سوالف للجميع (http://www.swalif.com/forum/index.php)
-   ســـوالف الأصــدقـاء العامـــة (http://www.swalif.com/forum/forumdisplay.php?f=41)
-   -   صباحٌ جديد بنـكهــة الـ"surprise" (http://www.swalif.com/forum/showthread.php?t=233873)

تاج الوقار 16-09-2010 01:29 PM

صباحٌ جديد بنـكهــة الـ"surprise"
 



بَعْضُ الذّكرياتِ جَمراتٌ تَختَفِي تَحْتَ رمَادِ النّسيانِ..

وبَعْضُ المَواقِفِ نسَمَاتٌ تُزيحُ هَذا الرّمادَ..

لَيْلى باتت تُدركُ هَذا جيّداً !

بِرفْقَةِ صَدِيقتيهَا : أروى وإسراء, تَعيشُ ليلى أجْمَلَ أوقاتِها. يتَجاذَبنَ أطرافَ الحَديثِ

ويتَناقَلنَ أخْبارَ " الفنّ " و" المُوضَة " و" الجمَال ", كَمَا يتندّرنَ بمواقفِ أَقْرَانِهِنّ في الجامِعَةِ من فتيانٍ وفتيات !

فتعلوْ الضّحكات وتكثرُ الهَمَسات.. وتُقضَى السّاعات.

لَيْلى : "العامَ الماضِي, يَوْم عيدِ الفطر, عَرَّفتني أسماء على رَفِيقاتِها . لا بُدّ أنّهُنَّ سأَلْنَها عنّي هذا العَام في صلاةِ التّراويح.."

أروى : "صَلاة التّراويح.. المُشكِلَة أنّ وَقتها يتَعَارضُ مَعَ وقتِ المُسَلسَل الّذي أتابعُه, كمَا أنّ صَلاةَ التّراويح في النّهايةِ سنّة.. لا يُعاقبُ تاركُها."

لَيْلى باسِمَةً : "صَدَقتِ يا أختاهُ ! باركَ الله فيكِ !"

ضَحِكَت الفَتيات.

إِسْرَاء : "صَبايَا.. اسْمعنَ ما حَدَثَ مَعي اليَوْم. طَلبتُ من أمّي زِيارَة الـ net cafe.."


لَيْلى مُقاطِعةً : "طبعاً رَفَضتْ, فَتحايَلتِ عَليها.."

إسراء ضَاحِكة : "ليسَ تمَاماً.. قلتُ لهَا إنني سأزوركِ لأنّني أشعر بالملل في البيتِ,

فأذِنَت لي.. وَفِي طَريقي إليكِ ذهبتُ إلى المَقْهَى وحمّلتُ بعْضَ الأغانِي الجَدِيدَة.. لكِنّي.."


أرْوَى: "لَكنِّكِ ماذا ؟"

إِسْرَاء: "لكِنّي نسيتُ نقلهَا إلى مشغّل الـmp3!"

لَيْلى: "ذكِيّة !"

هُنَا تَعالّت الضّحِكات, وقالَت أروى: "مسكِينَة.. تَعبتِ بلا فائِدَة."

إسراء بِحمَاس : "لا مُشكلة.. لَيْلى.. عِنْدَكُمْ إِنترنِت، خذي الجِهازَ وحَمِّلي الأغانِي فيه."

لَيْلى: "أُختِي أسماء تَجْلِس الآن أمَامَ الحاسُوب, لَنْنتظرها حتَّى تنتَهِي." ثمَّ أَرْدَفَت: "آه تذكّرت... مَتَى سَنخرُج لشراء مَلابِس العيد ؟"

مَضَى الوَقت ومَلّت الفتياتُ مِن الانتظار وأسماءُ لمْ تنهَض..

فَقالَت لَيْلى : "تَعَالَيا مَعي."

اتجهت الفتياتُ إلى غُرْفَة أسماء, دَخلّنَ وسَلّمن..

وخَرَجَت ليلى قائِلة: دَقائِقُ وأَعَود..

