنشار كل إلى ناحيته ذهابا وإيابا إلى أن يصل القطع إلى منتصف الخشبة، ثم يقومان بتثبيتها على عكس الاتجاه الأول، ويعودان لقطعها من جديد إلى أن يكتمل قطعها إلى شريحتين.

وكان معظم الشراحين يتخذون ساحل البحر مقرا لعملهم لقربه من العمارات التي تباع فيها الأخشاب الكبيرة والتي يصعب نقلها إلى أماكن بعيدة، ويستظل الشراح تحت "عريش" يقوم ببنائه في موقع العمل لحمايته من حرارة الشمس، كما يمارس بعض الشراحين عملهم في المناطق القريبة من ورش العمل والمناجر كمنطقة دروازة عبدالرزاق؛ ويتقاضى الشراح أجره مقابل قطعه للمتر الطولي للبدن أو عدد الألواح التي يشرحها من البدن.

البناي




البناي – أو البناء- هو عامل البناء الذي يقوم بالأعمال التي تتطلب جهدا عضليا لمساعدة أستاد البناء في إنجاز عمله.
ومن الأعمال التي يقوم بها البناي استخراج الماء من الجليب (البئر) لاستخدامه في البناء، وخلط الطين الماء لعمل "القيلة" ونقل الطوب والصخر ومناولته للأستاد في أثناء عملية البناء، ومساعدة الأستاد وتلقي الأوامر المختلفة منه وتنفيذها أثناء العمل؛ ويجلب الأستاد معه إلى الموقع عددا من العمال حسب الحاجة، يختارهم من بين الأشخاص الذي يتجمعون عادة بالقرب من منزله صباح كل يوم طلبا للعمل.


ويبدأ البناء العمل في موقع البناء في الصباح الباكر وينصرفون مع أذان المغرب، ويقدم لهم صاحب المنزل إفطارا بسيطا في أثناء فترة الضحى (حوالي الساعة التاسعة صباحا) مكونا من الخبز واللبن والتمر وكذلك وجبة الغداء التي تتكون من الأرز والسمك أو مرق اللحم، بينما يقدم كثير من الناس الخبز والتمر والبن فقط كغداء للعمال، أما الأجرة اليومية للبناي فكانت تتراوح ما بين نصف روبية إلى 12آنة، ويعتمد ذلك على خبرة البناي وجودة عمله.


وقد ازدادت الأجرة فيما بعد ووصلت إلى روبية ثم روبيتين إلى أن صارت خمس روبيات في الأربعينيات و 10 روبيات في الخمسينيات من القرن الماضي، ولم تكن فرص العمل للناي مستمرة أو مضمونة نظرا لتوفق عملية البناء في الشتاء وذلك للتأثير السلبي للأمطار على الطين مما يتسبب في اختلال البناء، وكانت قوة تماسك الحيطان المبنية من الطين أو الحجر تعتمد على الشمس التي تؤدي إلى جفاف الطين وبالتالي إمكانية بناء طبقة أخرى من الجدار بعد تماسك أجزائه السفلية، ويستخدم البناي في عملة الطخين والهيب والجدوم والقلم الحديدي لتكسير، والزبيل والتب (السطل)، والطاسة المعدنية فيما بعد، التي استخدمت بدلا من الزبيل لنقل الطين، بالإضافة إلى الحبال والسلم والخيش لوضع الجبس عليه بعد أي يتم "خبصه" أو "طبخه" تمهيدا لاستخدامه.

الصراف


تعتبر مهنة الصرافة من المهن القديمة في الكويت نظرا لكثرة أسفار الكويتيين لطلب الرزق مما جعلهم يحتاجون إلى العملات الأجنبية عند سفرهم والتخلص مما تبقى لديهم عند عودتهم، كما أن كثرة تردد سكان البادية من الجزيرة العربية وجنوب العراق إلى الكويت للبيع والشراء كان يتطلب وجود أماكن لصرف واستبدال العملات المختلفة التي كانوا يجلبونها معهم مما حتم وجود أماكن للصرافة.
لذلك كانت الكويت وقبل نهاية القرن التاسع عشر تضم عددا من المحلات الصرافة تم فتحها في ساحة الصرافين التي كانت عبارة عن ملتقى لعدد كبير من الأسواق، وممرا مهما للمتسوقين - سواء في أثناء قدومهم للأسواق أو عودتهم منها- كما كانت تلك الساحة آنذاك تمثل مركزا مهما يلتقي فيه سكان البادية وسكان المدينة لتبادل السلع، وكانت معظم المحلات تتمثل في (عمّاريات) تنصب في وسط الساحة، وكان الصراف يجلس على الأرض لمزاولة مهنته واضعا العملات داخل صندوق خشبي صغير لا يتجاوز طوله مترا وحدا وعرضه نصف متر وارتفاعه 30سم، ويسمى (تختة) يضعه الصراف أمامه، وكان لذلك الصندوق غطاء زجاجي ذو برواز خشبي لكشف ما به من عملات، وكانت العملات المتداولة في ذلك الوقت من المعدن فقط قبل دخول العملة الورقية إلى السوق في أواخر العشرينات من القرن الماضي تقريبا.



ويقوم الصراف بشراء العملات المختلفة من التجار الذين يتوافدون على الكويت من الدول المجاورة لشراء حاجاتهم منها؛ وتزداد أعمال الصرافة شتاء عند قدوم البدو للمدينة لبيع السمن البلدي والمنتجات الأخرى في حيث يخف العمل بصورة كبيرة في أثناء الصيف.

النكّاس


النكاس هو الشخص الذي يقوم بإصلاح الرحى و " تخشينها " عندما يصبح سطحها أملس ( ناعما ) من كثرة الاستعمال حيث تترسب بقايا الحبوب المطحونة و غيرها من من المواد تدريجيا على سطحها مع استمرار استخدامها مما يؤدي الى امتلاء النتوءات و الحفر الصغيرة على سطح الرحى . و يستخدم النكاس "جدوما " خاصا ذا جهتين حادتين يسمى ( منكاية ) و مطرقة و اقلام حديدية ذات اطراف حادة و ادوات اخرى يضعها في كيس صغير يحمله على كتفه و هو يطوف بالازقة و الاحياء مناديا ( نكاس ... نكاس ...) و ليس للنكاس مكان معين يعمل فيه بل يقوم ( بتنكيس ) الرحى في البيوت أو أماكن طحن الحبوب ، التي يطلق عليها المدارات أو معامل الهردة ، و هي الكاركة التي يطحن بها السمسم لتحويله الى هردة . و كانت معظم العائلات في الماضي تخبز الخبز في المنازل مما يتطلب وجود تنور و رحى في كل منزل لطحن الحبوب تمهيدا لخبزها و كان ذلك يشكل سوقا جيدا للنكاس لممارسة عمله في تخشين الرحى و كسب الرزق من وراء ذلك .


و يزداد عمل النكاس قبل شهر رمضان حيث يستعد الناس لطحن الحبوب استعدادا لاستقبال الشهر الكريم ، فيلجأون الى النكاس لاصلاح الرحى و صيانتها ، كما يحتاج الى عمله مع اصحاب المعامل و خاصة منهم العاملون بطحن السمسم قبل بداية موسم العمل في شهر سبتمبر . و يتقاضى النكاس أربع بيزات مقابل ( تنكيس ) الرحى الواحدة التي تاخذ منه نصف يوم تقريبا ..

الصفــــــار


يطلق على صانع الادوات النحاسية في الكويت ( الصفار ) و الجمع صفافير ، و هذه الكلمة مشتقة من ( الصفر ) و هي كلمة عربية فصيحة تعني النحاس الجيد . و كان هناك سوق خاص لصناعة الادوات النحاسية يطلق عليه سوق الصفافير و يقع في عدد من الازقة المتفرعة من سوق السلاح ..


و كان الكويتيون في الماضي يستخدمون الاواني النحاسية في جميع الاعمال المنزلية كالطبخ و حفظ المواد الغذائية و تناول الطعام و ادوات الغسيل و ما شابه ذلك إلى ما قبل الاربعينيات تقريبا عندما بدأت أواني ( المعدن ) ( الالمنيوم ) بالوصول الى الكويت . و كانت صفائح الصفر ( النحاس ) و هي المادة الخام تستورد في الماضي من الهند ثم بدأت تجلب من الولايات المتحدة و الصين بعد ان ازداد عدد البواخر المتوجهة إلى الكويت من هذه الدول في الأربعينيات . و تباع صفائح النحاس بالوزن بسعر روبية و نصف للأوقية الواحدة ، و هناك قياسات و سماكات مختلفة لهذه الصفائح حسب الطلب ..




و يعتمد الصفار في عمله على الحرارة الشديدة لإذابة الصفر ، و يستخدم لذلك حفرة بالأرض ( كور ) يبلغ عمقها حوالي نصف متر و اتساع فوهتها حوالي 30 سنتيمترا . و يتم بناء دكة مستطيلة أو مربعة حول الكور يبلغ طول ضلعها حوالي متر و ارتفاعها 30 – 35 سنتيمترا . و يتم مد أنبوب للكور موصل بمنفاخ يدوي مصنوع من الجلد يقوم احد الصبيان ( العمال ) بتشغيله . و يتوجه الهواء المضغوط ناحية النار المشتعلة فيزيدها لهيبا ، و يستخدم الفحم الحجري في ذلك ..
و من اهم العدد و الادوات التي يستخدمها الصفار في عمله المنفاخ و الناي – و هي قطعة مستطيلة من الحديد أحد جوانبها عريض – و الريبال و المطرقة و السندال و المنقاش و الجلابتين و المقطاع – و هو يشبه الساطور و يستخدم لضرب صفائح النحاس السميكة لقطعها – و المقص الكبير الخاص بقطع صفائح النحاس ، و الفرجار . و هناك احجام و اشكال مختلفة من هذه الادوات يستخدمها الصفار لكل نوع من المنتجات ..

و تمر على الصفافير خلال السنة عدة مواسم يعملون خلالها ليل نهار لانجاز العمل . و من بين هذه المواسم شهرا شعبان و ذو الحجة اللذان يسبقان شهري رمضان و محرم و كذلك الاعياد ، حيث يقوم اصحاب الدواوين و الشيوخ و العائلات الكبيرة و المنتديات الدينية بتجهيز القدور و الصواني و بقية الاواني تمهيدا لاستخدامها في الولائم و غيرها من الدعوات ..

الضبع 23-02-2008 02:08 PM

أشياء تستعمل سابقاً في الكويت:
التاوة:
حديدة دائرية محدبة الشكل، تصنع من الحديد الصلب، وتستخدم لصنع خبز الرقاق في البيوت الكويتية القديمة، جاءت تسمية (الرقاق) من كون طبقة الخبز التي تصنع تكون رقيقة وخفيفة السمك.

الدوه


هي بمثابة المدفأة في الوقت الحاضر و تستخدم في الشتاء للتدفئة حيث يوضع بها الفحم المتوهج و يلتف حولها افراد الاسرة في ايام الشتاء الباردة و يحلو حديث السمر و الحكايات ( الحزاوي ) لمدة طويلة . كما توضع ( الدوه ) في ( الدواوين ) المجالس و يوضع حول الفحم اباريق القهوة ( الدلال ) و ( قواري الشاي ) . الفحم الذي يستخدم في ( الدوه ) يجلب من افريقيا و بلاد فارس و الهند ، و لكن افضل الانواع هي التي تجلب من كراتشي و يستمر و يمكث متوهج حتى الصباح . جمع ( الدوه ) هو ( الدواة ) او ( الدويو ) كما ان هناك اشكال و احجام مختلفة ( للدوه ) و افضل الانواع التي تكون من النحاس .

قدر صفر


قدر مصنوع من النحاس الأحمر، يستخدم في الغالب لصنع الأكلة الشعبية التي تعرف (بالهريس)، لكونها كبيرة الحجم فيطبخ بها أكل العزائم.

جولة أم كلاص


أقدم أنواع جول الكاز التي عرفتها الكويت وشاع استخدامها منذ زمن بعيد (الجولة) التي تشاهد في الصورة تحتفظ بها أسرتي منذ 100عام.
سميت باسم (أم كلاص) لكون لها رقبة طويلة تشبه (الكلاص).

الرحاة


عبارة عن طبقين من الحجر على شكل دائري ، الطبقة السفلى في أوسطها مسمار سميك ليساعد على تثبيت الطبقة العليا المجوفة ، تدار الطبقة العلوية بعد وضع البقول المختلفة من الفتحة العليا فتخرج مطحونة من بين طبقتي (الرحاة) نظراً للحركة الانشطارية بالدوران .
هناك مهنة كويتية قديمة وجدت بوجود (الرحاة) هي مهنة (النكاص)الذي يتجول بين الأزقة (السكيك) والأحياء (الفرجان) صائحاً (نكاس .. نكاس) فينادي عليه ليقوم بعملية تنقير طبقي (الرحاة ) في اداة حديدية لكي تصبح طبقتي ( الرحاة ) خشنة فتساعد في عملية طحن الحبوب

بستوك الاجار


وعاء من الخزف يصنع و يجلب من الهند ، ( البساتيك ) جمع ( بستوك ) و الاثنان في الصورة يعود تاريخ صنعهما الى عام 1954 .
يستخدم ( البستوك ) في صنع المخللات الشعبية التي تعرف ( بالاجار ) و يحكم اغلاق ( البستوك ) جيدا و يوضع في السطح لمدة شهر تقريبا و لا يفتح على الاطلاق لأن ذلك يفسد المحتويات بدخول الهواء .
لقد اعتاد اهل الكويت قديما قبل فتح ( بستوك الاجار ) بأن يكبر عليه و يذكر اسم الجلالة ، و ان فتح ووجدت المحتويات فاسدة ( مخور ) يقال بان تم فتحة و لم يسمى عليه .

السفرة


تصنع من (خوص الجريد)، وهي دائرية الشكل، نصف قطرها يتراوح ما بين 50 – 70 سم، ويكون لونها (سادة) والبعض يضيف عليها ألوان ونقوش لتجميلها.
وتستخدم في جلوس أفراد الأسرة حولها لتناول وجبات طعامهم وذلك لتفادي تناثر فضلات ومخلفات الأكل (الأبداد)، وغالبا ما يكون لها عروة على أحد جوانبها لتعليقها على الحائط بعد الانتهاء من الوجبات.

صراي لمبة


زوج من (صري اللمبة) جمع (صراي)، بها حامل للتعليق ومرآة عاكسة، يستخدم للإضاءة ليلا.

قدور صفر


تسمى محلياً (جدور صفر) والصفر هو ما يعرف بالنحاس أي بمعنى قدور من النحاس ولكونها من النحاس فإنها دائمة الصدى (الحلي) فيتم تلميعها وتعرف هذه الطريقة ( بالتبيض). القدور التي تشاهد في هذه الصورة تستخدم في البيوت الكويتية القديمة لطهي الأكل ومن الملاحظ أنها ثقيلة الحمل وقوية الصنع.

المخمة


وجمعها (مخام) وهي عبارة عن مكنسة يدوية تستخدم لتنظيف (الدور) الحجر، و (الحوش) فناء المنزل، وتصنع من جريد وخوص النخيل بعد ثني جزئي السعف ودمجها مع بعض فتصبح قبضة (المخمة) من طرف جريد، والسعف هو الجزء الذي يستخدم (للخم) للتنظيف، ومن ميزة هذه (المخمة) بأن لا تترك مخلفات ولا ينسل منها خيوط مثل مكانس (الخام).

البشتختة


شاع استخدامها قديماً في الكويت وبالأخص في المقاهي الشعبية التي كانت تقام في الأسواق وفي أطراف ساحة الصفاة، استخدمت في المقهى الذي سمي بـ(البرازيلي) نظراً لأنه أول مقهى استخدم البن البرازيلي في أواخر الثلاثينات ولم تكن (البشتختة) قد استخدمت في مقهى (أبو ناشي) لسبب أن هذا المقهى مكان ولقاء لوجهاء الكويت والتجار وتجار اللؤلؤ (الطواشون) وليس مقهى لقضاء وقت الفراغ والتسلية .


بداخل البشتختة ماكنة صغيرة (كوك) يدور لدفع القرص الاسطواني بالدوران من اعلى (البشتختة) . ينبعث الصوت من (البوق) نتيجة احتكاك الابرة بالقرص من دورانه .
ان الاسطوانات التي كانت تستخدم بذلك الوقت هي أقراص حجرية صلبة ، ومن أهم المطربين الشائعين في ذلك الوقت محمد فارس وضاحي بن الوليد من البحرين ومحمود وعبداللطيف الكويتي وعبدالله الفضالة من الكويت .


وأود الاشارة إلى ان هذه (البشتختة) التي ترى في الصورة تعتبر من أقدم أنواع البشتختات التي عرفت بالكويت ، وكانت تعرف باسم (بشتختة أم چلب) نظراً لوجود صورة كلب محفور على جانب (البشتختة) .

الضبع 23-02-2008 02:13 PM


الملابس الشعبيه القديمه في الكويت:

التطريز النسائي_*



كانت المرأة الكويتية قديما تتميز بالترتيب والاهتمام بهندامها وبيتها وتعتمد على نفسها في تجهيز حوائجها الشخصية ومتطلبات البيت المعيشية. ومن عادة النساء في الماضي خياطة ملابسهن وملابس أبنائهن و بعض ملابس رجالهن؛ وكانت اللواتي يحسن الخياطة والتطريز قليلات بالنسبة إلى اللاتي يجهلن ذلك، وقد يكون هذا سبب في احتراف عدد من النساء لتلك المهنة النسائية حينذاك نتيجة الطلب على تزيين وتطريز الثياب والمفارش من حاجيات البيت، وقد برزت وأتقنت عدد من النساء حرفة التطريز والخياطة آنذاك.



وقد انتشرت خياطة الملابس الموشاة (بالزري) – خيط ذهبي كان يستورد من الهند أو فرنسا - و (التتر) و(التلي) والتي كانت تلبس في المناسبات السعيدة كالأفراح والأعياد. وبرعت النساء بتطريز الكرخانة - هي اسم لنوع من التطريز، وهي لفظة فارسية تعني محل الشغل - وعمل البرودلي وحياكة القحافي الرجالية، حيث كانت تأتي الكثير من المواد الأولية من خيوط ذهبية وقطنية وغيرها من الهند وإيران وفرنسا. وقد ساهم نمو البلاد بقدوم الكثير من الجماعات السكانية من فارس والبصرة إبان حكم الشيخ مبارك الصباح في إثراء تلك الحرفة وعناصرها الفنية.

كما أن لفظة (كرخانة) كانت تطلق أيضا على أداة أو إطار التطريز المستطيلة الشكل حيث يشد عليها القماش الخاص بالتطريز، ويستعمل عادة في تطريز الكرخانة خيط الزري، وكان يستعمل في التطريز الثقيل والمكثف على أقمشة المخمل والستان والحرير والذي يعرف تقليديا بالزاردوزي أو ما يسمى (سرما) في تركيا، حيث ترسم النقوش في البداية على الورق، بعدها تنقل على القماش من خلال تخطيط الرسمة ببودرة خاصة أو الطباشير، تشد بعدها قطعة القماش على إطار الكرخانة، ويجلس الحرفي على الأرض ليبدأ التطريز، ومن جانب آخر يعتبر التطريز في الهند من أقدم الحرف اليدوية.




