صفحة 7 من 16 « الأول < 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 > الاخير »

سوالف للجميع (http://www.swalif.com/forum/index.php)
-   ســـوالف الأصــدقـاء العامـــة (http://www.swalif.com/forum/forumdisplay.php?f=41)
-   -   إشــراقـات 2010 (http://www.swalif.com/forum/showthread.php?t=233665)

بو عبدالرحمن 05-10-2010 05:37 PM

الفاضلة / بشاير

بورك في أنفاس حياتك حيثما كنتِ

بو عبدالرحمن 08-10-2010 11:26 AM

الفاضلة / بشاير

شكر الله لكِ حسن المتابعة
وبارك الله فيك حيثما كنتِ
ونفعك ونفع بك حيثما حللت وارتحلتِ

اللهم آمين

بو عبدالرحمن 08-10-2010 11:27 AM

السلام عليكم ورحمة الله
 
الفاضلة / بشاير

شكرَ اللهُ لكِ حسنَ المتابعةِ

وباركَ الله فيك حيثما كنتِ

ونفعك ونفع بك حيثما حللت وارتحلتِ

اللهم آمين

بو عبدالرحمن 08-10-2010 01:31 PM

وكان التعقيب التالي :
 
المعلمة الفاضلة / أم أسيل …
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
رعاك الله وحفظك ويسر الله لك كل أمورك
. .

لقد قرأت ما جاشت به مشاعرك ، وما أملاه قلبك الطيب على قلمك المبدع ..
بل لقد أعدت قراءة سطورك الطيبة أكثر من مرة ..
ولقد سعدت بهذه المعاني المشرقة التي احتوتها كلماتك الطيبة ..
سعدت بها مرتين ، اسعد الله قلبك في الدنيا والآخرة ..
مرة لأنك تأثرت بهذا المقال ، إلى حد ترقرق عيناك بالدموع ..

فيا لله كم أسعدني وأطربني هذا ، وشعرت أن الله سبحانه قد وفقني توفيقا غير عادي
في هذا المقال ، وأنه أكرمني بكرامة كبيرة .
وهل يتمنى كاتب _ أي كاتب _ إلا أن تصل كلماته إلى قلوب الآخرين ،
وتعمل عملها في نفوسهم..فكيف إذا بلغ عملها أن تهيج العين على البكاء !؟
تلك قمة عالية ، والذين يصلون إليها من أصحاب الأقلام قلة قليلة ..
لاسيما إذا كان الكلام في المعاني الراقية ، التي تبني ولا تهدم ، وتصلح ولا تفسد ،

وإلا فقد رأينا أناسا يبكون وهو يقرأون قصصا هابطة !!!
ومع هذا فذلك دليل على أن ذلك الكاتب ( المفسد !! ) قد نجح في مهمته !!
على كل حال ..
بارك الله فيك وفي دمعاتك ، واسأل الله أن تجدي بركتها ، وتجني ثمرتها ..
. .

أما السبب الثاني :
فحين علمت أنك معلمة ، بل لست معلمة عادية ، إنما أحسبك معلمة جعلت همها الأول ،
أن تؤثر تأثيرا إيجابياً في قلوب طالباتها وسلوكياتهن ، وتسعى جاهدة إلى الوصول إلى تلك القلوب
الطاهرة ، في عصر متعب ، مليء بألوان المغريات والفتن ، ومن ثم فالمهمة غير عادية ،
في زمن غير عادي ، مع جيل غير عادي !!

والذين وطنوا أنفسهم على السير في هذا الطريق ، أدركوا ابتداء أنه طريق شاق ،
وأن المهمة صعبة _ غير أنها يسيرة على منم يسرها الله عليه _
ومع هذا فقد بنى هؤلاء أمرهم أن الرحلة لن تكون هينة ولا يسيرة ، ولا سهلة

ومما أعانهم على ذلك :
أولاً : لأنهم أيقنوا أن هذه المهمة هي بعينها وظيفة الأنبياء عليهم السلام !!
وكفى الإنسان شرفا وفخرا وعظمة ونبلا ، أن يكون همه هو هم الأنبياء ،
ألم يقل نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم : إنما بعثت معلما ..
ثانيا : أن هذا من أروع الطرق وأسرعها ،لتحصيل مرضاة الله على الإنسان ..
ومن ثم فأوصيك أن تصبري وتصابري ، وترابطي ، وتحاولي ،
وتعيدي المحاولة للمرة الألف وما بعد الألف !!