ترَكَت أسماء الحاسُوب وإلتَفَتَت إلى صديقتَيْ لَيْلى تَسألهُنَّ عنْ أحوالِهُنَّ و عَنْ أمور الدّراسَة.

أثنَاء الحَدِيث أمْسَكت إسراء بمشغّل الــ mp3 وتَوجّهت إلى أسماء قائلة : "كنَّا نودّ لَوْ تساعِدينَنا في.."

فهِمَت أسماء بسُرْعَة , فأخذت الجِهَازَ من يدِ إسراء ووَصَلتهُ بحاسُوبِها..

وسألت : "حسَناً ماذا تريدِين أن تحمّلي مِنْ شَبكةِ الإنترنت ؟".

إسراء: "الحَقيقَة.. كُنَّا نُرِيد.."

أسماء : "لا تقولِي أغانِي !"

هَزَّت إسراء رأسَهَا إيجاباً بظرافةٍ , لَكِنّ الأمرَ لمْ يكن ظَريفاً بالنّسبة لأسماء

الّتي قالت بإشفاقٍ وأدب : "هلْ يُمكنني الاعتذار عنْ مُساعدتكنّ في هذا الأمرِ ؟"

"لا بأْس", ردّت إسراء.

وفِيمَا بَدأت مُحتويات الجهاز تظهر على الشّاشة أمامَ عينيّ أسماء..

أَوْمَأَت أروى لإسراء بتهكّم : "الأغانِي حَرامْ !"

فهزّت أروى رأسَها بِاستِنكار وهَمَسَت: "كأنّنا ارتكبنا جُرّمَاً !!.. ألا تَرى أنّ النّاسَ كلّهُمْ يستَمِعون للأغانِي ؟!"





––––•(-• بَعْدَ دَقيقةٍ •-)•––––

قَطَعت أسماء على الفتاتَين حَدِيثَهما قائلة : "حمّلت لكُماَ من جهازِي تِلاوَة نَديّة للقرآن الكريم , وبَعْض الأناشيد, وبَعْض المُحاضَرات, أمّا بالنّسبة للأغانِي الّتي كانت على الجهازِ.."

إسراء وأروى معاً: "لا تقولي أنّكِ مَسَحتِها !"

ابتسمت أسماء وهي تناولهنّ الجهازَ لكن الفتاتين تضايقتا من الأمرِ فما أن وطئت أقْدامُهَما عَتبَة البيتِ حتّى ..

انفجرت إسراء في غضبٍ قائلة : "حمقاءُ .. ماذا تظنُّ نفسَها ؟! لتوفّر النّصِيحَةَ لأختِها..
أروى بتهكّم : "فِعلاً.. تخلُّفْ"



––––•(-• وبَعْدَ أسْبُوع •-)•––––


إسراء: "نعم ليلى, أسمعكِ. كيفَ الحال ؟"
ليلى: "أشعرُ بالمَلَل."

إسراء: "جيّد, ما رأيكِ أن نذهب إلى المعرضِ اليوم, لديهم تنزِيلات."

ليلى : "(wow).. كنتُ أودُّ الذّهابَ منذُ فترة فقد سمعتُ أنّ لديهم أشياءَ جميلة, كما أنّي أودُّ شراءَ عَبَاءَة للعيد."

إسراء بضحكةٍ ساخرةٍ : "ليلى... تشترِينَ عَبَاءَة للعيد ؟!"

ليلى: "سأشتَرِي مُسْتلزَماتِي كالمُعْتاد وعَبَاءَة أيضأً , أنتِ لا تَدْرِين ما حَصَلَ مَعي العامَ الماضِي !"

إسراء: "أستطيع أن أخمّن. لكنّك كبرتِ يا ليلى, متى ستستقلين برأيكِ ؟"

ليلى: "أهلي يعطونني الحرّيّة.. لكِنْ.."

إسراء: "منْ غيرِ لكِنْ.. متى تُريدِينَ أن نذهبَ ؟"

ليلى: "في الوقتِ الّذي تُحَدِدَانه."