وهناك أيضا (التلي)، وهو تطريز بالسلك المعدني الفضي، وهي لفظة تركية تعني السلك الفضي أو الذهبي وتستعمل حتى الآن في تركيا واليونان وتعني نوعا من التطريز بالخيط الفضي أو الذهبي؛ وإلى جانب ذلك يوجد تطريز (السرما) وهو مقارب إلى تطريز (التلي) ولكن يستعمل له قماش أسمك من الحرير أو الستان.


وعرف في الكويت نوع آخر من التطريز سمي (بالبرودولي) أو (الكواندي) وكان تطريز يتم عمله بالمكينة، كما اشتهر النساء بعمل (العريية) وهي نقشة بالزري على جيب ثوب (الجز)، و(الكورار) والذي هو نوع من التطريز يستعمل على جيب ثوب (الجز)،و كذلك (الدرغال) وهو تطريز بالإبرة وخيط الزري للبخنق،و (الكرشوب) بخيوط الزري المركبة،و (الشلالة) وهي خياطة (تسريج) و(الكركشة) أو ما يعرف باللحم والشحم لدى المطرزات، وايضا حياكة (الكروشية) أو (دانتيل) للقحافي الرجالية.




أما بالنسبة لأهم النقوش والحدات الزخرفية المعروفة في التطريز فكانت عبارة عن أشكال مستوحاة من البيئة المحلية من النباتات أو الحيوانات، فكان هناك نقشة شجرة، فرخ (صوص)، نقط، قبقب، النجمة،الهلال، صحمة، صكمة أو رصاصة، والعقرب. كما كان هناك نقشة الزري المنثور، وترتر منثور والتيل المنثور ويسمى أيضا (صجمة).
وبالإضافة إلى خيوط الزري كان يستعمل خيط القطن الملون وخيط البرسيم، وهي خيوط الحرير الناعمة الملمس.




أما بالنسبة لأهم الأغراض المطرزة فكانت للمنزل، الشراشف(الغطاءات)، المفارش، المساند، أما بالنسبة للملابس فكانت الثياب، الدراعات (النفانيف)، العبي(العبايات)، الزبون، الشلحات، الملافع، البخنق، هذا بالنسبة للفتيات؛ أما للرجال فكانت تتمثل في خياطة أطراف الغترة أو مايعرف بتكركش الغترة، والقحافي.

كما أن تطريز لباس العروس كان مناسبة للتباهي عند نساء الأسرة، وكانت في الأغلب تكلف به نساء متخصصات في هذا المجال، كما تساهم به بنات ونساء الأسرة نفسها، حيث ترتدي العروس فستانا أحمر مطرزا بالزري والترتر من الألوان الصارخة كالأزرق أو الأصفر أو الأخضر الصارخ المطرز بالخيوط الذهبية كالتيل أو الزري أو الكرشوب؛ ومن الحاجيات المطرزة الأخرى المهمة للعروس:
- خدرة الجلوة، وتكون عبارة عن قطعة حرير كبيرة خضراء اللون ومطرزة بالزري والترتر ومنقوشة الحواف.
- العباءة، وتكون من الشال الثقيل أو الماهود المقصب بالزري.
- فرشة العروس، الفرشة.
- ثوب من الجز، وهو نوع من الأقمشة الفاخرة التي كانت تجلب من إيران وكان لونه أبيض فيصبغ أسود أو أحمر صبغ الفوة، ويخاط بالزري.



ومن جهة أخرى فإن التطريز لم يكن مقصورا على سكان المدن فقط، فقد قامت النساء في البادية بخياطة وتطريز بعض ملابسهن وملابس رجالهن، حيث كان يعرف التطريز بالبادية باسم (الخوار)، ويسمى تطريز الرجال (البقش). وكانت النساء في البادية يطرزن بعض ملابسهن أو ملابس أصحابهن بأنفسهن مستعملات خيوط البريسم الحريري الملونة التي كانت تشترى من الحواج في مدينة الكويت أو من القطيف في منطقة الإحساء.
أما بالنسبة لأهم النقوش حينذاك فكانت شك (القردالة)، وهو عبارة عن مثلثات متصلة بشكل مزدوج، وكذلك شك (الزبيرية)، وهو خط متعرج مثل (العويرجان)، وشك (العمانية)، وشك (الحرزون).

*_صناعة السدو_*



يطلق أهل البادية كلمة (السدو) على عملية حياكة الصوف، كما يطلقونها على النول (آلة الحياكة) ، وإذا رجعنا إلى المصادر العربية القديمة حول اللفظ وجدناه في كتاب لسان العرب "لابن منظور" 681هـ - 1282م يعني: مد اليد نحو الشيء كما تسدوا الإبل في سيرها بأيديها وكما يسدوا الصبيان إذا لعبوا بالجوز فرموا به، والسدو يعني أيضا ركوب الرأس في السير كما يكون في الإبل والخيل ويقال: سدا سدو كذا، أي نحا نحوه، كما يقول "ابن بري" في الكتاب نفسه عن على بن حمزة: إن السدو يعني : السير اللين، وناقة سدو أي تمد يديها في سدوها وتطرحهما.
تعني لفظة السدو إذا بمعناها اللغوي الواسع: المد والاتساع، والمقصود بها في عرف البدو(مد خيوط الصوف بشكل أفقي وحياكتها معبرة في ذلك عن صور ومعان مستوحاة من البيئة الصحراوية وتراث البادية.



وصف للحرفة:
* الغزل:
- يغزل صوف الغنم وشعر الماعز ووبر الجمل باستخدام المغزل اليدوي، ويعتبر من أقدم أنواع الغزل المعروفة، وفائدته أنه يسمح للغازلة أن تنتقل بحرية في ذات الوقت الذي تقوم في بعملية الغزل.
- تزال الأوساخ وأغصان الأشجار التي قد تكون عالقة بالصوف بواسطة اليد وباستخدام أمشاط خشبية ( على شكل الفرشاة) لها أسنان حديدية، يمشط الصوف كي تصبح أليافه مرجلة متوازنة صالحة للغزل.
- توضع ألياف الصوف الممشط على التغزالة التي تضعها الغازلة تحت إبطها أو بين قدميها عند الجلوس، وتسحب الألياف منها لتغزلها.
- الفتلة المفردة حينما تغزل يكون لها برمة يمينية Z أو يسارية S حسب اتجاه دوران المغزل باتجاه عقارب الساعة أو بعكسها.
- عدد البرمات في كل سنتيمتر يتحكم في قوة الفتلة ويؤثر في مظهر النسيج، فإذا قلّت البرمات في السنتيمتر الواحد، نتجت فتلة غزلها رخو متخلخل وبالتالي نسيج ناعم لين، أما الفتلة التي يكثر عدد برماتها في السنتيمتر الواحد فتعطي نسيجا أكثر قوة وتماسكا يبرز بوشوح جمال النقوش اليدوية.

* الصباغة:
- يستخدم الصوف الأبيض دائما للصباغة، أما الوبر والشعر والقطن فتستدم بألوانها الطبيعية ولا تصبغ عادة.
- يلف الصوف المغزول على شكل شلة ( وشيعة كما يسميها البدو) قبل صباغتها.
- استخدمت الأصباغ الطبيعية المستخرجة من الأعشاب الصحراوية في الماضي، أما الآن فيشتري البدو الأصباغ الكيماوية الواردة من الهند، في أسواق الكويت، وعلى الرغم من كون هذه الأصباغ سهلة وسريعة الاستعمال إلا أنها ليست ثابتة.



* الأدوات المستخدمة
تستخدم المرأة الناسجة عدة أدوات بسيطة في عملية غزل وحياكة الصوف:
- التغزالة: عبارة عن عصا يلف عليها الصوف غير المغزول.
- المغزل: يصنع من الخشب ويتكون من عصا ينتهي أحد طرفيها بخشبتين، طول الواحدة منها 5 سم تقريبا، مصلبة الشكل، يتوسطها خطاف لبرم الصوف الملفوف حول (التغزالة) وتحويله إلى خيوط يطلق عليها (البرم) ثم تجمع هذه الخيوط على شكل كرات يطلق عليها (دجة).
- النول (آلة الحياكة):ويسمى السدو أيضا وهو عبارة عن خيوط ممتدة على الأرض تربط بأربعة أوتاد على شكل مستطيل.
- المنشزة: وهي قطعة خشبية مستطيلة الشكل ذات طرفين حادين، وتستعمل لرصف الخيوط على (السدو) بعد تشكيلها.
- الميشع (المكوك): عبارة عن عصا خشبية طولها حاولي 60 سم، يلف حولها خيط اللحمة على شكل مروحي، ويفك جزء منه بطول مناسب قبل إدخال لقطة لحمة جديدة.
- القرن: عبارة عن قرن غزال طوله عادة 15 سم، يستخدم في فصل خيوط السدو بعضها عن بعض ووضعها في ترتيب صحيح أثناء حياكة الزخارف والنقشات.
- المدرة:عبارة عن مقبض خشبي مثبت به ذراع حديدي قصير ينتهي بطرف منحن ويعتبر تصنيعا جديدا لفكرة القرن.
- المدراة: أداة مصنوعة من الحديد أو الخشب على شكل سن من أسنان المشط وأطول منه ويسرح به الشعر المتلبد.



*المواد الخام المستعملة في حرفة السدو
1- الصوف:
- يعتبر الصوف من أكثر الخيوط شيوعا لوفرته ولسهولة غزله وصباغته ونسجه.
- يجز الصوف في نهاية الربيع ويباع في صفاة الأغنام في بداية الشهر السادس.
- يفضل قص الصوف من الأغنام وهي حية؛ حيث أن الصوف المأخوذ من الأغنام بعد ذبحها غالبا ما يكون معرضا لانتشار العته فيه، بسبب وجود قشور (حلي) من الجلد.
- سعر الجزة الواحدة، أي صوف الخروف الواحد، يتراوح الآن مابين 250 إلى 500 فلس أو أكثر تبعا لنوعيته.
- الأغنام المتوفرة في الكويت كانت من نوع العرب ذات الصوف الأسود، وكان البدو في الماضي يشترون الصوف الأبيض والذي يأتي من الأغنام التي تسمى بالنعيمي والتي كانت تجلب من الشمال، من العراق وحائل وسوريا؛ والآن يتوفر الصوف الأبيض في الكويت بكثرة من الأغنام البيضاء التي تأتي من تركيا وسوريا وتسمى (النعيمي) كذلك الأغنام التي تعرف بـ (الخكر) و (الهرج) في العراق.
- يستعمل الصوف الأسود بصورة أقل من الصوف الأبيض في الحياكة، وهي يأتي من سلالة العرب فقط، أما إنتاج الكويت من الأغنام العرب والنجد من المعز فيعتبر قليلا.
- يعتبر إنتاج الأغنام الآن أقل مما كان عليه في الماضي، حيث أن أغلبية من يعملون في تربية الأغنام ينظرون لها كهواية أكثر منها كتجارة جادة، لذلك قامت الدولة في السنوات الأخيرة بتشجيع أصحاب الجواخير- أماكن مخصصة لتربية الأغنام في منطقة كبد في الكويت- بالإكثار من تربية الأغنام والجمال.


- أهم الحاجيات المصنوعة من الصوف:
أ- بيت الشعر: وهو مسكن أهل البادية في الصحراء، ويصنع من الصوف
ب- العدول:ومفردها (العدل) وهي عبارة عن أكياس كبيرة لحفظ الرز.
ج- المزواد:ومفردها (المزودة) وهي عبارة عن أكياس أصغر حجما من العدول وأكبر من (الخروج)، وتستخدم لحفظ الملابس، وتسمى الحياكة الموجدة في أعلى فتحة الكيس (بالظراس).
د- السفايف:ومفردها (سفيفة) وهي عبارة عن خيوط محاكة بطريقة جميلة وألوان زاهية لتزيين الجمال والخيول.
زـ- البساط أو الساحة: تعني المفارش التي تستخدم في فرش الديوانية، وتصنع عادة من الخيوط المبرومة.
س- العقل:ومفردها(عقال) عبارة عن عدة خيوط تبرم باليد مكونة العقل، وتستخدم هذه العقل في ربط الجمال والخراف والماعز.
ط- الشف:وهي قطعة من السدو من نوع المفرشة مصنوعة من لون واحد وعلى أطرافها نقشة الضلعة بلون مختلف، وهي تفرش على الجمل للزينة.
ع- المساند:ومفردها (مسند) وهي بمثابة تكية حيث يستند إليها الجالسون في الديوانية، وتسمى الخياطة الموجودة على أطراف المسند (بالخشام).



2- القطن:
- خيوط اللحمة المستخدمة في الحياكة غالبا ما تكون من القطن.
- رغم افتقار القطن لمرونة الصوف إلا أنه متين وسهل الاستعمال للنسيج، ولا يتلف بسهولة.
- اعتاد النساجون في الماضي على غزل القطن المستورد من الهند ومصر، ولكنه الآن يشترى خيوطا جاهزة من الأسواق المحلية وتبرمه الناسجات بأيديهن.

3- الوبر:
- يؤخذ الوبر من الجمال حين يتساقط الشعر ومع الوبر في الجو الحار على هيئة كتل متشابكة.
- ملمس الوبر أنعم من صوف الأغنام، ومن خصائص أليافه أنه عازل.
- يقبل شعر الجمل ووبره الصباغة، ولكنه لا يقبل التبييض، ولأن لون الطبيعي جذاب بذاته فهذه الخاصية لا تعتبر عيبا.
- مصدر شعر الجمل ووبره من القطعان التي تربى في الكويت، ويتم شراؤها محيا.
- سعر جزة الوبر تتراوح من 3 إلى 4 دنانير.

4- شعر الماعز:
- ألياف شعر الماعز طويلة ومتينة وصعبة الغزل، إلا أنها تستخدم أساسا في حياكة بيت الشعر وبدرجة أقل في المشغولات الأخرى.
- يستخدم نسيج شعر الماعز في صناعة بيوت الشعر لعدة أسباب منها:
أ- أن لونه الأسود الداكن يمتص الحرارة.
ب- عندما يبتل النسيج تتفتح الخيوط ويزداد التحامها مع بعضها، ونظرا لخاصية الشعر الزيتية، فإن النسيج يصبح طاردا لماء المطر.
ج- أن النسيج قوي لا يرتخي، كما أنه شديد التحمل
- في الغالب ولدى بدو الكويت يستعمل صوف الغنم الأسود من نوع النجد في حياكة سقف بيت الشعر لميزته التي تشبه صوف الماعز، وأيضا لتوفره خلافا لصوف الماعز والذي يندر وجوده في بادية الكويت.

القفة


وعاء دائري غزير، كروي الشكل، ينسج من خوص النخيل بشكل متقن على شكل دوائر تتسع من الأعلى، يستفاد من (القفة) بوضع داخلها الحاجيات الخاصة لربة الأسرة.

((وبكذا أنتهينا من تراث دولة الكويت الشقيقه العزيزه على قلوبنا)).


الضبع 26-02-2008 11:53 PM

غداً نكمل بمشيئة الله:

الضبع 27-02-2008 11:48 AM

((نتكلم عن دولة البحرين الشقيقه والعزيزه على قلوبنا))

اللهجات والألفاظ المتداولة في البحرين:
يقال بان مجموع الكلمات الدخيلة على اللهجات البحرينية ألفا و ثلاثمائة و خمسا و خمسين كلمة تقريبا, وهو عدد لا ياستهان به , وهذه الألفاظ تزيد حسب الحاجات الحياتية للمتكلمين بها , فبالرغم من صغر المجتمع البحريني هناك لهجات (دارجة) لكل منطقه تختلف عن المنطقة الثانية، فلهجة الزراعيين غير عن لهجة البحارين، ولهجة أهل المدن تختلف عن لهجة أهل القرى، ولكنها تلتقي في مضمونها مــع اختلاف مصادرها .
في البداية سأرصد هنا بعض بعض اللهجات والألفاظ المتداولة في البحرين، ومن ثم الألفاظ الدخيلة من لغات أجنبية
هاج وراه======== يقال بأنها لهجة من السنابس وتعني غضب عليه
طاح صفرة======== يقال بأنها لهجة من السنابس وتعني سقط مغشيا عليه
الاسطام / الملاس======== ملعقة كبيره تستخدم في استخراج الطعام من القدر
تدندق / تطل======== على قولة أهل عالي وتعني يختلس نضرات
انهب / ادلف======== على قولة أهل بوري وتعني اذهب عني
جعبو / جعبور / جعبول / قروص======== النملة السوداء الكبيرة
كاب شلقلقي======== لهجة درازية وتعني صحن
ام طرة / ام كشة ======== التي لم تمشط شعرها
بقره / دبيبو======== حشرة السوس التي تعيش مع الرز
لوفري / قردي ======== الشخص سيئ السمعة المتلاعب وصاحب مشاكل
هرار / هرج======== صفة تطلق على الكلام عديم الفائدة وعلى العمل الذي لا فائـدة منه
دثوي / تلح / طمطم / طمبحلة ======== تعني عن أهل المحرق والرفاع الشخص الغبي
كلكجي / جمبازي / لوتي======== كذاب وعيار عند أهل المحرق
زرنوق / داعوس======== ممر ضيق يمشي فيه الناس
أزغده======== مسكه بوضع يده عليه
إمخرخش / امصرقع======== شخص مجنون
فلته======== الشخص الذكي
لوسه======== الشخص الحشري
هانمونه ======== للتشبيه بشيء
يدبج======== ركض أو جرى
كيري ميري======== وهو لفظ يقوله القدماء يعنون به اللف والدوران
أمطعطع ======== شخص بنية جسمه ضعيفة نتيجة مرض أو شيخوخة
متدوده / متسودن ======== شخص ضاعت منه الحيلة فلا يعرف كيف يتصرف
هايم======== تعني شخص يمشى على غير هدي وعن غير قصد
امصن======== شخص ذو رائحة كريهة
ضارب بوز / مادر بوز======== يطلق على الشخص المتضايق أو المعكر مزاجه
يزامط======== وهو الذي يتباهي أمام الآخرين بما لديه
يالبو======== الشخص الغشيم
قحم الباب======== قفل الباب يقولها أهل الحد
حسبالي======== كنت اعتقد
التنبة======== كرة القدم
اتوايق======== يطل على شيء يقولها اهل الدراز
أدنات======== مثل أدنات زرنوق تعني أي ممر
قطاوه / سنانير======== القطط
إمبلتع======== الشخص القليل الحياء و طويل اللسان
نتفه======== شي صغير الحجم
ربـــــشة======== هو اللي ما يركد وما يقعد في مكانه
امدربح/ امدلقم ======== متين على قصير شوي
شيل عليه======== اهرب
يزن / يحن======== يصر على الشيء
ميهود======== الشخص التعبان أو المريض
الهيس======== كلمة يراد بها التحقير .
شبحني ======== نظرني
دالوب======== عاصفة
الطوي======== هو بئر الماء
تهيد======== تريث
مطفوق======== عجول ومرتبك
نغصة======== هي الأكلة التي تتمناها لصديق عزيز عليك
ادبغه======== أشبعه ضرباً