واحتسبي كل خطوة ، وكل عمل ، وكل كلمة ، وكل محاولة في هذا الطريق ،
وامضي في طريقك المشرق هذا ،مهما شق عليك ، ومهما واجهتك منة متاعب ومعاناة ، واستعيني بالله ولا تعجزي ، فان الدنيا قصيرة فانية ، وعذا ستنطوي بأهلها ،
ولعلك يومها ستفاجئن مفاجأة مذهلة يدور لها رأسك ، وأنت ترين الأجر المذخور لتلك المحاولات
التي كنت تقومين بها ، بل ربما تمنيتي أن تعودي إلى الدنيا ،
لتضاعفي الجهد ، وتتحملي ( في فرح ) سماجة بعض الطالبات وأهاليهن ،
وبعض المعلمات وسطحيتهن ، وقلة عقولهن _ أعني ممن اختار هذه المهنة لأجل راتب ،
أو لأجل إجازات ، أو لأي سبب غير السبب الذي يريده الله سبحانه _
..

على كل حال ..
بقيت أمور ونقاط لم استطع تغطيتها من تعقيبك ،
فلقد أثار كلامك شجونا ، وحرك مشاعر ، وهيج جملة من المعاني ..
لكني أكتفي بهذا القدر ..
[ ...............]
في الختام .. أسأل الله سبحانه أن يمدك بمدد من عنده ،
وأن يعينك وييسر لك ، ويجعلك مقبولة مباركة حيثما كنتِ

بو عبدالرحمن 08-10-2010 01:33 PM

وكان التعقيب التالي :

المعلمة الفاضلة / أم أسيل …
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
رعاك الله وحفظك ويسر الله لك كل أمورك
. .

لقد قرأت ما جاشت به مشاعرك ، وما أملاه قلبك الطيب على قلمك المبدع ..
بل لقد أعدت قراءة سطورك الطيبة أكثر من مرة ..
ولقد سعدت بهذه المعاني المشرقة التي احتوتها كلماتك الطيبة ..
سعدت بها مرتين ، اسعد الله قلبك في الدنيا والآخرة ..
مرة لأنك تأثرت بهذا المقال ، إلى حد ترقرق عيناك بالدموع ..

فيا لله كم أسعدني وأطربني هذا ، وشعرت أن الله سبحانه قد وفقني توفيقا غير عادي
في هذا المقال ، وأنه أكرمني بكرامة كبيرة .
وهل يتمنى كاتب _ أي كاتب _ إلا أن تصل كلماته إلى قلوب الآخرين ،
وتعمل عملها في نفوسهم..فكيف إذا بلغ عملها أن تهيج العين على البكاء !؟
تلك قمة عالية ، والذين يصلون إليها من أصحاب الأقلام قلة قليلة ..
لاسيما إذا كان الكلام في المعاني الراقية ، التي تبني ولا تهدم ، وتصلح ولا تفسد ،

وإلا فقد رأينا أناسا يبكون وهو يقرأون قصصا هابطة !!!
ومع هذا فذلك دليل على أن ذلك الكاتب ( المفسد !! ) قد نجح في مهمته !!
على كل حال ..
بارك الله فيك وفي دمعاتك ، واسأل الله أن تجدي بركتها ، وتجني ثمرتها ..
. .

أما السبب الثاني :
فحين علمت أنك معلمة ، بل لست معلمة عادية ، إنما أحسبك معلمة جعلت همها الأول ،
أن تؤثر تأثيرا إيجابياً في قلوب طالباتها وسلوكياتهن ، وتسعى جاهدة إلى الوصول إلى تلك القلوب
الطاهرة ، في عصر متعب ، مليء بألوان المغريات والفتن ، ومن ثم فالمهمة غير عادية ،
في زمن غير عادي ، مع جيل غير عادي !!

والذين وطنوا أنفسهم على السير في هذا الطريق ، أدركوا ابتداء أنه طريق شاق ،
وأن المهمة صعبة _ غير أنها يسيرة على منم يسرها الله عليه _
ومع هذا فقد بنى هؤلاء أمرهم أن الرحلة لن تكون هينة ولا يسيرة ، ولا سهلة

ومما أعانهم على ذلك :
أولاً : لأنهم أيقنوا أن هذه المهمة هي بعينها وظيفة الأنبياء عليهم السلام !!
وكفى الإنسان شرفا وفخرا وعظمة ونبلا ، أن يكون همه هو هم الأنبياء ،
ألم يقل نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم : إنما بعثت معلما ..
ثانيا : أن هذا من أروع الطرق وأسرعها ،لتحصيل مرضاة الله على الإنسان ..
ومن ثم فأوصيك أن تصبري وتصابري ، وترابطي ، وتحاولي ،
وتعيدي المحاولة للمرة الألف وما بعد الألف !!