إسراء: "أَلَمْ أخبركِ ؟ لَقَدْ تَصَرّفت أروى كأنّها لا تَعْرِفَنا, ذَهَبت بِمُفْرَدِها, وأعتقدُ أن لديها سَبباً سَخِيفاً.."

ليلى: "تُريدُ أن تُفاجِئنا بمَلابِسَها الجَدِيدَة ؟ لمْ أتَوقّع منها أمراً كهَذا فنحنُ دَوماً نَخرج معاً."

إسراء: "والمخفيِّ أعْظَم.. لا عليكِ.. أراكِ بعد ساعة, إلى اللّقاء"





––––•(-• وفي المعرضِ •-)•––––


ليلى: "لقد أحزَنَتني أروى كثيراً, ليسَ هذا تصَرّف الصّديقات."

إسراء: "لا تبالي، فأروى هذهِ تُثبِتُ يوماً بَعْدَ يومٍ أنّها لا تستحقّ حتَّى صداقتكِ."

ليلى: "لا أنتِ تُبالِغين ؟"

إسراء: "أنتِ لم تسمعي ما قالتهُ عندما خرجناَ من عندِكُم ذلكَ اليوم."

ليلى: "مَتَى ؟"

إسراء: "عِندمَا رَفَضت أسماء أن تُحَمِّلْ لنا الأغانِي, قالت أروى أنّكِ تَسمعِينَ الأغانِي مِثلنا وأنّهُ على أسماء أن توفّر نصائحها لكِ لا لنَا."

ليلى: "مَعْقُول ؟"

إسراء: "أَجَلْ."

ليلى: "هذِهِ فعلاً تَفاهَة !"





انتهت الفتاتانِ من التّسوّق, وعَادَتْ لَيْلى إلى البَيتِ والحزنُ قدْ مَلأَ قلبَهاَ.

"أروى.. صَدِيقتِي المُقرَّبة.. لمْ أتَوقّع ذلكَ أبداً"

كانت الأفكار تعصفُ في أعماقها مُستَثِيرة ذِكريَات مَضَت

"أروى.. كُنَّا دَوْماً مَعاً في حلوِ الأمورِ ومرّها, وما كنتُ لأَذكرها في ظَهَرِها بسوءٍ .."

للحظاتٍ بَدت لَيْلى غيرَ لَيْلى, الفتاة المَرِحَة الّتي لا تفارق الابتسامة وجههَا.




––––•(-• في مَكان ٍ آخَر •-)•––––


أروى: "فَهِمت فَهِمت, وَلَيْلى ما أخبَارها ؟"

إسراء: "بخير, اليوم اشترينا ملابسَ العيد.. ألم أقل لكِ ؟ أنها اشترت عباءة ًأيضاً !"

أروى: "أخشى أن تُصبِحَ هي منْ يمسحُ ملفّاتِ الآخرينَ الخاصّة عمَّا قَرِيب !

إسراء: "..."

أروى: "ألم تقل شيئاً عن غيابِي ؟"

إسراء: "كانت حزينة بعض الشّيء."

أروى: "وماذا قالت عن تصرّفات أختها أسماء ؟"

إسراء: "انسَي هذا المَوضُوع.."

أروى بجدّيّة : "ألَنْ تقولِي ؟"

إسراء: "لا أريدُ التّسبُّبَ بِمشاكل, هي فقط وَصَفَت مَوقِفنا نحنُ بالتّفاهةِ."

أروى: "إذنْ أنا تافهة بِرأي لَيْلى ؟!"

إسراء مُرْتَبِكَة : "أروى أرْجوكِ اهدئي قَلِيلاً.. و لا تُظهِري للَيْلى أنّني قدْ أخبَرتكِ.."

وبَعْد عِدَّةِ أيام.. التقت أروى أسماءَ في الطريقِ فَمَا كانَ منها إلاَّ أن نثرت رمادَ غَيْظِها في وجههِا،

وقالت لهَا :أخبري ليلى أن رسالتَها وصَلَت ، وأنَّ جوابَها إنها إنْ تماَدَت مَعي فإني سأفضَحُها.