الألفاظ الدخيلة من لغات أجنبية


الألفاظ الانجليزية
آيدين - Iodine======== اليود
أجست - Adjust======== ضبط
أنتيكه - Antique======== غريب
نوط - Note ======== عملة ورقية
هوز - Hose======== خرطوم الماء
منرفز - Nervous======== عصبي المزاج
طربال - Tarpaulin======== غطاء
جانس - Chance======== فرصه
شاصي Chassis======== قاعدة السيارة
بوم - Boom======== قارب شراعي

الألفاظ الفارسية

أوتي======== مكواة
بار ======== القوة
بوز ======== الفم
خنفروش======== حلاوة معروفة

الألفاظ الهندية

آلو======== بطاطس
جب======== اسكت
روتي======== خبز
سيده ======== مستقيم
شربت======== عصير

الألفاظ الإيطالية

طاولة - Tovola======== منضدة
معكرونه Macaronia -======== المعكرونه

الألفاظ التركية

برغي======== مسمار حلزوني
بقصم======== نوع من الخبز
تتن ======== تبغ
خنه ======== عطر

الألفاظ الفرنسية

بوج - Bouche======== مفتاح زجاجة المياه الغازية
نول - Nolis ======== أجرة النقل
صنقل - Sangle======== سلسلة حديدية

الألفاظ اليونانية

طاقم - Taqhma======== مجموعة

الألفاظ الإسبانية

صابون ======== صابون

الألفاظ الروسية

استكانه - Ctakanh======== كأس صغيرة لشرب الشاي

العرس البحريني(عاداته وتقاليده)

--------------------------------------------------------------------------------


للزفاف البحريني التقليدي
طقوس وممارسات جميلة تكاد أن تندثر، نسمع تفاصيلها من جداتنا وأمهاتنا اللواتي تزوجن بتلك الطريقة ونلمس بقاياها في أعراس اليوم.
كيف تتم الخطبة:
كانت الفتاة تؤول لابن عمها او خالها أو أحد أقاربها منذ صغرها، ولا تستطيع بعد ذلك ان تغير مصيرها الذي أجبرتها عليه أسرتها، لذلك كانت العائلات الأخرى تتردد في خطبة الفتاة إن كان لها ابن عم أو خال، فتستعين بالخطابة لكي تبحث عن فتاة مناسبة.
تبدا الخطبة عادة بين نساء العائلتين، اذ تزور عمة أو خالة العريس عائلة الفتاة المراد خطبتها لطلب يدها من والدتها، وتكون هذه مرحلة أولية للتأكد من قبول عائلة الفتاة للعريس قبل ذهاب والده إلى والد الفتاة، إذ ليس من المقبول أن يرفض طلب الرجال، وبعد أيام من الزيارة الأولى تعاود النساء من أهل الخاطب زيارة بيت الفتاة لمعرفة رأيهم الأخير في موضوع الخطبة، فإن وافقوا، قام والد الخاطب بزيارتهم في ليلة تحددها عائلة الفتاة لطلب يد ابنتهم لولده رسميا، وتنتهي تلك الزيارة غالبا بتحديد موعد عقد القران والزفاف.
وبعد ذلك اللقاء بأيام، تخرج نساء عائلة الخاطب مع جمع من نساء الحي في ليلة غالبا ما تكون مقمرة وهن يحملن المهر المتفق عليه سلفا في موكب يطلق عليه اسم التسليمة أي تسليم المهر لأهل المخطوبة، كما يحملن معهن صرة تجمع فيها الثياب المقدمة للعروس من العريس وأهله. كما تصف الحلويات والمكسرات في صواني كبيرة تغطى عادة بقطع من القماش الملون يحملنها على رؤوسهن. وفي أثناء سير الموكب إلى بيت المخطوبة، تردد النساء الأغاني والأهازيج ويزغردن فرحا. وما أن يصل وفد التسليمة بيت المخطوبة حتى ترتفع الزغاريد والتصفيق من النساء المتجمعات، ثم يسلمن المهر والهدايا إلى والدة المخطوبة، و يبدأن في الغناء والتصفيق حتى ساعة متأخرة من الليل.

التحضيرات لليلة الزفاف:
بعد أن تنتهي ليلة التسليمة ويقبض أهل المخطوبة المهر والهدايا، يبدأ أهل العروس في إعداد غرفة للعروسين في بيتهم تسمى الفرشة، إذ جرت العادة أن يبقى العريس في بيت العروس بعد ليلة الزفاف.
ويوكل أمر إعداد الفرشة عادة إلى امرأة محترفة ومتخصصة في هذه الأمور تسمى "الفرشة" تقوم بتغطية جدران الغرفة وسقفها بقماش أحمر يطلق عليه اسم "بنديرة" وفي بعض الأحيان تغطي البنديرة سقف الغرفة فقط وتغطى الجدران بأقمشة لماعة ذات ألوان مختلفة تسمى السناح يتدلى من السقف حتى أرضية الحجرة، كما تعلق على السناح عدة أثواب من النشل- ثوب واسع مزين بخيوط ذهبية ونقوش جميلة تلبسه الفتيات في المناسبات والأعياد إذ تعطي تلك الأثواب منظرا جميلا أخاذا للغرفة. ترص عدة مرايا كبيرة فوق البنديرة أو السناح تسمى "المناظر" تتدلى من وسط كل منظرة كرة زجاجية كبيرة تسمى رمانة، كما تعلق تلك الرمانات المختلفة الأحجام في سقف الغرفة مع بعض القناديل التي يطلق عليها اسم الشموع.

عقد القران:
عادة ما يسبق موعد عقد القران ليلة الزفاف بعدة ليالي. اذ يذهب العريس مع بعض من أفراد عائلته ومعهم المأذون "الشيخ" إلى بيت العروس، حيث جرى العرف أن يعقد القران في بيت الزوجة تلافيا لخروج الزوجة من بيتها قبل الزواج، يكون والد المخطوبة وأعمامها وبقية أهلها في انتظار قدوم الشيخ، وما ان يدخل الوفد بيت المخطوبة حتى ترتفع الزغاريد والأغاني من النسوة وتقدم أطباق الحلوى والفواكه والمكسرات وفناجين القهوة العربية.
بعد الانتهاء من شرب القهوة يبدأ الشيخ في إجراءات عقد القران ثم ينتقل مع الشهود إلى
المخطوبة الموجودة في الغرفة المجاورة لتكملة بقية الإجراءات وسماع قبولها للزواج من الخاطب، بعدها يبارك الحاضرون للعريس ويتمنون له حياة سعيدة مليئة بالخير والسعادة والذرية الصالحة.

قراءة المولد:
جرت العادة أن تبقى العروس بعد عقد القران في البيت لا تبارحه مطلقا إلا بعد تمام الزواج، اذ ليس من اللائق ان يرى الناس وجهها قبل ليلة الزفاف ولا يراها خلال هذه الفترة غير الداية وهي المرأة المكلفة بتهيئة وتزيين العروس.
تدبغ الداية جسم العروس بمادة الكركم ثلاثة أيام متتالية، ثم تزيلها بالماء والصابون حتى يصبح لون بشرتها آبيضا ناصعا.
وفي صبيحة الأيام الأخيرة قبل موعد الزفاف يأخذ أهل العروس الفتاة إلى العيون الطبيعية لغسل شعرها، وهناك تقوم الداية بتنظيفها وإزالة الشوائب من جسدها وتعطيرها بالطيوب والبخور.
بعد الانتهاء من تلك العملية تلبس العروس رداء جميلا مزركشا ويأخذها أهلها إلى أحد المساجد ليقرأوا مولد النبي على مسمع العروس ويقومون بتقميع أظافر يديها ورجليها بوضع مادة الخضاب السوداء- حرق قمع ثمر جوز الهند ووضع السائل المحروق على أظافر الرجلين واليدين، ثم يتم توزيع الحلويات والمكسرات على الحاضرات.

ليلة الحناء:
تسبق ليلة الحناء ليلة الزفاف بيومين، حيث تقوم امرأة متخصصة تسمى الخضابة بعمل الحناء ووضع الحنة على كفي وقدمي العروس ويطلق على هذه العملية اسم حنة عجين وذلك بأن تعمل عجينة من الطحين وتبرم على شكل خيوط ثم تلصق على هيئة طرز هندسية جميلة في الكفين والقدمين، وتوضع الحناء على كامل الكفين والقدمين بحيث تغطي الزخرفة المعمولة من العجين سابقا، ثم يترك العجين والحناء لفترة حتى يجفا، وتنام العروس وهـي بذلك الوضع حتى الصباح. ثم يزال العجين ويغسل الحناء لتبقى التشكيلات البيضاء الجميلة التي لم يلامسها الحناء الأحمر، وتتكرر عملية الحناء العجين في الليلة التالية حتى تصبح النقوش والزخرفة ثابتة وناصعة. ومن أشهر الأغاني التي تردد في تلك الليلة وتتضمن وصفا لجمال العروس إرشادات طريفة لها:

حناك عجين يابنية حناك عجين
ولين دزوك على المعرس بالك تستحين
حناك ورق يا بنية حناك ورق
ولين دزوك على المعرس زخي من العرق

ليلة التجليسة:
وتسمى أيضا بالجلوة حيث يتجمع المدعوون بعد صلاة العصر في بيت العروس التي تجلس على كرسي مرتفع مرتدية ثوب
نشل أخضر اللون مطرزا ومزخرفا بخيوط الذهب، وتحت الثوب سروال محجل ومزين بخيوط الزري، وتضع العروس غطاءا كبيرا على رأسها يسمى "المشمر" وهو نفسه الذي استخدمته في ليلة الحناء، ثم شالا مزخرفا بخيوط الذهب أيضا، من المهم تغطية وجه العروس بقطعة من القماش تسمى الغشواية، كما تنتعل العروس صندلا محلى بالزري وتضع الصوغ في معصميها وحجليها وعلى رأسها وصدرها، ثم تقوم الداية بمسح يدين العروس ورجليها بمزيج من الزعفران المنقوع في ماء الورد ويوزع نفس المزيج على الحاضرات ليمسحن به وجوههن.

بعد ذلك تقف أربع من النساء ويمسكن بأطراف مشمر أخضر كبير مرفوع على رأس العروس، بينما تجلس امرأة أحرى بجانب العروس تتلو عليها دعاء ليوفقها الله في حياتها الجديدة ويسعدها مع زوجها، ثم تجلس بعض الفتيات بجانب العروس يرتدين أحلى ملابسهن ويرقصن في الحفلة بضفائرهن الكثيرة والمزينة بالمشموم والورد والياسمين، حيث يجلسن في صفين متقابلين ويبدأن بالرقص وهز رؤوسهن مع تمايل أجسامهن يسارا ويمينا مع الإيقاع.

يذهب العريس في عصرية يهم الزفاف مع إخوته وأصدقائه إلى احدى العيون الطبيعية للاستحمام وإزالة الشوائب من جسمه استعدادا لليلة الزفاف، ثم يعود لتأدية صلاة المغرب حيث يلبس العريس ملابسه الجديدة ويتعطر ويتبخر بالطيب والعود ويتقلد سيفا مذهبا، ثم تدور أمه حوله قارئة التعويذات من القران الكريم حتى تبعد الحسد عنه، وبعد صلاة العشاء يعود العريس من المسجد إلى بيت أبيه الذي أعد وليمة عشاء للمدعوين، ثم يجلس معه ومع أعمامه في صدر المكان المهيأ لاستقبال المباركين والمهنئين بتلك الليلة المباركة.
بعد ذلك يمتطي العريس حصانا أعد خصيصا لهذه المناسبة ويتجمع حوله الأهل والأقارب والأصدقاء وأهالي الحي والأطفال ترافقهم فرقة من الطبالين والزمارين ونافخي القرب يرقصون ويعزفون ويؤدون فن العاشوري، يسير هذا الموكب باتجاه بيت العروس حيث يقوم اهل العريسين وأصدقائهم بنثر الحلويات والمكسرات ورمي النقود ورش ماء الورد من نوافذ البيوت وسطوحها على الموكب الذي يسمى بالزفة تعبيرا عن فرحتهم بهذه المناسبة السعيدة وعادة ما يردد آصدقاء العريس بعض الأهازيج الدينية
و قبل أن يصل موكب الزفة بيت العروس، يدخل العريس مع أصحابه أحد المساجد لتأدية الصلاة ثم يواصل الموكب سيره حتى يصل. تستقبل النساء الموكب بالغناء والزغاريد والتصفيق، ثم يستريح العريس والموكب استراحة قصيرة يتناول فيها المدعوون بعض الحلوى والقهوة والشاي بعدها يتم تبخيرهم بالطيب ورشهم بماء الورد المعطر، ثم يقوم أصدقاء العريس بتوديعه متمنين له السعادة والذرية الصالحة، فيبدأ دور النساء في إكمال بقية مراسم الزفاف.

العروس في ليلة الزفاف:
تلبس العروس في تلك الليلة أجمل ثيابها وتستدعي العجافة وهي امرأة متخصصة في تضفير الشعر وتزيينه وعمل التسريحات الدارجة في تلك الفترة مثل "الفلعة" و"الشخط"، فتسرح شعر العروس. وتزينه بأزهار الياسمين والمشموم وتتعطر بأحسن أنواع الطيب كدهن العود والصندل والمشموم، وتمسح بالرشوش في مفارق شعر العروس. يحضر الرشوش عن طريق مزج الورد المحمدي المجفف والمطحون مع بعض العطورات السائلة المعروفة كالمسك والصندل والعنبر والزعفران والزباد والريحان وماء الورد ودهن العنبر.
تتحلى العروس بأكثر ما يمكنها من الحلي الذهبية، فتضع على رأسها القبقب وهو تاج من الذهب مرصع بالأحجار الكريمة أو تضع قبعة من سف الذهب تتدلى منها وريقات ذهبية وتلبس أقراطا ذهبية في أذنيها وتضع الخزامة في ثقب أنفها من الجهة اليمنى و الزمام في ثقب انفها من الجهة اليسرى- الخزامة والزمام حليتان ذهبيتان مصممتان للأنف وتتدلى من صدر العروس قلادة ذهبية كبيرة وتضع في يديها أساور ذهبية قد تكون المضاعد أو حب الهيل أو البناجري أو سف الحصير أو أنواع أخرى، كما أنها تضع الخواتم والدبل في أصابعها والحجول الذهبية في رجليها. وبعد أن تكتمل زينتها تجلس العروس في غرفة أخرى غير غرفة الفرشة بانتظار قدوم العريس، ويجلس باقي النسوة في فناء المنزل يرددن أغاني الزفاف ويصفقن ويزغردن، من اشهر تلك الأغنيات:

بان الصبح بانيه وايه بان الصبح بانيه وايه
بان الصبح بان وبان وحبيبي ما بان وايه
يا اسمر اللون ومن قالك تجي زعلان
لين تعبت النوق زميتك على الذرعان
يا اسمر اللون صايبني عليك جنون
والعشق يبغي لطافه ما يريد جنون

مراسم الاحتفال:
عند وصول العريس تلف العروس في بساط جميل وتحمل إلى الفرشة حيث يكون زوجها بانتظارها، وتبدأ المراسم بان تدعو الداية العروسين إلى وسط فناء البيت وتجلس كل منهما في مواجهة الآخر، ثم تحضر طبقا كبيرا من الفخار وتضع قدمي العروسين فيه بحيث يتلامس إبهام كل منهما مع الآخر، ثم تغسل رجليهما بماء الورد، خلال ذلك يقوم العريس برمي عملات نقدية وأحيانا ذهبية في ذلك الطبق.
بعد الانتهاء من ذلك تمسك أربع نساء بقماش حريري مزخرف بنقوش ملونة ويظللن به رأس العروسين، ويحركونه من أسفل إلى أعلى وبالعكس على إيقاعات تلك الأغنية التي تشبه الموشحات الاندلسية في اللحن.
وبعد ذلك يدخل العروسان إلى الفرشة، ويقوم العريس برفع الغشواية عن وجه العروس بعد أن يدفع مبلغا من المال نظير ذلك.

صباحية العرس:
يقدم العريس هدية في صباح اليوم التالي للزفاف لعروسه ويدفع مبلغا من المال قبل خروجها من الفرشة صباحا، تسمى تلك الهدية الصباحية وهي عبارة عن عقد أو خاتم أو قطعة نقود ذهبية على حسب استطاعته، ثم يذهب الزوج لزيارة والديه ويعود بعدها الى بيت العروس لاستقبال المهنئين والمباركين، وفي اليوم الثالث بعد الزواج تقوم أم العريس بزيارة العروس وتحمل لها الهدايا من أهل العريس.

الضبع 28-02-2008 12:21 AM



يتبع عن البحرين الشقيقه:
----------------------------

بسم الله الرحمن الرحيم


أغاني البحرين الشعبية:

الأغاني البحرينية القديمة تراث ظل يتناقله جيل عن جيل ,البعض ينساه ..والبعض الآخر ما زال يردده في المناسبات أو خلال لعب الأطفال وأثناء هطول المطر واقتراب الأعياد الدينية وفي حفلات الزفاف والقرقيعان والمجالس .
الأغاني في البحرين القديمة كان يرددها الصغار والكبار بنغمات رائعة , تخرج من أفواههم بعفوية وبلا تكلف دليلا على أصالة شعب البحرين وقدرته على التكيف مع بيئته بكلمات ملائمة لكل الظروف والمناسبات .
الأم حين تهدد " المنز" ( سرير الطفل المصنوع من خوص النخيل ) كانت تنشد لرضيعها قائلة :

نام نومة هنية
نومة الغزلان في البرية
نومة فاطمة ويا صفية
نام نام أهلو لوه
عن الجلب والعوعو
أهلولوةهأهلولوه
نام نام أهلولوه
يا اللي تحت العسق
لا تصير عجولو
با نيم أوليدي
وباروح أبولو

• كذلك فلأم تتابع وتراقب ابنها يخطو خطواته الأولى ..فما أن يقف على رجليه حتى تصفق له وهي فرحة مستبشرة فتردد الأغنية التالية :
وكف وكف هللوا
طال السكف هللوا
كام زبيب هللوا
يخطي اخطيوه هللوا
وهللوا معناها (قولوا لا اله الا الله )

وكانت الأم قديما لصيقة بطفلها , لا تتركه في رعاية الخادمة فقد كانت تدلله وتحممه وتغسله, وبعد أن تقوم بتجفيفه , كانت تستخدم نوعا من مسحوق أوراقه جافة تسمى الغسل تذر منه حول أبطيه , وعلى سرته وبين فخديه وهده تشتريها من العطار ( الحواج )قاصدة تعطير وليدها وحماية جسده من أي حساسية تصيبه .
وبعد ذلك تقمطه (تلفه بقطعة قماش بحيث يبقى الطفل مربوطا ) وكان معروفا لديها ان هذة الطريقة تجعل جسده مشدودا وقويا وصلب العود . ثم تأتي بالكحل لتكحل عينيه وتعطيه شيئا من شراب الزموتة أو ماء المقردوش لتخليصه من الغازات , فتدلله وتجلس متربعة على الأرض وهي سعيدة به ترضعه الحنان مع لبنها وتنشد أنشودتها ....

صباحك السرور
وعطار يدور
ومكيبس البخور
على راسك يدور
صباحك النور
وتيسير الأمور
صباحك كرص تنور
في صبيحة سرور
صباحك الزين
صباحك الكحل غي العين
صباح الناس مرة
صباحك عشر وثنتين
صباحك صباحك
لولو البحر مسباحك
عسى البين ما يندلك
ولا يسمع أصياحك
صباحك من غبشه
وماى الورد في غرشة
ولك من الورد حشه
ونفرش إلك الفرشة
أغاني الغواصين


ومن تراث الشعبي الذي كان في البحرين خلال الزمن القديم أغاني الغواصين .
وكان لأكثر سكان البحرين يمتهنون مهنة الغوص والبحث عن اللؤلؤ في أعماق البحار, حيث كان مصدر رزقهم وقوتهم . وكانت لهم أغانيهم وأناشيدهم مثل (هويا مال ) , وأغان يرددها الغواصون وهم في محنتهم يكابدون فراق الأهل وهم في عرض البحر.


مسكين يا اللي فاتته زهوة العيد
وأصبح يكلب جروب ( أم لعظامي )
ما عندكم طار ولا عندكم عود
ولا عندكم من لابسات المرامي
درب الوعر لا تدوسه زايده نكصان
ولا تتبح النفس ترى هي لك على النكصان

ومن الأغاني التي تردد في رحلة الغواصين :
توب توب يا بحر..
توب توب يا بحر..
أربعة والخامس دخل
يا نواخذهم لا تصلب عليهم
ترى أحبال الغوص كطع ايديهم
يا ليتني غويمة وأظلل عليهم

وقد غنوا أيظا على سفينة الغوص حين تعود بالغواصين من رحلتهم الطويلة :

يدفنوها على السيف ..
أم الحنايا ..
يدفنوها على السيف
تير المياديف..
كلها أصبيان ..
تير المياديف
لا أطول عليهم
يا ثر عليهم ..
خوفه البحر بارد
يا ثر عليهم
ورم أيديهم..
أحبال الغوص ..
ورم أيديهم
واتر كبيهم ..
قالوا عقب يومين ..
واتر كبيهم
الله يجيبك ..
ياللي تجيب اقماش ..
الله يجيبك[/color]
* هجر الغوص

وحين تم اكتشاف النفط في البحرين عام1932 توجه جميع الغواصة الى العمل في شركة النفط , قيل في ذلك الموقف أنشودة تعبيرا عن الأحتجاج بين شركة النفط وبين الغوص منها الأبيات :م

نابع النفط
قالت شوف أنا أم المعدن الممتاز
ليه الخلق جملة أبها لوقت تعتاز
جان الغوص عني امن الشتم ما جاز
ابصطنه ترى ويروح عتباره الغوص:
قال الغوص سمموا ابفضلى البادي
ترى اللي بالخدامة كاهم أولادي
أنا ربيتهم يا منبع ااكاره
منابع النفط:
قالت لا تطول هالحجي واتزود
تفجر بالنكص يا بو العبيد السود
تطعمهم حول التمر يسرب دود
يا كل والدبغ يجري من اكتاره
الغوص:
قال اتأملي وسمعي كلامي الزين
ما عندج انسانية اشكتر تلقين
لوجيتي ابزماني ما لكيتي اثنين
تخدم لج وهنكي اتفنش افكاره
منابع النفط:
رفيجك منصلح جنه من اخياشه
على المحار لكشر يبسط افراشه
وطول الكيض ما يلبس الدشداشة
عرايا وبعضهم يستتر بتفاره
الغوص:
أنا الليلو وما عوني ذهب وهاج
زينة وللملوك ايرصعوني تاج
أنا الكل مرض صورني الحكيم علاج
وعقدي أعلى النهد تتساطع أنواره
ختمة القران

وكان الاطفال يؤخذون الى المطوع ليقوم بتحفيظهم القران وإذا اتم أحدهم القران يدورون به في الأحياء ويزفونه وكأنه عريس يلبس البشت والثوب والغترة " والشفطة " وهو عقال عريض بخيوط زري ذهبية فيردد الأطفال هذه الأنشودة مع المطوع :

الحمد لله الذي هدانا آمين
للدين والأسلام اجتبانا آمين
سبحانه من خالق سبحانه آمين
بفضله علمنا القرآن آمين
نحمده وحقه أن يحمدا آمين
ما ظهر الزهر وما طلع الند آمين
ثم الصلاة كلما الحادي حدا آمين
تغشى النبي الهاشمي أحمدا آمين
هذا غلام قذ قرى وقد كتب آمين
وقد تعلم الرسائل والكتب آمين
ولا تقصر يا ابن أشرف العرب آمين
واطرح على اللوح دراهم وذهب آمين
ولا يكن طرفك هم وغضب آمين
فالله يعطي ثم يمنح ويهب آمين

ثم يردد الأطفال هذه الأبيات :

علمني معلم ما قصرا
زودني في درسه وكررا
إني تعلمت كتابا أكبرا
حتى قرئت مثله ما قرا
جزاك الله يا والدي الجنانا
وشيد الله لك البنيانا
الجد والجدة لا تنساهما
اعطهما الجنة والولدانا

مكانة المعلم

لقدكان للمعلم مكانة واحترام كبيران , ولقد غابت مثل هذه العادات في عصرنا هذا , حيث تم أفتتاح معاهد لتعلم الكمبيوتر والأشغال اليدوية, ولقد صبح تدريس القرآن يقتصر فقط على المساجد التي تتولى تحفيظه وتدريسه للأطفال , ولم تعد هناك زفة لمن يختم القرانأغاني الشهور

وللشهور ايظا أغانيها ففي صفر حيث يأتي بعدشهر محرم ولقد عرف أن في هذا لشهر قد توفي فيه مهظم آل الرسول الكريم ( صلى الله عليه وعلى اله وسلم ) فمن عادة أهالي قرى البحرين حين ينتهي هذا الشهر أن يأتوا بسعف النخيل ويشعلوا فيه النار ويجتمع الأطفال والنساء ويرددوا هذه الأنشودة :

طلع صفر يا نبي الله
طلع صفر يا رسول الله
طلع صفر على أطويروأعتفر
حركناك يا صفر
على أطوير وأعتفر
طلع صفر واميمتي سالمة
وعدوه أمي غي الكبر نايمة
طلع صفر وأحنا سالمين
لا فاكدين ولا مفكودين
وفي منتصف شعبان يحتفل الأطفال عذه الليلة حيث يحملون أكياسهم القماشية معلقة خيوط في رقابهم ويجوبون الأحياء والطرقا ويطرقون ابواب الجيران وهم ينشدون أنشودتهم المعروفة التي ما زالت تردد حتىيومنا هذا :

كريكشون حلاوة
على النبي صلاوة
اعطونا من مال الله
ايسلم ليكم عبد الله
اعطونا نخج وزبيب
حتى اتزورون الحبيب
اعطونا حنة ومنه
حتى أتزورون الجنة
اله يعطيكم العافية
واتاكلون ادياجة حافية

وإذا صدهم أحدهم من الجيران ولم يعطهم الحلاوةقالوا:

اعطونا نخج وكنار
حتى اتزورون النار

فيلقي أحدهم بكلمته هذه وهو خارج هاربا , ولا ينسى أن يقول ايظا أثناء هروبه:

اكريكشون جدتكم أم الكردن
ناصفة جدتكم الصارفة الحية بية

أما غي ذي الحجة حيث يقترب عيد الأضحى فتأخذ الأمهات سلالا صغيرة مصنوعة من خوص النخيل وتزع فيها بعض الشعير أو الحلبة أو الرشاد . وفي عصر يوم العيد تخرج الفتيات الصغيرات والصبيان الصغار وهم يحملون في أيديهم تلك السلال والتي تسمى " الحية بية " ويمرجحونها في ايديهم ويرددون أناشيدهم المعروغة حتى يومنا هذا:

ضحيتي ضحيتي
حجي بي حجي بي
الى مكة الى مكة
زوري بيزوري بي
واشربي في حوض زمزم
واشربي من نكهة الدم الدم


واشربي بي الكعبة المعمورة المعمورة
فيها السلاسل والذهب والنورةوالنورة
فيها اعبيد ربي ربي
يعشعش الضحاية الضحاية

وتوضع في تلك السلال لقمة من عيش العيد ويلقى بها في البحر الأعتقاد السائد أنها تسعدهم وتطيل عمرهم وترزقهم السعادة والخير .. وهم يرددون :

الله وياش يا ضحيتي
الله وياش يا ضحيتي
حلليني وابري ذمتي
حلليني وابري ذمتي
الأسرة البحرينية

وتقوم العائلة كلها بمداعبة الطفل ومضاحكته حيث كانت الأسرة البحرينية قديما مترابطة , وكذلك إذا تم تزويج أكبر الأولاد فهو لا يسكن منفردا مع زوجته بل تبقى الأسرة .. الأب والأم والأولاد والكناات والأحفاد في بيت واحد , وعندما يأتي الحفيد تفرح الجدة به ,بل لقد كانت الأسرة تعيش في حنان الجدة , التي كان تنشد لحفيدها قائلة :
يا خلف عمري ما حدت حداية
ثوب الفتوة والمشط للداية
يبكي حبيبي وهدا ليه الغاية
وأبلغ واغني العرسة له غناية
خلف جيدي ما حوتك المكبرة
لا شيخ هيثم ولا بو عميرة
ثياب عرسك في إسلال مبخرة
فروة شبابك عمر أمك تدخره
وفي أنشوده أخرى :
أبو البول حلملمة
شنح في الثوب مالملمة
عسى يعيش ما أعدمه
يا ربي لينا سلمه.
يتبع.....

الضبع 28-02-2008 12:24 AM


البحرين:
--------

الصناعات الشعبيه مثل صناعات السفن او النسيج والفخار وغيرها:

يرتبط الفن الشعبي التقليدي في البحرين بما كان عليه هذا البلد منذ بداية التاريخ، فهذه المنطقة كانت مأهولة بالسكان بفضل الوضع الجغرافي الفريد الذي احتلته، والذي أتاح لها الهيمنة على طرق التجارة البرية والبحرية بين الشرقين الأدنى والأقصى.
وخلال هذه الفترة كانت فنون هذه المنطقة التطبيقية: كالنحت والخزف وأعمال الصياغة، تستخدم وتدل على وجود مجتمعات منظمة، قامت في البحرين على فترات متقطعة، في الحقبة ما بين 2000 و 4000 ق.م.
وتسلسل هذا الوجود البشري بما حمل من حضارة وفنون يدوية متوارثة عبر التاريخ من العصر الحجري،وحتى الإسلام، مرورا بفترات تأثرت خلالها البحرين والخليج عامة بالحضارات البابلية والآشورية واليونانية.
وكما تذكر معظم المصادر التاريخية، فإن الفينيقيين الذين سيطروا على سواحل البحر المتوسط قد تحكموا في تجارة الشرق وأوروبا، وكان مصدر عملهم وفنونهم البحرين، التي نزحوا منها إلى لبنان وفلسطين، حيث أدهشوا العالم بما قدموه من منجزات تاريخية واجتماعية، كالنقش، وصناعات الزجاج والبلور الملون، والسفن، والقوارب، وطباعة ونسج الأقمشة،والمجوهرات التقليدية، وأشغال اللؤلؤ.



الفنون الأولى في دلمون
وتدل المؤشرات على أن فنون البحرين التقليدية والتطبيقية المعروفة اليوم، إنما تعود إلى ما وجد من آثار لإنسان العصر الحجري فيها، خاصة مناطق جبل الدخان، وعلى طول الساحل القديم الممتد بين الذلاق والممطلة، وهي كما يذكر كتاب "البحرين" الذي أصدرته وزارة الإعلام، تعود بتاريخها إلى " ما قبل 20000 سنة وقد أظهرت بعض الآثار علاقتها بالمدينة السوهانية في بلاد الهند، بينما أظهرت آثار أخرى شبها بحضارات العصر الحجري الأوسط في سوريا ووادي الرافدين. وتتألف الأدوات المنحوتة من حجر الصوان والتي عثر عليها في البحرين، من عدد يدوية للقطع، وأدوات لتنعيم الخشب والجلود التي كانت تصنع منها الملابس. ويستدل من ذلك على أن طقس المنطقة كان رطبا، قارس البرودة خلال تلك العصور.
وتروي لوحات صلصالية عثر عليها في البحرين، ويرجع عهدها إلى عصر (أور) الثالث و(لارسا) في بلاد ما بين النهرين (2000 إلى 1700 ق.م.) بعض التفاصيل عن الحركة التجارية في الخليج العربي، التي كانت تمول جزئيا بواسطة أصحاب رؤوس الأموال من مدينة (اور). أما البضائع التي كانت تجلب إلى (أور) فتتحدث عنها ألواح كانت تقدم هبة إلى الآلهة (نينجال) عرفانا بفضل حمايتها للبحارة التجار أثناء رحلاتهم الطويلة.
وكانت البضائع تتألف من سبائك النحاس، والأواني النحاسية، والخرز، والأحجار النادرة: كالعقيق الأحمر، وحجر اللازورد والعاج، والأثاث المطعم بالعاج، وطلاء الجفون واللآلئ، إضافة إلى التمر والبصل اللذين كانت (أور) تستوردهما من دلمون.
ويستنتج عالما الآثار الدانمركيان بيبي وجلوب أنه لابد وأن دلمون كانت ميناء للتجارة العابرة، لأن معظم تلك المواد لم تكن تنتج في أرض البحرين في تلك الحقبة. وقد عثر على أختام (دلمون) المميزة في (أور) في العراق وفي (موهنجو-دارو) و (لوثال) في منطقة نهر الأندوس، مما يدل على وصول المد التجاري لإقليم البحرين إلى تلك المناطق. ويقول العالمان الدانمركيان إن مهنة الغوص لاستخراج اللؤلؤ كانت معروفة قبل أربعة آلاف سنة، بدليل أكوام المحار التي عثر عليها على الساحل الغربي للبحرين الذي كان جزيرة آنذاك".

فنون استخراج وصياغة اللؤلؤ


يعتبر استخراج اللؤلؤ وصقله من أقدم الصناعات التي اشتهر بها الخليج بصورة عامة، والبحرين بصورة خاصة. وقد اللؤلؤ في البحرين قديما، سببا لأطماع الدول بها، مثلما يسبب النفط حاليا أطماعا بمنطقة الخليج.
ويرجع ذكر اللؤلؤ إلى عام 2000 قبل الميلاد، حين كان الآشوريون يبحرون إلى مدينة دلمون (البحرين قديما) للحصول على "عيون السمك" "أي اللؤلؤ" كما أن الاسم القديم للبحرين "تايلوس" والذي جاء على لسان المؤرخ الروماني بيليني مشيرا به إلى اللؤلؤ.
ويرجع ذكر اللؤلؤ بالنسبة لتاريخ العرب في القرن التاسع الميلادي، على لسان الرحالة العربي الشهير سليمان الشاهد، حينما تحدث عن وجود اللؤلؤ في البحرين، في سياق حديثه عن الجزيرة العربية.
أما الذي وصف طريقة الغوص فهو عربي آخر، يدعى أبو حسان في القرن العاشر. ومن الغريب أن طريقة استخراج اللؤلؤ التي ذكرها، لم يطرأ عليها تغيير كبير، منذ ذلك التاريخ حتى الآن.
كما أشار إلى اللؤلؤ الجغرافي العربي الإدريسي، ثم أبو الفدا وذلك في القرن الرابع عشر. ثم ابن بطوطة عام 1485 في رحلته الشهيرة، كما أشار الرحالة البرتغالي دورا بركوسا، في القرن السادس عشر، إلى أن الاحتلال البرتغالي للبحرين كان نتيجة طبيعية لثروة اللؤلؤ الضخمة، التي شدت انتباه البوكيرك حاكم الهند البرتغالي أثناء زيارته للبحرين.
وقد ازدادت معرفة الأوروبيين باللؤلؤ في القرن السابع عشر، بازدياد عدد الشركات الأوروبية عبر الهند.
ويشير الكتاب الأوروبيون إلى أن السلطات البريطانية لم تتدخل قط في شؤون اللؤلؤ، بل على العكس، فقد تركت ذلك للشيوخ، ومنعت عقد أي اتفاقية تتعلق باستخراج اللؤلؤ مع أية جهة كانت، ويحدثنا التاريخ أن بريطانيا وقفت ضد تطلعات العثمانيين في القرن التاسع عشر، كما حالت دون عقد اتفاقية بين الشيخ عيسى حاكم البحرين وألمانيا عام 1903.
وتمنع حكومة البحرين حاليا، استخدام الأساليب الحديثة في استخراج اللؤلؤ، رغبة منها في إبقاء التكافؤ في الإمكانات، والمحافظة على الأسعار العالمية للؤلؤ الطبيعي.
ومن العادات المتبعة في البحرين قديما إقامة احتفالات شعبية في بداية موسم الغوص، كان يفتتحها أمير البلاد بإعلان في جمع شعبي، أما بعد ذلك فقد اكتفت البحرين بإعلان حكومي، ينشر في الجريدة الرسمية، يحدد بداية الموسم ونهايته".