بدت الدَّهشة والإستغراب على أسماء

فبادَرَتها : ماذا تقصدين يا أروى ؟؟!!

أروى : ليلى تفهمُ قصدي جيداً .

عادت أسماءُ إلى البيتِ وأخبرت لَيْلى بمَا جَرَى مَعَها .. دَخَلَت لَيلى إلى غرفتِها وحملتِ السمَّاعةَ لتتصلَ بأروى

ليلى : ما هذاَ الكلام الذي قلته لأسماء ؟ يا أروى ماذا تقصدين ؟

أروى بجفاءٍ : قصدي واضح ، تقولين عنِّي تافِهة ، مَنْ منَّا التافِهة ؟؟ لا تتركينِي أُخرجُ القديمَ حتَّى لا أفضحكِ . أم أنكِ نسيتِ !

ليلى : ماذا تقولينَ ، وأيُّ قديمٍ تقصدين .

أروى : ما سمعتِ.

ليلى : أروى....و لكنَّها أغلقتِ السّماعةَ في وجهِها.

اعتلت لَيْلى سَحَابةً من الهمِ ، وتساؤلاتٍ كثيرةٍ دارت بذهنِها

(أيّ قديم تقصِد ؟ .. وعنْ أيّ فَضِيحة تتكلم ؟ ..وهلْ تستَطيع أن تفعلَ ذلكَ لكنْ منْ أينَ علمت أنني قلتُ عنها تافهة ؟
لا أحدَ غير إسراء يعلمُ بذلك ؟هلْ يُعقلْ أن تكونَ قد أخبرَتهاَ
)

لكنَّ الهمَّ قدْ فاضَ ، ولم تَتَمكنْ لَيْلى منْ إخفائهِ عندَمَا سألَتها أسماء عندَ عودتِهما من صلاة ِالتراويحِ .

أطرَقَت أسماء صامتة ً، مما زادَ قلق ليلى فقالت : أسماء ، ما بكِ ؟

أسماء : لا شئ ، فقط أستَغْرِب ، كيفَ للأصدقاءِ أن يتكَلموا في بعضهم بسوءٍ.

وكيفَ لكِ أن تشتمِي صديقتكِ يا ليلى من دونِ أن تتثبتِي من صحةِ ما قد قيلَ ؟

كلامُ أسماء وَقَع َكالسِّهام على قلبِ ليلى الجريح ، فزادهاَ ألماً على ألمٍ ولمْ تستطع أن تتفوهَ بكلمةٍ .

أسماء : الحلُّ الوحيدُ حتَّى يعودَ الصفاءُ بينكمَا،هو أن تُبادرِيهاَ بالاعتذارِ يا ليلى .

ليلى : أعتذر ! ، مستحيل لن أعتذرَ فهي التِي أخطأت في حقّي أوّلاً.

أسماء : كِلتاكُمَا قدْ أخطأ ، ولكن ماذا كانت تقصد أروى بكَلامها (أفضَحُكِ ) ؟

ليلى : لا أدري ، لكن ليسَ هنالِكَ أمرٌ أخفيه أو أخشــاه .





وفي غُرْفَة لَيْلى

سَبَحَت ليلى بَعيداً والقلقَ يساورَها بسببِ ماقالتهُ أروى

(أجَلْ ، فأنا لمْ أفعَلْ أي شئ أخشَى أن تفضحنِي بهِ ،هل تقصد أنها ستخبرَ والديَّ بعلاقتي القديمةِ بـ فادي? أم ستخبرَهُمْ بأنني كنتُ أذهبُ إلى الحفلاتِ الغنائيةِ لا أظنّها ستفعل ذلكَ فقد وقعت في ذلكَ هي أيضاً ، ولكن وضعها يختلفُ عنِّي فوالداها لايعترضان على كلِّ ماتفعلهُ
آه ..لا أدري لماذا قستْ عليّ أروى هكذا رغمَ الذي كانَ بيننَا
)



––––•(-• ليلة العيد •-)•––––

وقَبلَ أن تخلُدَ للنوم حملت ليلى هاتِفها وكتبَت :

{هذاَ هو صوتي اليوم معكم ويمكن بكره يغيب عن مسامعكم ، اعذروني لو في يوم كسرت خواطركم أو بكلمة جرحت مشاعركم}





––––•(-• يـوم العيد •-)•––––

كانت تنتظر ليلى مفاجآت كبيرة لم تكُنْ تتَوقعَها

انتهت الصلاة ، وقبل أن تعود للبيت أحست بيدين تغطيان عينيها

أروى : إحزرِي منْ أنَا .. ؟؟

سَكَتَت لَيْلى قَليلاً : أممم ..عَرفتك ..أروى

تعَانَقت الصديقتانِ ، ليلى : لا ...لا غيرَ مَعْقُول !

ما شاء الله جئت بعَبَاءَة ، بالمناسَبَة العَبَاءَة تُلائِمك تَمَاماً.

أروى : حقّاً ؟ كنتُ أحسّ أن مَنظَرِي بشع... وضَحكت الصَدِيقتان .

ونسيت كِلْتَاهمَا ما قالته للأخرى وتَجَاهَلَتا الحَدِيثَ عَمَّا مَضَــى

ܓܨ إهداؤنا ܓܨ



بو عبدالرحمن 18-09-2010 03:17 PM

الأخ الفاضل : تاج الوقار ..

أحسب أن الذين يقرأون ألوان متعددة ..
منهم :
قارئ يمر على ما يقرأ ، ثم يعطيك ظهره ، دون أن ينبس بكلمة ، لا مدحاً ولا قدحا ، والله وحده أعلم ما خرج به مما قرأ ..

وقارئ لا يزيد على أن يقول لك : شكراً .. أحسنت .. بارك الله فيك ..ونحو هذا
وهذا الصنف إما أنه يرغب أن يعطيك دفعة إلى الأمام ، ويشعرك أن ثمة من يتابع ما تكتب ، لتبقى مستمراً في العطاء والإبداع ..
وإما أنه إنسان يحب أن يقول ها أنذا ..ولا شيء غير هذا ..!!

وقارئ يقرأ ويعيد ما يقرأ ، ويتأمل ويتذوق ، ثم يسوق إليك ملاحظاته ..
وهؤلاء أصناف ، غير أنا سنركز على من يكون حسن النوايا منهم ، ونضرب صفحا عن سواهم ..
هؤلاء يسوقون إليك ملاحظاتهم على أمل الانتفاع بها في المرات القادمة ، ليكون الإنتاج أفضل ، وأجمل وأقوى تأثيرا ..
وهنا يتجلى النقد البناء ، الذي يكون سبباً قي صقل المواهب ..

والآن ..
أما أنا فلا أزعم أني ناقد ، ذلك لأني لا أمتلك أدوات النقد المقررة ..
ومع هذا [ أزعم ] أني قارئ جيد ، لا أمر على ما أقرا مروا الكرام ..
ومن هنا أحب أن أسوق ملاحظة ..

مع التأكيد على :
إعجابي الشديد بما قرأت في هذا المقال ، فالقصة محبوكة حبكا رائعا ، والعرض لا يقل روعة ، والحوار شائق..


وملاحظتي ( الشخصية ) أن النهاية لم تكن على المستوى الذي يليق بهذا العمل الجميل ..
كما قلت هو رأي شخصي ..

لأني رأيت المصالحة بين الصديقتين في خاتمة القصة كأنما كانت مفاجئة بلا تمهيد لها ..
والذي أراه أنه بعد أن كتبت ( ليلى ) ما كتبت على هاتفها ..