أنواع اللؤلؤ


اعتمدت الفنون التقليدية التي ارتبطت بصيد اللؤلؤ، على العديد من الأنواع التي تحدد قيمته وجمالياته الفنية، ومقارنتها بما ينجز في العالم من صياغة للؤلؤ الطبيعي أو الصناعي.
وتقول خرافة قديمة" إن اللؤلؤ هو نقطة من الندى أو ماء المطر التقطها القوقعة عند ارتفاعها إلى سطح البحر في الليل أو أثناء المطر".
أما بالنسبة إلى اللون فإن اللؤلؤ الأسود (ويسميه العرب اللؤلؤ الميت) القيم، هو نادر الوجود والذي يصل إلى الأيدي منه، يكون غالبا معتم اللون، ولونه غير صاف، وغالبا ما يتشقق بعد سنة أو أكثر. وكثير من اللؤلؤ ملون وأكثره أسود، أو يميل إلى الرمادي مع عروق بيضاء، أو زرقاوية.
ومن النادر الحصول على لآلئ يزيد وزنها على 30 حبة من منطقة الخليج.. والأحجام الأصغر كثيرة مع تفاوت في الصغر.
ومن أحسن أنواع اللؤلؤ التي استخرجت من الخليج قطعة عثر عليها سنة 1867 على عمق 16 قامة عند جزيرة الشيخ شعيب، وقد اشتراها أحد التجار بمبلغ 15000 قران، وبيعت في باريس بمبلغ 8000 جنيه. وأخيرا اشتراها أحد البانيان الهنود وأحضرها إلى الهند ليجعلها عينا لأحد الأصنام.
ويقول الخبراء في الخليج إن أكبر وأبيض وأثقل وأكمل اللؤلؤ هو ما يصطاد من الماء العميق بين القيعان الضحلة، وإن كانت أكثر إخصابا وإنتاجا، إلا أن اللؤلؤ المستخرج منها أخف وزنا وتشوبه ظلال من ألوان أخرى، وهم ينسبون هذا التغير في اللون إلى أثر ضوء الشمس، ويقولون إن اللآلئ التي تنمو بين الجزر والأرض اليابسة الرئيسية، هي عرضة للتشويه وإن المياه العميقة أنسب لكمال الاستدارة ولجمال الرونق وللصفات الأخرى، التي تجعل اللآلئ ذات قيمة عالية.

فنون الصدف
لكافة أنواع اللؤلؤ أصداف مميزة تختلف في الشكل واللون والحجم، وعليها تعتمد فنون كثيرة، مثل الأخشاب المعشقة بالأصداف والعقود والتزيين وعلب المجوهرات.. إضافة إلى نحتها وتفريغها على أشكال فنية وزخرفية.
والأصداف التي تلد اللؤلؤ، توجد بين الأصناف الثلاثة من القواقع في الخليج، ولكن أهمها إنتاجا لهذه المادة وفي جودة اللؤلؤ نفسه هي فصيلة "المحارة". ويتراوح وزن الواحدة منها بين رطلين ونصف و 7 أرطال ونصف لكل مائة محارة، وأصداف "الزينة" من 5 إلى 20 رطلا لكل مائة، و "الصديفي" تزن الواحدة من أوقيات قليلة إلى سبعة أرطال.
وغالبا ما يكون لون لآلئ الحويصلات في الخليج قاتما، يشبه "اللؤلؤ المدخن" من أطرافه، ويقال إنه يمكن التمييز بسهولة بينها وبين لآلئ الهند ذات الحافة الفضية.
وقد افتتحت في البحرين عدة مراكز لرعاية الصيادين والحرفيين، الذين يعملون على حفظ هذه الفنون وتقديمها إلى العالم، برغم ما تشهده بلدهم من تطور حضاري واقتصادي واسع بفضل البترول.

فنون النسيج
عرفت البحرين مختلف أنواع النسيج اليدوي من أصول قطنية أو صوفية، لأنها على تماس مع الجزيرة العربية والتجار والحرفيين من الأصول الهندية والآسيوية، وبات نسيج "السدو" معروفا في أكثر من بلد خليجي، وهو من الفنون التقليدية التي انقرضت اليوم، ولكنها متوفرة لوجود المراكز الحرفية والمتاحف التي تدرس ما كانت عليه هذه الفنون، وأساليب إحياء الممكن منها عبر الأنوال اليدوية.



فنون الزجاج والفخار
إن علاقة البحرين مع الفخار البلدي والزجاج والبلور، قديمة منذ الحضارات الأولى، إذ توارث إنسان البحرين، العديد من مفردات وطرق عمل وشي الفخار، وتلوين الزجاج بالأكسيد الطبيعية، وتشكيله بإضافات وحرف متسقة مع ما اكتسبه الإنسان العربي من كافة الحضارات، خاصة الإسلام والفنون الإسلامية كالعمارة والخط العربي والزخرفة، وتجري حاليا رعاية ذلك عبر إدارة الآثار والمتاحف في البحرين، التي تتبع وزارة الإعلام وقد أنشئت عام 1970

الضبع 28-02-2008 12:34 AM




يتبع (البحرين)..
----------------

معاني أسماء بعض قرى البحرين


سترة..
التسمية آتية من كلمة الستر، أو المتسترة فالمنطقة كانت محاطة بالنخيل والزراعة فكانت أشبه بما تكون بالمرأة المتسترة.

باربار...
كلمة فارسية الأصل وتعني ساحل السواحل، كانت سابقاً ميناءاً تجارياً رئيسياً، ورأي آخر يقول أنه راجع إلى إله سومري اسمه بابار وهو الأرجح خصوصاً إن أخذنا بعين الاعتبار أن القرية تتضمن آثار لمعابد قديمة. ولكن هذا لايمنع من أخذ الأخوة الذين يعرفون الفارسية في الأمر..

بوري...
كلمة عربية فصيحة، وهناك مرادف فارسي اسمه بورياء، وكلاهما يعني حوض النخيل، وهو دلالة على طبيعة القرية سابقاً حيث كانت قرية خصباء خضراء جداً، واشتغل أهل القرية قديماً بمهن متعلقة بالنخيل كخصف الخوص وصناعة المشغولات به.

الزنج...
كانت منطقة عادية ولكنها كانت سوقاً يباع فيها الزنوج والأفارقة، فعرفت المنطقة بالزنج.

الدراز...
تأتي من كلمة درزي، وتعني الخياط أو النَّساج وأساساً لم يكن هناك وجود لقرية الدراز ولكنها تفرعت من قرية بني جمرة وهي المشهورة بصناعة النسيج سابقاً، وقال البعض عكس ذلك ولكن المعروف أن آثار العيون القديمة لاتزال في منطقة بني جمرة، فالدراز أصلهم جمريون نزحوا تجاه الساحل وتغيرت مهنتهم، ويقال بأن الدراز أناس خلطوا بين الجمارة والساحلية حيث جمعوا النسيج ومهن السواحل في نسج الشباك وأدوات الصيد..

عذاري...
كما يبين اسمها أخذت الاسم من عين الماء التي فيها والمشهورة على مستوى الخليج..

دار كليب...
نسبة إلى قبيلة عربية مشهورة وهي كليب بن وائل، وليس كما يظن البعض أنها تصغيراً للفظ كلب.

الجنبية...
الجنبية هو اسم لنوع من أنواع الخناجر لم يكن معكوفاً كالخناجر العادية لأنه كان يوضع على حوض الرجل من الجانب، وكان الخنجر يسمى ( جنبية ) فعرف أهل المنطقة بالجنبية حتى سميت المنطقة نفسها الجنبية...

صدد...
كانت المنطقة على الجانب الجنوبي وكانت مثل المرفأ بين جزيرة البحرين والمنطقة الشرقية ( تلك الفترة كان مسمى البحرين يطلق على المنطقة كاملة وليس فقط على الجزيرة ) وسميت صدد من فعل ( صد ) حيث كان أهلها يصدون المتسللين الذين رغبون بسرقة السفن. الخرائط القديمة كانت تصف القرية باسم ( بندر صدد ) أما الخرائط الأقدم فكانت تسميها ( بندر سدّاد ).

السنابس...
عدة أسباب ترجح التسمية ويقول مدرس من القرية ( محمد الزامل ) أن السنابس تتألف من ثلاث شقوق أولها ( الـ ) التعريف، والباقي المهم هو (سنا) و (بس)، وهي تعني سنا على الدابة وبسَّها، والمعنى هو أنه جلس على الدابة وأمرها بالسير. والسنابس كمنطقة كانت معروفة بقطعان الإبل والغنم بشكل واسع.
ويقال بأن السنابس كانت قرية غاية في الجمال، وعندما يسأل أحدهم عن جمالها يقال له ( سنا وبس ) وسنا تعني الضوء والنور الساطع أما بس فتعني كفى، فالمعنى يكون ( سنا وبس ) ثم حذفت الواو بعد فترة حتى صارت سنابس كصفة ثم أضيفت ال التعريف لتصبح موسومة كاسم وليست صفة..

كرانة...
عرف أهل القرية بصناعتهم المحترفة للكر، وهي أداة تسلق النخيل، وكانت تباع بأربع بيزات أي ما يساوي آنة واحدة، فتجمعان كرآنة فعرفت باسم كرانة.

المعامير...
القرية لم تكن موجودة مسبقاً ولكن أهلها كانوا من أصل قريتينهما العكر والفارسية ( قرية هجرت الآن ومكانها قريب جداً من ألبا )، وبسبب بعد المنطقتين عن باق يالمناطق إضافة لبعض الخلافات مع القبائل الأخرى قرر الأهالي الرحيل والتجمع في منطقة جديدة بقيادة رجل اسمه غنام بن آل يعقوب، وعمروا المنطقة الجديدة وسمي أهلها بالمعامير لأنهم عمروا قرية كاملة لهم، وبعدها سميت القرية نفسها المعامير.

العكر...
هناك ثلاث أقوال
- أن القرية كان بها عيون ولكنها تعكرت بعد فترة وهنا يكون الاسم عَكَر.
- أن القرية اسمها العِكّر وهو الأقوى، وتعني كلمة العِكْر الأصل وهي كلمة عربية فصيحة، وسميت كذلك لفصلها عن باقي المناطق التي سكنت لاحقاً بالقرب منها.
- الاحتمال الأضعف وهو أن القرية سميت العّكْر كنية لأن خيول عبدالملك بن مروان تعكرت فيها ولم تكن ترضى مواصلة المسير عندما هم بن مروان لمحاربة أهل البحرين.

مهزة...
قولان أحدهما يدعمه محمد علي الناصري وهو أن القرية كانت تحتوي على عين تسمى عين مهزة وسميت العين بهذا الاسم لأن مائها كانت تموج فتحدث اهتزازاً لما جنبها من أشخاص واقفين أو نخيل، فعرفت المنطقة والتي أتت خلف العين بهذا الاسم تيمناً باسم العين.
الثاني يقول بأن المنطقة كانت محاطة بنخل يدعى مهز.

المنامة...
كانت المنامة مهجورة ومجرد أرض فراغ ولكنها كانت باردة حيث كانت مفتوحة من جهة الشمال حيث هواء البحر البارد، فكان السلاطين يذهبون فيها للنوم خصوصاً في الصيف فعندما يسأل أحدهم أين الأمير أو السلطان الفلاني كان يقال ذهب إلى منامه ويقصدون ذهب إلى نومه ولكن عرفت المنطقة بعد ذلك بهذا الاسم.

الدير...
كانت القرية تتضمن ديراً للمسيح قبل دخول الإسلام للبحرين، وبعد دخوله بفترة تحول الدير إلى مسجد حمل اسم ( مسجد الراهب ) ولايزال موجود أعلى تلة في وسط القرية، ولايزال الفريق الذي يقع في المسجد يسمى بفريق الراهب..

ندووووي 28-02-2008 12:47 AM

خطييييييره يابو محمد..

انسجمت بشكل مو طبيعي horror ..

بصرااااحه يستاهل التثبيت :35:

الضبع 28-02-2008 12:54 AM


بني جمرة وماحولها و قصة تاريخ 7000 سنة"

--------------------------------------------------------------------------------

هذه قصة تاريخ أرض بني جمرة وما جاورها من القرى..و التي كان جزء منها قبل 7000 سنة من أولى الأراضي التي سكنت في مملكة البحرين … بعدها هجرت … قبل أن تعود لتصبح ضاحية من ضواحي مدينة دلمون والتي تبعد عن مركزها بقرابة 7 كم … وتبقى كذلك بين مد وجزر .. مع بروز لها في العصور الهلنستية وغياب في صدر الإسلام وبروز آخر غير منقطع منذ العصور الإسلامية المتوسطة وحتى الآن.

قبل سبعة آلاف سنة من الآن (5000 سنة قبل الميلاد) لم تكن جزيرة البحرين كما نعرفها الآن فمياه البحر كانت مرتفعة أكثر من مترين على ما هي الآن وهذا يعني أن الأراضي الساحلية المعروفة الآن كانت مغمورة بالمياه ما عدى الأماكن المرتفعة (أنظر خارطة رقم (2)) وكانت الأمطار غزيرة بما فيه الكفاية لتملىء الأحواض الداخلية للجزيرة مكونة بحيرات كبيرة لذلك كانت غالبية السكان القاطنين الجزيرة يسكنون بالقرب من تلك البحيرات معتمدين في حياتهم على جمع الثمار والصيد كانوا يعيشون حقبة العصر الحجري. تشهد بذلك المواقع الأثرية التي تميزت بوجود حجر الصوان المشكل على هيئة أدوات قنص و أدوات قشط و قطع.

ولكن لم يستمر الحال كما هو عليه بل بدأت حقبة من الجفاف تعصف بالجزيرة وبدأ الطمي والغبار يترسب في قيعان البحيرات شيئا فشيئا حتى جفت بأكملها قرابة 4000 سنة قبل الميلاد (أنظر صورة رقم (2)) وقد تواكب مع عملية الترسيب وقلة الأمطار هبوط نسبي في مستوى البحر وتراجع خط ساحل البحر.

وهكذا بدأ السكان بالزحف نحو الساحل وتزداد علاقتهم بالبحر .. فيعتمدون على البحر بنسبة أكبر مما كون عليه في السابق .. و من أقدم المناطق الساحلية المعروفة في سجل تلاريخ البحرين هي المنطقة الواقعة بالقرب من رأس الجزائر .. خلف محمية العرين حاليا .. وهي المنطقة التي أطلق عليه أسم المرخ (وهي غير قرية المرخ) .. وقد عرفت بذلك بسبب وجود مجمعات كبيرة من نبات المرخ الذي يكاد يكون النبات الوحيد في تلك المنطقة.

تابع السكان حياتهم على ما كانت عليه من الصيد وإلتقاط الثمار و شيء من الزراعة. ولكن في نفس هذه الحقبة و في أنحاء أخرى من الخليج وبالتحديد في جنوب حضارة ما بين النهرين تخطى شعب تلك المنطقة حقبة العصر الحجري وظهر شعب كون حضارة متميزة بصناعة فخار مميز عرف هذا الفخار بفخار العبيد نسبة لتل العبيد الذي وجد أول مرة بالقرب منه وهكذا عرفت تلك الحضارة بحضارة العبيد. و يعتقد أن العبيديون قد كان لهم توجه بحري و كانوا يسافرون في زوارق على طول الساحل العربي و يجلبون معهم الأواني الفخارية المتميزة التي كانوا يصنعونها, و كنوا يستقرون على الجزر وسواحل شرق الجزيرة العربية و يخلفون ورائهم بصمتهم المميزة و هي أوانيهم الفخارية. و يحتمل أن يكونوا قد أقاموا علاقات مع السكان المحلليين و أعطوهم أو باعوهم أوانيهم الفخارية المطلية ربما مقابل سلع أخرى. و بذلك يكونون قد أدخلوا لتلك المناطق تقنية جديدة و هي تقنية الفخار.


بانتهاء الألف الرابع قبل الميلاد بدأ ظهور فخار العبيد في البحرين. ومن أهم المواق التي وجد فيها موقع المرخ (بالقرب من رأس الجزائر) وعالي ومنطقة أخرى بالقرب من الدراز وبني جمرة و قرية المرخ. و كانت قد وجدت أثار أقدم من فخار العبيد في سار.

تلك النتائج أدت لإستنتاج أن أولى المناطق الساحلية التي سكنت في البحرين هو الخط الساحلي الغربي الممتد من الشمال من حدود الدراز مرورا بالمرخ وبني جمرة وسار وإنتهاءا بمنطقة المرخ .. أي على إمتداد 30 كم … نلاحظ أن تلك الآماكن الساحلية التي سكنها شعب تلك الحقبة تمثل المناطق المرتفعة القريبة من السواحل والسبب في ذلك كما قلنا هو أرتفاع منسوب مياه البحر الذي كان يغطي المناطق الساحلية المنخفضة المعروفة حاليا. والثابت أن سكان تلك الفترة كانوا يعيشون على الزراعة و صيد البر و البحر.
أعتبرت البحرين في هذه الفترة محطة عبور للسفن التجارية و بني في موقع القلعة مدينة صغيرة (المدينة الأولى) لتأدي ذلك الغرض. أما ما يخص آثار الأستيطان فهي نادرة في السواحل الشمالية بل أصبحت آثار تلك الحقبة بأكملها نادرة. و لكن هذا لا يعني بالضرورة هجرة السكان من المنطقة. يعتقد العديدون أن إقامة السكان كانت مستمرة بلا إنقطاع ولكن غياب الأثر كان لأسباب عديدة أدت لفقدانه وبذلك ضياع السجل التاريخي. و نوجز هنا أهم الأسباب التي أضاعت أثر الاستيطان في تلك الحقبة على الساحل الشمالي و الشمالي الغربي وهي كالتالي:

أولا : إنخفاض وأرتفاع مستوى البحر

1 - 4000 – 3000 قبل الميلاد مستوى البحر يعلوا بأكثر من مترين عن مستواه الحالي و هذا يعني أن البحر كان يغطي العديد من الأراضي الساحلية المعروفة حليا وربما كان ساحل البحر قريبا جدا من قرية بني جمرة و ذلك بسبب أرتفاع أرض هذه القرية و الذي يقع جزئها الوسطي فوق هضبة مرتفعة.

2 - 3000 – 2600 حدث هبوط لمستوى البحر بمقدار متر عما كان عليه سابقا .. أي أصبح أكثر بمتر من مستواه الحالي .. وهذا أدى أن سكان تلك المنطقة يزحفون أكثر باتجاه الساحل فيتركون مناطقهم القديمة ويتقدموا إلى الأمام.

3 - 2600 – 2000 قبل الميلاد أرتفع مستوى البحر بمقدار نصف متر عن مستواه السابق أي أصبح اعلى بمقدار متر ونصف عن مستواه الحالي.

وبذلك أصبحت آثار الفترة 3000 – 2000 تحت البحر, وبنزول مستوى البحر في السنوات التالية مسحت تلك الآثار وأضاعتها.

ثانيا : عوامل التعرية والتجوية

نعلم أن الرياح السائدة في البحرين هي رياح الشمال وهذا يعني

1 - تعرض السواحل الشمالية للأمواج القوية وبالتالي تزداد عمليات النحت في الساحل و التي تغير من شكل الساحل و تنحته.

2 - الرياح الشمالية تنحت في الساحل وتنقل الفتات إلى اماكن أخرى.

بإختصار عوامل تعرية وتجوية قوية تأثر في تلك المنطقة وتؤدي إلى تحلل المستحثات بصورة أسرع من أماكن أخرى.

ثالثا : الإمتداد العمودي:

نلاحظ إعادة إستخدام المناطق في الأحقاب المتتالية .. فعلى سبيل المثال لو نظرنا لموقع قلعة البحرين .. وأن هناك خمس مدن متتالية عموديا .. نفهم من ذلك أنه لوكانت هناك آثار لسكنى على الساحل الشمالي الغربي لأصبحت الآن تحت الأماكن السكنية الحالية .. ولا يمكننا إزالة تلك المساكن لنبحث عن الأثر القديم .. و هذا ينطبق على أماكن عديدة في البحرين.