لو جاء سطر واحد أو سطرين ، فيه :
تصوير لأروى وهي تتلقى تلك الكلمات على هاتفها ، وتفعل في نفسها الكثير ، مما جعلها لا تكاد تنام ليلتها ,...!!
أو نحو هذا ...

فإن هذا سيكون بمثابة التمهيد ، لتلك المصالحة التي ظهرت في القصة ، ظهور مفاجئ ، غير متوقع ...

على كل حال ..
لقد أحسنت أيها المبدع ، الفكرة جميلة ، والعرض رائع ، والحبكة قوية ،

فإن كان هذا من مقولك فأشهد أننا أمام موهبة رائعة ، ومبدع واعد ..
وإن كان من منقولك فإني اشهد أيضا أنك قارئ جيد ، تحسن ما تختار
..
غير أني أرجح أنها من مقولك .. أليس كذلك ؟
تحية تشبه روحك الطيبة

بو عبدالرحمن 22-09-2010 05:51 AM

أخي الفاضل ...

عدم ردك ... لا يجعلنا حريصين على متابعة جديدك ..

وعلى كل حال :

إذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها ..... أو ردوها ...!!

أحسبك تفهم ما أعني ...

تحية إلى قلمك المبدع ... وقلبك الطيب ..

تاج الوقار 24-09-2010 12:53 AM

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة بو عبدالرحمن
أخي الفاضل ...

عدم ردك ... لا يجعلنا حريصين على متابعة جديدك ..

وعلى كل حال :

إذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها ..... أو ردوها ...!!

أحسبك تفهم ما أعني ...

تحية إلى قلمك المبدع ... وقلبك الطيب ..



و عليكم السلام و رحمة الله تعالى و بركاته
اخي الفاضل الكريم ابو عبد الرحمن حفظكم الله و اكثر من امثالكم , أهل الخير في هذه الامة و اهل الغيرة على الخلق الطيب الذي نبعه من خلق خير الخلق عليه افضل الصلاة و ازكى السلام و على اله و صحبة .


نتقدم لكم اخي الفاضل باكبر الاعتذار على التاخر بالرد و دالك لضرورات تقنية نشرحها لكم لا حقا حفظكم الله و بارك في جهدكم و اعمالكم و سددها لكل خير اميييييين .


اخي الفاضل

و كما قد تلاحظون فمواضيعنا هي من انتاج حملة الفضيلة , و تاج الوقار سفيرها الذي امثله في منتدانا هدا
و قد تم في حينه تبليغ الافاضل في فريق الورشة بكل ما اوردتم و كنت بانتظار ردهم حفظكم الله

و اليكم الاقتباس التالي ...

إقتباس:
و اما بخصوص الفاضل ابو عبد الرحمن فابلغوه شكرنا الجزيل على صدقه و صراحته المحمودة
وأخبروه بأن هذا هو ما نرجوه
قراء جيدين
يبدون ملاحظاتهم
سواء ما انتفعوا به
أو ما يرون إضافته ليكون المقال بشكل أفضل
وأخبروه أنه لا هدف لنا سوى أن تؤثر الكلمة في قارئها فيرجى النفع بها ..
وأن ملاحظته ستؤتي ثمارها ..باذن الله لأن الموضوع من انتاج حملة الفضيلة و ( تاج الوقار ) بمثابة سفيرها في هذا المنتدى ينشر موضوعاتها به ..و يتابع مع الاعضاء بانتظام حتى نحقق معا الهدف الاسمى ..نشر القيم الفاضلة في كل ربوع هذا الكون بحول الله .
وسيتم تحويل ملاحظته على فريق الكتاب ليأخذوها بعين الاعتبار في المقالات القادمة بإذن الله



و الدعوة مفتوحة اخي الفاضل الكريم لكم بان تكونوا ساعدا هماما من سواعد الفضيلة , فلكم تحتاج الامة امثالكم من اهل الراي و النقد البناء ... , فما قولكم حفظكم الله ؟

و تقبلوا فائق التحية و التقدير .


الساعة الآن » 04:03 PM.

Powered by: vBulletin Version 3.0.16
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.