الضبع 28-02-2008 01:02 AM

نختتم بأهازيج الأطفال البحرينيين الشعبية:
--------------------------------------------
تنقسم أهازيج الأطفال إلى قسمين رئيسيين ..

القسم الأول: أهازيج تقال أو تغنى للأطفال :

نسوان أول كانوا شديدين الأهتمام بتدليل أطفالهم في صغرهم .. .. وكانت هناك طقوس متعارف عليها .... وتلك الطقوس ليست حصرا على نسوان لول وإنما على جميع النساء اينما كانوا .. لا نريد التعمق في ذلك فهناك كتب قد ألفت في هذا الصدد في أقطار من العالم .. لا أريد أيضا أن أتجول في كل الشعوب وإنما أريد أن أحصر طقوس نسوان لول ... مال جماعتنا ... ويش كانوا يقولون...

من تلك الطقوس .. التسجيعات الجميلة التي لا تخلو من الطرف ... تلك التسجيعات لها أوقات معينة .. وتسميات معينة ....

و هذه أهازيج عديدة .. تقسم إلى عدة مجموعات فرعية منها

1 - أهتزيج الموهوداة
2 - أهازيج الصباح
3 - أهازيج المداعبة
4 - أهازيج إعطاء الأكل و الدواء
5 - أهازيج عامة متفرقة ..

القسم الثاني : أهازيج تغنيها الأطفال:

و هذه أيضأ تقسم لمجموعات فرعية منها أهازيج المناسبات و الألعاب و غيرها مما سنأتي عليه ..

نبدأ الأهازيج

القسم الأول : أهازيج تغنى للطفل :

1 - الموهوداة .. المناغاة ..



1 – المهوداة : فيقولون الأم تهودي على طفلها ... وأصل الكلمة من تهدأة ... والمثل اقول

"مادام أولدتين نزي ومادام نزيتين أتعلمي لمهوده"

2 – أملولاه : يقولون الأم أتلولي على طفلها مأخوذة من "أهلولو" وأهلولوه .. فعند تنويم الطفل يقال له ..أهلولو ..

3 – أمناغاه : الأم تناغي طفلها أي تقول له "إغه".......

أما التسجيعات التي تقال فهي عديدة .. هناك المئات من الأبيات الشعرية والرباعيات والتسجيعات ... سأذكر لكم أمثلة منها مصنفة حسب التسمية والوقت ...

1 – المهوداة


(1)
هلو هلو هلوها
ومن الذهب ملوها
اثنعشر حبشية
تخدم في بيت ابوها

(2)
يابنتي يا بتول
يا رجالٍ خطبوش
عشرة تعد الدراهم
وعشرة تنذر في المسجد
تقول ان شاء الله
يرضا ابوش

(3)
نامي في منزش
دام عزش
ونسيم البارح ينزش


(4)
هوّا هوّا يالهادي
محمد ساكن الوادي
هوّا هوّا ياسنادي
لامــاي ولا زادي

(5)
هــــــوه هــــــوه هــــــوه هــــــوه
امي امي فلبستاني تقطّع خوخ ورمّاني
امي امي في الطوياني تمزّر كل الوعياني

(6)
هــــــوّا هــــــوّا هـــــــوّا هــــــوّا
هاويت عليك ياوليدي
مدام ف البيت يزله
ومن فرغت اليزله
فرغ الهوا من قليبي

هــــــوّا هــــــوّا هــــــوّا هــــــوّا
هاويت عليك ياوليدي
مدام ف البيت شخّاله
ومن فرغت الشخاله
فرغ البيت دخّاله

(7)
هـــــوّا هــــــوّا هــــــوّا هــــــوّا
حبيتك داخل مستداخل
مغزر له ماتراه العين
حبيتك محبة الأهل واليران
محبة الضنا ماحازه الدون
في وسط الحشا مسوي ارسوم
ومحبة الثمام لي مسوي قرون

(8)
هـــــوا هــــــوا هــــــوا هــــــوا
سميتك نبهان وانتبهو خوالك
ياخوال نبهان اقعدو واتوقضوا
الضيف يحداكم والحديد ايسن
اركبوا المرغمات ....
وخلّو المصهلات
وادعوا لمسير العشر .....
يوم بليـــله

(9)
هوى هوى
عن الچلب والعوى

هوى ياوليد جارتنا
هوى ولدت أحمارتنا
جابت عريض الظهر
ينگل سمادتنا

هوى هوى
عن الچلب والعوى

(10)
أهلولوه أهلولوه
نام عن الچلب والعوه

(11)
نام نام أهلولو
عن الچلب والعوعو

(12)
إهوه إهوه إهويه
نامي نامي يا ضنايه
وأسلمي من الأذايه
أنتي إلي في الدنيا هنايه
كلما أتشوفش عينيه
تصبح العيشة هنية
إهوه إهوه إهويه

(13)
حبـيـب ما تعشى
كَل صافي محشـى
كَل سولي وسوليه
وكَل مَـنّـين شعريه

(14)
حاجينا وسلينا
عسى البين ما إيـينا
يا حبيبه يالبيبه
يا غاليا علينـــا


(15)
حي عايشه المهره الأصيلة ........ يا بنت الشيخ يا نسل الكحيله
أبوچ الشيخ والمنعوت يدچ ......... وأخوچ العود ما شفنا مثيله

(16)
ابنيه خوش ابنيه ........ تسوى لها ألف ربيـة
ياخذها واحد تاير ........ ويدق لْها بقمة وظفاير

(17)
يـارب سلم بـنـتي ......... وايوزها الحبـنـتي
واتعرس وأمها حـيه ......... واتييب اصبي وابنيه

(18)
لوله خطـبـها القـبقـب ...... ومندوبها فريـــاله
نـص البـحـر دَزتــها ...... والجمـة وِيَّا اعيالـه

(19)
نامو يـاولادي وباجر حطّبوا
أمكم الضبيعه وبوكم شايـب
نام أهلولــوّ نومة الغزلان
فــــــــــي البريـــــة

(20)
وني ونة أم ادريس
عساني أدخلك عريـس
على بنية حساوية

وني ونة التيتــي
أنا اناديش ماجيتي
وحطش في وسط بيتي
واطرد عنش حراميـة

وني ونتين اكبـار
وكل ونه تهجـم دار
ابنيةوماخذهاحمّار
تريد العرس كيفيـة

وني ونة البومــة
وقلبي تبع فطومــة
ولاجت حزة النومـه
اريد العرس كيفيـة

(21)
اللول الى جيـــت قالواحي الله من جانا
والحين الى جيــت قالوا ويش هالبلاجانـا
اللول الى جيـــت قاموا يفرشون المــدة
والحين الى جيــت قالوا لي تعـــــــدى
اللول الى جيـــت قاموا يفرشون الحصــر
والحين الى جيــت قاموا يطلبون العــذر
اللول الى جيـــت قاموا يفرشون فـــراش
والحين الى جيــت قالوا الأرض لك فــراش
اللول الى جيـــت فرشوا لي محاسنهــــم
والحين الى جيــت دلعوا لي براطمهــــم
اللول الى جيـــت قاموا يركبون القــدر
والحين الى جيــت قاموا يطلبون العــذر
اللول الى جيـــت قالوا لي تغـــــــدى
والحين الى جيــت قالوا لي تعـــــــدى

ربيت لولاد يوم أصباي وجنوني
حسبت لولاد عند الكبر يغنوني
وعند الكبر حسرتي بالكوف عافوني
سبعة أولاد ما قدروا يعيشوني
من الشمس للظل ماقدروا يشيلوني
لا بالسلف سلفوا ولا بالدين دانوني
ربيتكم ياعيوني عند الكبر عينوني
ربيتكم ربوني عند الكبر عيضوا عليه


(22)
لاتكثر الدوس على خلك يملونك
لاانت ولدهم ولا طفل يربونك

(23)
أمنتك الله يالذي خابط بحور
جلبوه يطلعك الله من الحنات والبلوى
أمنتك الله يالذي خابط بحور
الشام يلي متاعك عسل وخالطك بيــدان

الضبع 28-02-2008 01:10 AM


2 - أهازيج استفاقة الطفل من نومه
(1)
صباحك صباحين صباح الكحل ف العين
صباح ييــــد لك نخله وم النخله عذ يجــــين

(2)
صباحك صباحين .. صباح الكحل في العين
صباح يطرد الفقر .. صباح يطرد الدين

(3)
صباحك صباحين صباح الكحل في العين
صباح الناس مره صباحك عشر وثنتين

(4)
صباحك من غلس قبل الخواجه مادرس
قبل عطار يدور وقبل ركاب الفرس

(5)
صباحك الخير يا شجيرة الهيل
ياشجيرة المخضره الا يرفرف فوقها الطير

(6)
صباح الخير
قبل مايرفرف الطير
والطير ليه جناحين
ووليدي ليه نبأ الخير

(7)
صـبـاحك مبكر الحليب مع السكر


صباحك بدري أحبك وانته ما تدري

(8)
صباحك صباحك ...... لولو البحر مسباحك
عسى البين ميندلك ...... ولا يسمع اصياحك

(9)
صباحك من غبشه ........ وماي الورد في الغرشة
ولك من الورد حشه ....... ونفرش اليك الفرشة

(10)
صبـاح الـسـرور وعـطـار يــدور
ومقيبـس البخـور علـى رأسـك يـدور

(11)
صباحـك السـتـر أو برنـيـة عـطـر
صباحـك الأمـر وإلـك طـول العـمـر

(12)
صباحـك النـور أو تيسـيـر الأمــور
صباحك قرص تنور في صبحيـة سـرور
صباحك الزين صباح الكحـل فـي العيـن
صباح الناس مره صباحك عشـر وثنيـن

(13)
صباحـك مـهـره وجـمـال وراعــي
وابيّك علـى شقـزة يـدور لـك مساعـي

(14)
صبـاحـك الخـيـر وعــداك الـويـل
وشجيرة الهيـل يرفـرف عليهـا الطيـر
الطير إليه جناحين واحنا لينا نبـا الخيـر

(15)
صباحـك لهـدى أو مــن ده ومــن ده
وكافيـة لعـدى وطـيـر مــن السـمـا
يزعق عليـك ابطولـة العمـر وبالهـدى

(16)
صباحك السعـادة وزيـارة النبـي وأولاده
وكل يوم من عمري مضى في عمرك أزياده

(17)
صباحك صباحك لولـو البحـر مسباحـك
عسى البين مايندلك ولا يسمـع اصياحـك

(18)
صباحك ستر حالك ودامـت لـك ارجالـك
الله يسلم لك ابيك ويےسلـم عمـك وخالـك
صباحك من غبشه وماي الورد في غرشـه
ولك من الورد حشه وتفرش إليك الفرشـه

(19)
صباحك صبحنـاه والشـر عنـك زحنـاه
والخير لـك نتمنـاه واحنـا ويـاك نتلقـاه
صباحـك الـورد والخيـر كلـه والسعـد
على جبينك ينعقـد وابعيـد عنـك الحسـد

(20)
صباحك الياسميـن والـرازگي والنسريـن
ويعيش حبي عمرين ابجاه الحسن والحسين

ويبدو أن هذه الأهازيج التي تغنيها الأم لطفلها طويلة وهي تختلف من مكان إلى آخر في الخليج العربي وربما بفوارق صغيرة.

ومن أناشيد الصباح أيضاً :

(21)
أوليدي يا غناتي يملـي علـيّ حياتـي
ولا أظل ابريحاتي غناتي هو غناتي

(22)
ياغـنـاتـي هـالـولـد ليـمـمـتـه يـبـقــى ســنــد
لا يلومني ابحبه أحد ما شوف مثله ابها البلد

(23)
حبيبي ارطب اخلاص يا دانة بيد غـواص
عدوك بالبلا غاص ولا نغص علينا نغاص

أما في وصفه وتدليله حسب ما يتماشي مع اسمه كأن يكون اسمه ( حسن( مثلاً فتلاعبه الأم وتردد له أناشيد الصباح بهذه الأهزوجة :

(24)
حساني يا حساني راح البحر يتسنسن
في مشيته يتفنن كلامـه أحسـن أحسـن
حساني يا حساني عسى ينال الأمانـي
وآنـي أمـه عسانـي أغنـي لـه أغـانـي

3- أهازيج ملاعبة الأطفال
(1)
مالـي قـوه مالـي عيـن
لملاعبـك ويـنـي ويــن
وأبــوك ضـيـق خلـقـي
وماودانـي لبـو حسـيـن

(2)
لا لاعبـك نـص اللـيـل
لا لاعبـك نـص اللـيـل
ابـوك نـغـص عيشـتـي
ما صاغ لي حب الهيل

(3)
لا لاعبـك مــن غبـشـه
لا لاعبـك مــن غبـشـه
أبــــوك ذوب حـالـتــي
ما صـاغ لـي مرتعشـة

(4)
لا لاعــبــك صـبـحـيـه
لا لاعــبــك صـبـحـيـه
أبــوك مـرمـر حالـتـي
مـا صــاغ لــي مـريـه

(4)
لا لاعـبــك ضـحـويــه
لا لاعـبــك ضـحـويــه
أبـوك كركـرد عيشتـي
مـا صـاغ لــي تركـيـه

(5)
لا حبك على القصـه
واتجي اميمتك حصه
ومحـلا حبـة القـصـة
وحـيـرنـي زمــانــي
يا دلالي وين اضمك

(6)
لا حبـك علـى العيـن
واتفوح ريحتك زيـن
ومحـلا حـبـة العـيـن
وحـيـرنـي زمــانــي
يا دلالي وين اضمك

(7)
لا حبـك علـى الـخـد
واتفـوح ريحتـك نــد
ومـحـلا حـبـة الـخـد
وحـيـرنـي زمــانــي
يا دلالي وين اضمك

(8)
لا حبك على البرطم
واتجي اميمتك تحطم
أو محلا حبة البرطم
يا دلالي وين اضمك

4 - أهازيج ترقيص الأطفال

من أمثلتها :

(1)
إمعاونه يا بحــــار جبت لينا صافي كبار
سلم على اختي أرنوبه وقول ليها ولدت زينبوه
جيبوا السعوط و المعوط و المشبك بالحبال

(2)
يرقص يرقص ( حمودي) ماضاق القرص ( حمودي)

(3)
أحمدووه دقاق الشلبة ... أحمدووه محد يغلبه
أحمدووه أحرسه ربه ... أحمدووه واجد أحبه


(4)
حساني ياحسن سن ... راح البحر يتسنسن
في مشيته يتفنن ........ كلامه أحسن وأحسن

(5)
ارقصي يارقاصة وبوش متقدم الغاصة

(6)
خلف شبدي هالولد يكبر و يعمر البلد
خلف شبدي هالولد يكبر و يحكم البلد

(7)
عبدالله جابو لك بت احمد الله واسكت

(8)
حيوا من جاني و جيته و التقاني و التقيته
وضرب خشمي احجاج عينه وقلت ياروحي تغشى

(9)
انجان طالع على أبوه ياحساد لا تحسدوه
وانجان طالع على عمه حاش العلم و لمه
و انجان طالع على خاله حاش السعد في اقباله

(10)
)زينب) تجمع الحوي ضاعوا تراكيها
تمبة تراكي ذهب و أبوها يراشيها

(11)
كركوشتي أخذها مدن وداها درب العجم
آه لوعندي خدم ماخذوا كركوشتي
كركوشتي أخذها سعيد وداها درب ابعيد
آه لوعندي عبيد ماخذوا كركوشتي

(12)
بشرتني الجارية وقالت لي اغلام عسى ديك الجارية اتزور الإمام
بشرتني الجارية وقالت لي ابنية عسى ديك الجارية اتزور الزهرة الزشية

(13)
حبيبي زرع حلبه طلع خوش ورماني عدوه زرع حلبه طلع فرفخ ومراني

(14)
حبيبي لاتقول اشعب و لا العب ولا اتابع بنات الناس تتعب
بنات يمبوا من دراهم يمبوا خلخال في وسط الساق يلعب
حبيبي لاتقول اني سليتك سلتني العافية حين سليتك
انت الرازقي واني جنيتك وكل عود درز عندي إحسابه

(15)
يالمدلل ياشطب ريحاني
أخاف تاخذ لك مرة وتنساني

(16)
أخاف تاخذ لك مرة نشمية
تعير أمك شينة النسوانِ
(17)
علوووي ليمن مشى تهتز من طوله
سبعة خواتيم ذهب في ايده مصقولة
يا اهل المنامة واهل النعيم عرضوا له
ويا اهل السقية جزوا جت لخيوله

(18)
الغوري صيني صيني ...والنقشة وردة
والسجم يا عيني ... من تحته مدة
والحوي براحة ... والليوان ساحة
بالش يا امي خاتون ... لا تضربيني
بالعصا يا فطوم ... لا تلوعيني
ترى بضرب دياجش ... وتخسريني

(19)
ضربوها ضربوها
حسبوا العبد ابوها
العبد عبد مبارك
خدام بيت ابوها

(20)
حبوبتي يالبدرة........سمت عليش الزهرا
وأمها وأبوها.......... وأولادها وأخوها

(21)
محلاش ليمن ترگصين
أقسم أبرب العالمين
عساش لمش تسلميت
بحق أم الحسنين

(22)
ترگص ترگص هالبدره
جنها غزاله بصحرا
والحاسد برى برى
يكفينا الباري شره

(23)
رگصي مع الداده
حلوه بالگلاده
للعيد عواده
كل سنة ومعتاده

(24)
يا حلوة يابنية
سلوه ياحورية
رگصي لي أشوية
والبسي التركية

(25)
حبابتي هلش وين ..... هلش في السوق جمعين
هلش دگاگة النري..... هلش وفاية الدين

(26)
سكتي لا يسمعونش...... أني خوفي يحسدونش
سالمة وتسلم أعيونش... والجواري يخدمونش

(27)
ياللولووه ويالمرجانه .......... جيتينا وكل الخير جانه
عساش اتعيشين ويانه .......... وياش نلعب زانه زانه

(28)
حبة يا حبابة .................. تسلمي من الخبابة
رگصي وفرحي البابا ........وأفرحي بلي جابه

(29)
ياچبدتي كنانووه ............ يامضوية في الضلامووه
سلامووه ياسلامووه ........ تسلم لي ياحمامووه

(30)
أتسبحي في البمبووع يا غيلمة
الله رزكني ملكاش رب السمه
عيشي وربيش أبخير وأمنعمه
عسى الحسوده زرين فيها العمه

(31)
ياعيوني ياعيون السمنه ......انتين تعيشين والعدو بندفنه
ياعيوني ياعيون البياحه .....انتين اتعيشين والعدو في ارياحه
ياعيوني ياعيون الوحره .انتين تعيشين والعدو في المقبره

(32)
ضربوها البنات في الوادي .. حسبوها غزال غادي ..
ضربوها البنات وانحاشوا .. عسى يمه البنات ما عاشوا

(33)
صليت يمه صليت .....عن عذره بنت بيت
صليت على المرتضى وصليت على الهادي
وإطلبت من ربي يسلم بضعة أولادي

(34)
لا إله إلا الله صليت **** عن عين عذراء بت بيت
لا إله إلا الله صليت ***** عن عيون أهل البلاد
محسرين على الدراري *** ما يجيبون الأولاد
لا إله إلا الله صليت ***** عن عيون أهل السقيّة
محسرين على الدراري *** ما يجيبون البنية
لا إله إلا الله ما دروا **** من عين رجال أو مرة

(35)
عينٍ تنظرش يعمى بصرها **** كان بنية ربي يشهرها
وان كان هي حامل *********** ترمي بزرها
زان كان هي عجيز ********** حفروا قبرها

(36)
يا ارجال خطبوها .... يا ارجال خطبوها
ناس اتعد الدراهم .....وناس اتشاور ابوها

(37)
شحوال زنوب يا عرب يا ناسي ... وجدها وزان الذهب في الطاسي
شحوال زنوب يا عرب يا نسوان... وجدها وزان الذهب في الميزان

(38)
ابنيه على بنيه ولا اقعودي خليه ..

(39)
وبنيه على بنيه ولاقعودي بطال..
بنيه تصب قيهوتي وبنيه تعاتب الجار ..
وبنيه تقول يايمه لفونه اليوم خطار
متى تمشي رجولك .. وتطربق في المطر ..
ومتى ينطق لسانك ، وتجيب لأمك خبر ..
متى تتطلع ضروسك .. وتقرض في الجزر

(40)
جبــدتي وأنــي أمــه ... والغبــرة مــا تضــمه .. تضــم عــدوة أمــه
وسجــين الســنينه ... وحربــتها المتــينة ... فــي جبــد مــن يبغــض أمــه

(41)
خـــلف جـــبدي هــالولد يــا خــلقه البـــااري ...
فـــي مشـــهد علـــي كــــــأنه تريــــك وااري ...

خـــلف جبـــدي هـــالولد يـــا خـــلقه المــعبود ...
فـــي مشـــهد عـــلي كـــأنه تريـــك معـــلوق

(42)
لي اصويحبن في المعلم كنت اني اوياه
جارت عليه الأعادي واحرموني اياه
يعل الي حرمني ولفي ينحرم دنياه
ويطيح وجعان وعندي ينعتون ادواه
لا انعت ولا اداوي واقول الرب لا شافاه

(43)
يما يما ،،، يبغيش امحمد
تقرين قرآن
سورة الرحمن
طبت الخيلة في البحر قاموا يصيحون
اعيال فطوم
فطوم طويلة ،،، تلعب التيلة
فطوم قصيرة ،،، تلعب الكورة
كل يوم ليها مشكلة وش هالفشيلة

(44)
ياخلف من خم بالمخمة.........وخلف معتوق وأمه
وخلف من هز القنا ............. وخلف طايفتي أنا
وخلف من دق لبزار........... في مناخير لكبار
وخلف من غاص في أشتية .... وترس الديين محار
احبش واحبش واحب كلمن يحبش واحب الورد جوري يرفرف فوق خدش

(45)
جبدتي هالبدره راحت لمعلم تقرا لقاها ابوها في السوق عطاها بيزه حمره
جبدتي وانتين منايه ما بقى في الدهر سايه

5 – أهازيج أطعام الأطفال و أعطائهم الدواء

(1)
أمي وحبايبها وكل الخير صايبها تاكل وتخش
عدوتها من الشباك أعويناتها تبح

(2)
يا أدوايه يادوى
عاش حبي وأستوى
ولا أحتاج إلى دوى

(3)
ياأدويه صيري زين
حمري لي الخدين
متيني لي الفخدين

(4)
يا أدويه شبشبي
في أبطينه الصبي
والصلاة أعلى النبي
الهاشمي العلوي

5 - إذا تجشىء

(1)
عافية يا عافية
وأبليح صافية

(2)
عوافي ياعوافي
أوليدي الخير أوافي


6 - عند العطاس

عشت وعشعشت
وفي البيت نبشت

هذا بعض تراث دولة البحرين الشقيقه والعزيزه على قلوبنا،، ارجو انكم أستفدتم من الموضوع.
وشكراً لكم.

العضو الكريم: لاتمر وتقرأ دون أن تكتب رد قل شيئاً قل (جزاك الله خيراً). كن داعماً لنا حتى نلبي مبتغاك..

الضبع 06-03-2008 12:52 AM

غداً إن شاء الله نكمل..
عن تراث وعادات أهالي (قطر) الأعزاء على قلوبنا..

الضبع 12-03-2008 09:57 PM

أنا آسف لعدم أستطاعتي بتكملة الموضوع وذلك لإنشغالي فليس من عادتي أن أوعد وأخلف لكن أن شاء الله نكمل فيما بعد.
تحياتي لكم...

ندووووي 13-03-2008 12:25 AM

عذرك معك أخوي..

أتمنى من قلبي ان هالموضوع يتثبت بصراحه قمه في الروعه

جزاك الله خير اخوي

بشاير 24-03-2008 12:43 PM

تصدق أخي الضبع خذت يومين علشان أقرأ الموضوع وليس بالكامل بعد

بصراحة موضوع متعوب عليه ... الله يعطيك العافية وتسلم إيدك

الملاحظ أخي الضبع إن هناك ألفاظ وعادات وأهازيج مشتركة بين أهل الخليج تحتار من أي بلد فيهم أصلها

أسأل الله أن يجعل دول الخليج وجميع بلاد المسلمين بلد أمن وأمان وأن يحفظهم من كل سوء ومكروه

جزاك الله خير أخي الضبع وبارك الله فيك .... ردي على الموضوع متأخر منك العذر

الضبع 26-03-2008 10:53 PM

ندوووى
أنا آسف والله ما شفت ردك إلا قبل دقيقتين (مادري صرت ماشوف زين بغير النظارات).
والموضوع أخذ حقه أختي الكريمه بالتثبيت لفتره ليست بالقصيره.
لك تحياتي على قراءتك الموضوع.

الضبع 26-03-2008 10:56 PM

بشائر..
أكيد أختي الفاضله الخليجيين يعتبرون عائله واحده ولكل عائلة خليجيه قريب بأحد الدول الخليجيه نحن من أب واحد ومتفرعون.
وشكراً على قراءتك الموضوع وعلى كلماتك الجميله الحلوه.
تحياتي لك أختي العزيزه.

الضبع 27-03-2008 10:35 PM


السلام عليكم....
نكمل على بركة الله.....

((قطر))

تاريخ قطر القديم ღ


دلت الاكتشافات الأثرية والحفريات والنقوش ومجموعات من القطع الفخارية اليدوية النادرة ,, والتي تم العثور عليها في مناطق متفرقة من البلاد ,, على أن أرض قطر كانت مأهولة منذ 4 آلاف سنة قبل الميلاد ,,

في القرن الخامس قبل الميلاد ,, أشار المؤرخ اليوناني (( هيرودوتس )) إلى قطر ,, كما أن خريطة عالم الجغرافيا الشهير (( بطليموس )) تضمنت أرض قطر ,, تحت مسمى (( قطارا )) ,,
ويعتقد أن هذا الاسم هو بالتحديد إشارة إلى بلدة (( الزبارة )) القطرية التي اكتسبت شهرتها كأحد أهم الموانئ التجارية في منطقة الخليج العربي وقتها ,,

وقد لعبت قطر دورا هاما في الحضارة الإسلامية ,, حيث شارك سكانها بتشكيل وتوفير أول أسطول بحري تم حشده لنقل الجيوش خلال الفتوحات الإسلامية ,,

وكانت مدينة الزبارة في الشمال الغربي لشبه جزيرة قطر تمثل إحدى المدن الرئيسية وقتها ,,

وفي القرن السادس عشر ,, خضعت كل المناطق في الجزيرة العربية بما في ذلك قطر لحكم الإمبراطورية العثمانية ,, واستمر ذلك لحوالي أربعة قرون متتالية ,,

وعندما ذهب الرحالة الانجليزي (( لوريمر )) الى قطر في القرن السابع عشر ,, كانت هناك ثلاث قبائل وهي :- قبيلة المسلم ,, وقبيلة المعاضيد ,, وقبيلة السودان ,,
ووصف شواطئ قطر المخيفة التي كان يحيطها قراصنة البحر البرتغاليين ,, ولكن هذه القبائل قامت بطرد القراصنة خلال عدة معارك ,,

وفي أوائل القرن الثامن عشر حكمت قطر أسرة آل ثاني والتي أخذت اسمها من جدها ثاني والد الشيخ محمد بن ثاني ,, الذي كان أول شيخ مارس سلطته الفعلية في شبه الجزيرة القطرية خلال منتصف القرن التاسع عشر ,,

و آل ثاني كانوا من بين مجموعة من القبائل التي استقرت لوقت طويل حول واحة تدعى (( جبرين )) في جنوبي نجد ,, قبل ارتحالهم إلى قطر في أوائل القرن الثامن عشر ,,

وقد استقروا بادئ الأمر في الزبارة شمال شبه الجزيرة القطرية ,, ثم انتقلوا إلى الدوحة في منطقة البدع في منتصف القرن التاسع عشر بزعامة الشيخ / محمد بن ثاني ,, وهو الذي وحد القبائل القطرية تحت ظل قائد واحد ,,

وتبقى قطر عميقة الجذور في التاريخ وهناك اماكن عديدة للزيارة. تشكل مواقع اثرية هامة شبه الجزيرة. وتم اكتشاف قرية كاملة شمال غرب البلاد فيها امثر من 250 منزل ومسجدين وقلعة جميعها تعود الى سنة 900 بعد الميلاد.
يمكن رؤية عدة قطع اثرية من تاريخ قطر في المتاحف خصوصا في المتحف الوطني بالدوحة.

الضبع 27-03-2008 10:40 PM


معاني اسماء مدن قطر القديمة:

الخــــــــــــور


وهي بمعنى الخليج، وتقع على البحر، شمالي الدوحة التي ترتبط معها بطريق معبد، ويرجح أنها أُنشئت أو وجدت في نحو عام 1200هـ وكان يسكنها أكثر من 3000 نسمه، ينتسبون إلى قبيلة "المهاندة" وتقيم هذه القبيلة في قرى ومزارع الخور والذخيرة والغاف والعقدة والوعب ورحيّا وغيرها .
والمهاندة يرجعون بننسبهم إلى قبيلة .هاجر. التي تجتمع في أحد أجدادها مع قبيلة قحطان العدنانية، وكثيراً ما تنسب البلدة لساكنيها فيذكرونها باسم "خور المهاندة" كما تعرف أيضاً باسم "خور شقيق" وهذه التسمية مأخوذة من "شق" الأخشاب التي كانت تستعمل في صناعة المراكب الشراعية التي اشتهرت بها الخور.



الوكرة

وجمعها وكر عن الطائر، وتقع على الساحل جنوبي شرقي الدوحة، وعلى الطريق بين مسيعيد والدوحة، وتحيط بالوكرة تلال صخرية من جهة الجنوب قرب الشاطئ يسمونها جبل الوكرة على ارتفاع 15 متراً عن سطح البحر، وكانت الوكرة قديماً يسكنها معظم غواصي اللؤلؤ والبحارة وصيادي السمك، وبيوتها كانت تبنى من الحجارة واللبن، ويعود سكانها بأنسابهم إلى ((آل بوعينين)) والخليفات والهولة. وعلى مسافة ثمانية كيلو مترات للغرب من الوكرة تقع قرية ((الوكير)) وهي قرية صغيرة كانت في بادئ أمرها مرعى لأبل سكان الوكرة ومياهها مالحة، وأول من أقام بها الشيخ عبد الرحمن آل ثاني منذ فترة طويلة فبنى له فيها بيتاً جميلاً ، ثم بنى حوله أولاده وأقاربه، وهي الآن منطقة مأهولة بالسكان.



أم صلال

قريتان داخليتان تعرفان بهذا الاسم، وتقعان في الشمال الغربي من الدوحة وتتصلان معها بطريق معبد، الأولى وهي ام صلال محمد وتقع على مسافة 21 كيلو مترا من الدوحة، والثانية، ام صلال علي، وتقع شمال غربي الأولى، وعلى بعد نحو سبعة كيلو مترات منها و((الصل)) الحية الخبيثة جداً والجمع ((اصلال)) أما أهل قطر فيقولون إن التسمية نسبة إلى كثرة الصلال في هذه المنطقة، والصلال مفردها صله الحجارة الصلبة جداً، ولعل التسمية كانت للسببين المار ذكرهما: كثرة وجود الاصلال((الحيّات)) والحجارة الصلبة والقريتان ذات أراض خصبة ومياه عذبة، ويعتبر الشيخ علي بن قاسم آل ثاني هو من أنشأ قرية ام صلال علي وإليه نسبت، وتعتبر هذه القرية منن قرى قطر الكبيرة حيث كان يبلغ سكانها آنذاك ما يزيد على 600 نسمة، وتعتبر قرية ام صلال محمد من قرى قطر الجميلة، إذ تكثر بها المزارع وتزرع بها أشجار النخيل والسدر والأشجار المظلله والنباتات المتسلقة، بالإضافة إلى أنواع الخضار المختلفة. ويعتبر الشيخ محمد بن قاسم آل ثاني مؤسسها ولذلك نسبت إليه .


المريخ
قرية تقع غربي الدوحة وعلى بعد 8 كيلو مترات منها، ويرجح أنها سميت بهذا الاسم نسبة إلى قبيلة المريخات التي يقال أنها نزلتها في الماضي ونسبت إليها .


الغرافة


الغراف وهو الكثير الغرف، ونهر غراف، كثير الماء. والغرافة تقع على مسافة 4 كيلو مترات شمالي الريان، وعلى بعد عشرة كيلو مترات من الدوحة.

الرويس :
قرية في شمال شبه الجزيرة، وقد دعيت بهذا الاسم لوقوعها على رأس صغيرة من الساحل وسميت والرويس هو اسم مصغر للرأس، تبعد حوالي كيلو مترين للغرب من رأس ركن الذي يمتد في البحر مسافة ثلاثة كيلو مترات، والمسافة بين الدوحة والرويس حوالي 117 كيلو مترا.


أبا الظلوف

الظلف الأرض الغليظة الحجر، والظلف والظليف: المكان المرتفع من الماء والطين، تقع على الساحل والجنوب الغربي من الرويس، وعلى بعد أربعة كيلو مترات منها، تبعد عن الدوحة 117 كيلو مترا، وتعتبر قبيلة المنانعة غالبية سكانها منذ القدم، وكانت في هذه القرية قديماً مدرستان واحدة للبنين تأسست عام 1955م، والأخرى للبنات وتأسست عام 1959م وتعتبر ثاني مدرسة للبنات أقيمت في القرى، أما الآن فقد كثرت فيها المدارس.


سميسمه



يقال إنها سميت بهذا الاسم نسبة إلى النمل الأحمر الصغير والتي تسمى الواحدة منه سمسمه، ولعل وجود هذا النوع من النمل بكثرة فيما مضى من السنين كان سببا في هذه التسمية. يقطن هذه القرية أو المدينة عائلة البوكوارة قديماً وإلى الأن الغالبية من سكان هذه المنطقة هم أنفسهم البوكوارة وعدد من عائلة الكبسه، وعلى بعد مسافة نصف ميل من الجنوب الشرقي لسميسمه تقع الظعائن جمع ظعينة وهي الهودج، وقد كانت عامرة بالسكان قديماً ، ويقال أن الظعائن اندثرت منذ زمن بعيد وكانت مسكناً للشيخ علي بن قاسم آل ثاني الذي اضطر لهجرها لاضمحلال استخراج اللؤلؤ، ونزل بأم صلال.


الغارية

وتقع على الساحل للشمال من فويرط، وعلى بعد ستة كيلو مترات عنها، ويطغى البحر على بعض جهاتها وقد قدر ما يقتطعه البحر منها في كل سنة قديماً ما يقرب من متر، ولعل انخفاضها هذا سبب تسميتها بالغارية، فالغور لغة ما تجدر من الأرض.



العريش

سميت بذلك لأن سكانها قديماً كانوا يقيمون في العرش، والعريش شبه الخيمة التي يستظل بها وجمعها عرش، وتعتبر العريش أقرب قرى قطر إلى مملكة البحرين.

ومن قرى قطر الصغيرة : فويرط والفرط : رأس الاكمه وهو الجبل الصغير وفويرط تقع على البحر وفي ظاهرها جبل فويرط وهو عبارة عن تلال صخرية ترتفع 33 مترا عن سطح البححر، ولعل اسمها مأخوذ من هذا الجبل، وهناك المرخية والمشرب والوعب وهي روضة تقع بين المشرب والذخيرة، وعين خالد
، والجميلية، وام باب، وهناك قرى أخرى صغيرة وروض لم تكن مأهولة بعدد كبير من السكان منها الغشامية، وعين سنان، وعين محمد، والماجدة، وعقلة المناصير وغيرها. أما بالنسبة لبعض المناطق الأثرية منها الخطية : والتي تقع في الجنوب الغربي من زكريت وفيها منازل لبني هاجر، وكذلك الزبارة والتي تقع في جنوبي العريش حيث كانت الزبارة في السابق محصنة ولها 10 أو 12 قلعة تقريباً في دائرة يبلغ قطرها سبعة أميال، وهناك أيضا الحويلة .

الضبع 27-03-2008 10:44 PM


امثال من التراث القطري:
ما عندها جدر تطبخ وثوبها زري يرطخ
( يضرب لمن يدل مظهره على عكس باطنه )

حشره مع الناس عيد
( يضرب للحث على الاجتماع والوحده والالفة في كل الأحوال )

زبره على بايج
( يضرب للشيء لا يعطي حقيقة أمره )

عريان لافي على مفصخ
( يضرب للمحتاج الذي يحاول أخذ حاجته من شخص أحوج منه )

عميه وتطل من الدريشه
( يضرب للمرء الذي يضع نفسه في مكان أكبر من حجمه )

كل يقرب الضو صوب قرصه
( يضرب للاهتمام بحاجة النفس وما يخصها )

من كبر اللقمه غص
( يضرب للحد من الطمع والجشع )

خبز خبزتيه يا الرفلا اكليه
( يضرب لمن يعمل عملا معيبا وعليه أن يتحمل نتيجة عمله )

ما يقدر أبونا الا على أمنا
( يضرب لمن يخص بشره القريب ويرده خوفه عن البعيد )

وين رايحه يا طنازه ؟ قالت رايحه أتطنز
( يضرب لمن يعيب الناس وعيوبه أكثر من عيوبهم )

الى فات الفوت ماينفع الصوت
( يضرب لمن يتندم على أمر انقضى وفات أوانه )

الى كثروا الرعيان ضاعت الغنم
( يضرب في الاعتماد على الغير الذي يؤدي الى الفشل )

البر ما ينفع نهار الغار
( يضرب في الاعداد والاستعداد قبلا )

البيز بايدي رجال
(يضرب للتأكيد على أن الأمر بأيدي من يعتني به )

البيت من ساسه
( يضرب لارجاع فشل أو نجاح الأمور الى أصلها أو بدايتها )

البيض الى وقع على بيض فقشه
( يضرب دلاله على أن الضعيف تظهر حقيقته اذا قابل ضعيفا مثله )

البيض ما يلاطم حجر
( يضرب في حتمية خسران الضعيف عند منازلة القوي )

التيس في ديرة هله نطوح
( يضرب للسخريه ممن يتفاخر وسط حماته وأهله )

الثوب اللي أطول منك يتعبك
( يضرب لمن يستخدم شيئا أكبر من طاقته )

الثوب ما ينشق بين عاقل ومجنون
(يضرب لضرورة استخدام الحكمه في علاج الامور )

الضبع 27-03-2008 10:49 PM


( مسميات الأوقـات قديمـاً في قطر) . . !

السريه........

اي المسير والارتحال ليلا ,فيقال:سرينا او بنسري او سرواالجماعه .تعني انهم انتقلو من مكان لمكان ليلا بعد العشا واللفضه فصيحه.

الغبشه.........

تقال كلمه الغبشه او غبشنا او نغبش ويقال للجماعه غبشوا اي انهم انتقلو من مكان الى مكان في وقت الغبشه اي اخر الليل وبقيته وهو موعد ما قبل صلاه الفجراو بعد الصلاه اي قبل شروق الشمس.


السرحه......

وهو وقت الانتقال من مكان لمكان بعد طلوع الشمس مباشره فيقال سرحوا القوم واذا باشروا السفر مبكرين في الصباح.


الروحه.....

اي الاستراحه وذلك حينما ينتقل او يسافر الشخص او الجماعه من مكان لاخر والمعنى :قسط من الراحه ويكون ذلك خلال الفتره من الظهيره الى العصر


العطنه........

تعني مجموعه من الناس انتقلو من مكان الى اخر وصلو اليه قبل الظهر فيسمى وصولهم حينذاك بالعطنه اي انهم عطنو الى المكان الذي يريدونه قبل الظهر


الظويه.........

تعني ان مجموعه من الناس قد وصلو بعد رحله الى المكان الاخر وقت المغرب وقبل ان يدخل الليل فيقال حينذاك انهم ظووا الى المكان الذي يريدون الوصول اليه


التهويره.........

ويقصد بها وقت الظهيره والاصل من الفصيح الهاجرة اي نصف النهار في القيظ فاذا انتقل القوم وقت الظهيره من مكان الى اخر فيقال انهم هويروا وهذا الوقت يكون حارا ولا يطير به الطير من مكان الى اخر


كلام اهل قطر زمان اول...

كانوا اول يستخدمون مرادف في كلماتهم محد كان يعرفها الي القليل

مثلا

1- عطني على بن على حق راعي البقاله و يفهمها

وهو عبارة عن سجارة (روثمن ) كان يستوردها التاجر علي بن علي و تسمت باسمه


2- عطني على ولم من البقاله و يفهمها

وهو عبارة عن بطاطس كان اول من جابها واحد هندي اسمه علي وليم وتسمت باسمه

3- خذي اثنى عشرانه

وهي عمله نقديه تساوي 75 درهم من الريال قطري ( اريال الى ربع )

4- خذ اربعنات

وهي عمله نقديه يعني 25 درهم من الريال القطري ( ربع ريال )

مثل ما يقولون القبلين ( اربعنات بجله ما يدرسون المله ) = المله ( الطاسه ) او الصحن


5- خذ انتين ( انه )

وهي عمله تساوي درهمين

الضبع 27-03-2008 10:52 PM

زينة النساء القطريات القدامى..

الكحل البجر ( العربي )

عباره عن حجر أسود تقوم المرأه بسحقه وتنعيمه ليصبح مسحوق ناعم تضعه المرأه لعيونها ليضفي عليها جمالا فوق جمالها . واستعمل الكحل العربي ايضا في وضعه فوق سر الطفل المولود حديثا ولكن اثبت بأن ذلك يسبب تسمم له بمادة الرصاص ولهذا امتنعت امهات اليوم من وضعه لاطفالهم .

الحناء

هي شجرة تزرع في اغلب البيوت قديما ويؤخذ منها الاوراق وتسحق لمسحوق ناعم ثم تضعه المرأه على شعرها او ليديها او لقدميها . الحناء يعطي لونا احمر وهو يمنع تساقط الشعر ومفيد للشعر الدهني ويقوي بصيلات الشعر ويقلل من حرارة الجسم بالصيف او عند المرض كما يوضع على الحناء القليل من الخل ويوضع عند صوابر الرأس او على قمة الرأس للذين يشكون من الصداع الدائم .

الرشوش

وهو مجموعه من الريحان والمحلب والمسك الابيض والمسمار وورد الجوري والحناء تسحق جميعها مع بعض لتكوين مسحوق ثم تخلط بالماء و يضعه المرأة على شعرها والباقي يفرك بها الجسم وكل ذلك لاعطاء الجسم والشعر رائحه طيبه كما يطيل الشعر ويقويه ويعطيه لمعانا طبيعيا وهو مغذي للشعر ايضا .

المحلب

عباره عن حبوب سمراء تشبه حبوب الذره ولكنها اصغر منه بالحجم قليلا تسحق كمسحوق وتوضع للشعر بعد عجنه بالماء او مع الحناء . والمحلب يعطي رائحه للشعر كما يغذي الشعر الجاف فهو زيت طبيعي للشعر ويعطيه لمعان ونعومه

الديرم

عبارة عن لحاء لشجرة الديرم يؤخذ منه القليل ولكن بعد ان يجف وييبس وينقع بفم المرأة او بالقليل من الماء . ويستخدم في فرك الاسنان وتبييضها . الديرم مقوي جدا للثه . ويعطي لون احمر قاني طبيعي وجميل يستمر لونه لاسبوع

اللباد

وهو عباره عن زيت من المسك الاسود يستعمل لفرك الجسم به ابتغاءاللرائحه الطيبه .



الكرمز

وهي كلمة فارسية تعني اللون الاحمر . تؤخذ هذه المادة الصلبة وتدق في الهاون النحاسي من ثما توضع على الجفون العلوية والسفلية بحيث يكون لونها مقارب الى البنفسجي.

الودك

وهو عبارة عن مستحضرات عطرية تضاف الى شحوم الحيوانات وتستعمل ك كريمات الى الشعر
----------------------------
تسريحات النساء القطريات القدامى:

المنشول : المفلول ، نثر الشعر .
اليدايل : ( العقوص ) عمل جديلتين أو واحدة . ومفردها ( عقص )
ذيل الحصان : تجميع الشعر في حزمة واحدة وربطه الى الخلف ويشبه بذيل الحصان .
عجفه
قصة : بكلة ، كذله وهي شكل من أشكال تصفيف الشعر على الجبهة ( الجبين )

في الماضي لم يكن هناك صالونات ولا كوافيرات لتزيين العروس بل كانت هناك امراة تدعى العجافة تقوم بمهمة تزيين العروس ,حيث تقوم بتسريح الشعر و عمل (العجائف) أي الظفائر الجميلة و تزيينها بالحلي الذهبية. وكانت العجافة تدور على النساء في المناسبات و الأعياد و عند عودة الرجال من رحلة الغوص الى زوجاتهم من بعد سفر طويل ...

كانت العجافة تزين النساء و تضع لهن الأعشاب و الزيوت المفيدة للشعر وهي تستعمل الأمشاط الخشبية و بعض المفارق المصنوعة من قرون الحيوانات..

ان الاعتناء بالشعر ركن اساسي من اركان زينة المراة والرجل عل حد سواء ولكن المراة لها عناية خاصة بالشعر لطول شعرها ولكونه احد مصادر جمالها والشعر يوصف بانه :

خــوصــي : أي ناعم ويشبه بخوص التلي أي خيوط الفضة .
يــعــدي : أي مجعد .
قــطــاط : شعر الافارقة : خشن كثيف .
مــفــلــفــل : خشن متفرق .


خطوات العناية بالشعر :

الغسل ، الدهن ، التبخير ، التجديل ( التعقيص ) ، التعطير ، التعكيف .

المواد المستخدمة في غسل الشعر :

السدر : ورق شجرة السدر ، يقطف ويجفف ويطحن ثم يستخدم كالصابون .
الطين : نوع خاص يجلب من بلاد فارس يطحن ويغسل به الشعر .
الضيه : مادة تشبه الصابون وتستخدم لغسل الشعر والملابس أيضا .


أدوات تسريح الشعر :

المفرق : قرن ، يستخدم لعمل مفارق الشعر .
المشط : ياتي على عدة أنواع : خشب ، عاج ، نحاس ، حديد ، عظم ، فضة .


دهانات الشعر :

حل الياسمين ، حل الناريل ( زيت جوز الهند ) ، تاتا ( زيت جوز الهند ) ، زوبق ( زيت من أهم مكوناته الزئبق ) ، بو نخلة ( زيت نخيل ) يضاف لها العنبر والزباد لتحسين رائحتها ولتقوية الشعر

الضبع 27-03-2008 10:58 PM


أسرار وحكايات الأسواق الشعبية في قطر:
الدوحة - الراية : اسرار الاسواق الشعبية في قطر لاتنتهي، فهي غنية بالحكايات عن ماضيها واسباب ظهورها واستمرارها، ومن هذه الاسواق سوق ومعرض (بدل) والذي يعني باللهجة الشعبية استبدال، حيث يتم في السوق استبدال السيارات المستعملة.

ففي الماضي كان الناس يبيعون ويشترون السيارات فيما بينها علي نطاق ضيق، اما بالنقود او بالمقايضة، حيث كان الناس يقايضون السيارات بسيارات اخري أو عقارات أو بضائع.

وقد كان اول سوق عرفته قطر لبيع السيارات في عام ،1963 حينما اقامه الناس بالقرب من سوق الحراج، الذي انتقل الي سوق اطلق عليه سوق البصل، وسماه الناس سوق البدل واطلقوا عليها تجارة اسم الشريطي وكان الشريطي يستلم السيارات المراد بيعها وينادي ويزايد عليها قائلا من يفتح الباب ويصلي علي النبي. كم اقول في هذه السيارة. ثم تبدأ المزايدة، وكل واحد يزيد بقدر استطاعته، فاذا وصلت الي السعر المطلوب يستلم الشريطي المبلغ ويعطيه لصاحب السيارة بعد اخذ اجرة مناداته عليها.

وكانت المبيعات تتم بشكل عرفي ومن دون رقيب او حسيب، مع مرور الوقت وازدياد السيارات ضاق المكان واستبدل بمكان اخر في ساعة كبيرة وواسعة تقع علي شارع الريان، واصبح هناك ضوابط وشروط للبيع والشعراء والتسجيل ونتيجة لارتفاع اعداد السيارات ورواد السوق لم يكن يستطيع احد المرور بسيارته في شارع الريان الرئيسي، تدخل رجال المرور والبلدية ونُقل سوق البدل للمرة الثانية الي المنطقة الصناعية، وظل هناك حتي الان.

ومر سوق البدل الي سوق اليحُ والبطيخ فقد كانت الدكاكين المعروفة تبيع السلع الغذائية الضرورية للناس مثل التمر والعيش والشاي والقهوة والسكر والملح.. اما باقي السلع الموسمية فكانت تأتي عن طريق تجار مؤقتين وليسوا اصحاب محلات تجارية، ولهذا كانت تلك البضائع تباع في الشوارع. والساحات القريبة من الاسواق.

ففي الصيف كان يأتي الينا اليحُ والبطيخ واليحُ هو ذو اللون الاسود او الاخضر والبطيخ هو ما يسمي الشمام ذو اللون الاصفر، ويأتي عن طريق البحر بواسطة اللنجات المراكب من بعض الدول المجاورة المطلة علي الخليج العربي، والتي تشتهر بزراعة الفواكة والحمضيات، وبعد ان تصل هذه السلع توضع في احدي الساحات القريبة من السوق والبحر في الوقت نفسه، ويقام له سوق خاص مؤقت يحمل اسم البضاعة المباعة فيه، ويذهب الناس لهذا السوق لشراء هذه الفاكهة القادمة اليهم من مكان بعيد، اما بالعدد او بالوزن.

وبالنسبة (لليحُ والبطيخ) فكان يباع بالمن وهو وحدة وزن قديمة تساوي الان نحو 28 كيلو جراما، والبعض يشتري بالعدد حسب حاجاته، ولان الناس كانوا حريصين علي عدم رمي الاشياء الا ما ندر منها، فكانوا يأخذون حبّ (اليحُ والبطيخ) الموجود بداخلها ويغسلونها جيدا، ثم يجففونه في الشمس بعد ان يضعوا عليه قليلا من الملح ويحتفظون به لوقت الحاجة، حيث يتسلون، بأكله في مواسم الشتاء مع شاي الزنجبيل وبعض المكسرات، ومازال سوق (اليحُ والبطيخ) يقام حتي الآن بشكل مؤقت حسب الطلب.

اما سوق الداخلي او سوق القيصرية فيعد اول سوق تأسس في قطر من قرابة مائة وسبعين سنة وربما اكثر.

وكان في الماضي عبارة عن سوق صغير ومحدود المساحة مختلطة فيه كل البضائع ويباع فيه كل شيء، وكل سلعة تباع في دكان او دكانين علي الاقل، فتجد فيه المواد الغذائية الاساسية بانواعها، فضلا عن محلات لبيع السلاح، وبعض محلات للخياطة، ودكاكين لبيع العطور والاعشاب، واخري للادوات المنزلية، بالاضافة الي محلات عديدة تبيع الملابس والاقمشة بجانب محلات مخصصة للجلوس وعقد الصفقات التجارية.

وقد اشتهر سوق القيصرية بنظافته وطيب رائحته، فتجد فيه صاحب (دلّه الرسلان) وهو يتجول بلباسه الشعبي، يقدم القهوة لكل الناس، وتجد فيه صاحب (مدخن العود) وهو يعطر السوق ورواده برائحة العود، لقاء مبلغ زهيد يتقاضاه هو وصاحب الدلة من اصحاب المحلات وروادها.

ويعد سوق القيصرية سوقا شعبيا، وكان عبارة عن محلات تجارية متقابلة تفصل بينها مسافة قصيرة ضيقة لا تتعدي المترين وفي بعض الاماكن مترا واحدا فقط، يمتاز بكونه باردا في الصيف لندرة دخول الشمس اليه ورش ارضيته بالماء، ودافيء في الشتاء لقلة دخول الهواء البارد في ممراته، وسقفه المصنوع من العريش او من الدعون، وكان يجتمع فيه عِليه القوم واصحاب السفن والمصالح من عامة الناس، وترتفع فوقه في فصل الصيف اشرعة بيضاء لدخول الهواء النقي اليه، ليتحول منظره من بعيد وكأنها سفن تمخر عباب البحر، وقد حول اسمه بعض الناس غير القطريين من الوافدين الذين لا يعرفون قيمته الي سوق واقف .
------------------------------
انواع البنادق التي استخدمت في قطر ..

قد اعتمد سكان قطروالخليج قديما على البنادق للدفاع عن أنفسهم وفي القنص، ومن اشهر البنادق التي كانت متداولة في قطر ما يلي:

1- أم فتيلة: وهي من اقدم الأنواع التي عرفتها المنطقة، وهي على عدة أشكال، بعضها طويلة، والأخرى قصيرة، واغلبها صنع في القرن السابع عشر الميلادي. والتسمية محلية، جاءت من كون هذه النوعية من البنادق التي لها فتيلة خلف زنادها، تشعل بالكبريت، بعد أن يوضع البارود في فوهتها، فتنطلق الرصاصة منها إلى الهدف.
قال شعراء الامارات في مدح ام فتيلة والتي اسماها البعض "المسلخ":
بالمسلخ لا تقرب حذانا وبعزة الله نارنا مشتعيله

2- أم قمعه: وهي ذات أشكال متنوعة، وكان الرجل يضع فيها البارود وتثبت قمعه الرصاص على الفوهة ثم يضغط على الزناد.

3- أم عشر: وتسمى أحيانا (الكند) ومنها نوع يسمى ( السمحة). وقد قال الشعراء عنها قديما :
هدنا يابو صالح لا تمهل علينا *** البنادق عندنا وام عشر في ايدينا

4- الصمعة .

5- الميزر .

6- الفلسي .

7- أم الركبة .

8- أم هوري .

9- المشرخ .

10- السكتون .

11- المارتيني .

وكانت جميع أنواع البنادق فيما مضى، تستورد من بعض الدول، مثل بريطانيا واليمن وتشيكوسلوفاكيا سابقا وشرق إفريقيا، ووجدت في قطر ودول الخليج العديد من المحلات التي كانت تتاجر بالأسلحة، وكان الإقبال – كما سبق وذكرنا – كبيرا على شرائها، وفيما يتعلق بأسعار بعض البنادق، وخاصة من نوع الصمعة والميزر، فانها كانت تتراوح ما بين 250 – 300روبية.

وكان هناك بعض الألفاظ العامية التي ارتبطت بالبنادق منها:

- فشكه: وهي الطلقة النارية، واشتقت من الكلمة التركية فشنك.

- الزانة: وهو عتاد وطلقات الأسلحة النارية.

- حزام سبته: حزام مخرم به صف من الرصاص.

وهذه الألفاظ وردت في معجم الألفاظ العامية – للأستاذ فالح حنظل كما أورد في نفس الكتاب أسماء أنواع من البنادق، وهي:

1- أم خمس: بندقية يتسع مخزنها لخمس طلقات.

2- أم رشاد: وهي ذات الترباس الذي يحرك الطلقات ويدفعها من المخزن إلى السبطانة.

3- أم رقبة " أم ركبة " : هي المسماة "عصملية" وتكون طويلة السبطانه.

4- أم فريج: ذات سبطانة واحدة.

5- أم هليل: وهي بندقية قديمة، ذات الترباس الذي يقع خلف الزناد، ويتسع مخزنها لطلقة واحدة، وهي ثلاث أنواع:
أم هليل وتاج - أم هليل وتاجين - أم هليل وشيب

6- شرفا وشريفية: وهي عيار 303 انفيلد.

7- مقمعة: تكون سبطانتها على شكل قمع.

8- أم صلبوخ: وهي أوروبية الصنع، استخدمت خلال القرن الثامن عشر.

9- بندقية بيكر: بريطانية، تتميز بوجود حربه طولها 24 بوصة.

10- بندقية سنايدر: وهي تطوير أمريكي "لام قمعه" تعبأ من الفوهة، وهي ذات طلقة واحدة.

11- ميزر: نوعان أحداهما ألمانية خفيفة و أخري تركية الصنع.

12- بندقية طويلة: وهي تقليد للام قتيلة الهندية، وتوضع على جدار القلعة.


الساعة الآن » 08:25 PM.
صفحة 3 من 4 < 1 2 3 4 >

Powered by: vBulletin Version 3.0.16
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.