واحتسبي كل خطوة ، وكل عمل ، وكل كلمة ، وكل محاولة في هذا الطريق ،
وامضي في طريقك المشرق هذا ،مهما شق عليك ، ومهما واجهتك منة متاعب ومعاناة ،
واستعيني بالله ولا تعجزي ، فان الدنيا قصيرة فانية ، وعذا ستنطوي بأهلها ،
ولعلك يومها ستفاجئن مفاجأة مذهلة يدور لها رأسك ، وأنت ترين الأجر المذخور لتلك المحاولات
التي كنت تقومين بها ، بل ربما تمنيتي أن تعودي إلى الدنيا ،
لتضاعفي الجهد ، وتتحملي ( في فرح ) سماجة بعض الطالبات وأهاليهن ،
وبعض المعلمات وسطحيتهن ، وقلة عقولهن _ أعني ممن اختار هذه المهنة لأجل راتب ،
أو لأجل إجازات ، أو لأي سبب غير السبب الذي يريده الله سبحانه _
..

على كل حال ..
بقيت أمور ونقاط لم استطع تغطيتها من تعقيبك ،
فلقد أثار كلامك شجونا ، وحرك مشاعر ، وهيج جملة من المعاني ..
لكني أكتفي بهذا القدر ..
[ ...............]
في الختام .. أسأل الله سبحانه أن يمدك بمدد من عنده ،
وأن يعينك وييسر لك ، ويجعلك مقبولة مباركة حيثما كنتِ

FOUZIA 08-10-2010 09:44 PM

اين نحن من الاسلام اخي بوعبد الرحمن
جزاك الله خيرا عن الموضوع والذكرى تنفع المؤمنين

بشاير 11-10-2010 01:34 PM

خاطرة جميلة والأجمل منها ذلك الحوار الأخوي الدافئ

سعدت كثيرا بقراءة حوارك أخي ابوعبدالرحمن مع صديقك القديم جرير الصغير

أدام الله صحبتكما وأسأل الله أن يجمعكما على منابر من نور يوم القيامة

بشاير 11-10-2010 01:48 PM

اللهم اجعلني أغنى خلقك بك وأفقر عبادك إليك

القرب من الله والإستعانه به غنى وراحه وسعادة لا يعادلها أي شئ على وجه الأرض

حوارك مع الغالية فوزية فائدة جعلتني أغير رأي في ضم هذه الخاطرة إلى أخواتها حتى تأخذ حقها في القراءة ويستفيد منها بإذن الله خلق كثير

بارك الله فيك أخي بوعبدالرحمن وزادك من علمه الواسع وجعلك مفتاحا للخير مغلاقا للشر

بشاير 12-10-2010 07:55 AM

ولك الآن أن تتأمل ما قاله بعض العارفين :
إذا فتح لك الله باب الدعاء ، فاعلم أنه سيعطيك ..!
فإنه ما فتح لك الباب ، إلا ليستقبلك ويكرمك..!!

ما أجمل هذه العبارة أخي بوعبدالرحمن ... فتح الله عليك أبواب رحمته وأسعد قلبك كما أسعدت قلبي بهذه العبارة الرائعة

متلذذاً بطول مناجاته لربه سبحانه ، مستشعرا قربه وحضوره معه ..
فإذا ذاق حلاوة الأنس والقرب .. خرج من دعائه وهو مبتسم
وعيناه مغرورقتان بالدمع ، وهو يقول في نفسه :
يكفيني من الدعاء هذا العطاء .. ولا عليّ بعد ذلك أن يتحقق ما أطلبه .. !!

وما انتهيت من جمال العبارة الأولى حتى إنسابت هذه العبارة مثل النسمة الباردة في عز الصيف

فتح الله عليك أخي بوعبدالرحمن فتحه على عباده الصالحين وبارك الله فيك أينما توجهت

نسأل الله أن يرزقنا وإياكم لسانا ذاكرا داعيا وأن يجعل لنا دعوة مستجابة تقربنا إليه

بشاير 13-10-2010 12:55 PM

يكفي أن تقرأ في كتاب الله (إن الإنسان لربه لكنود)

اللهم إني أسألك حبك وحب من يحبك وحب كل عمل يقربني إلى حبك

جزاك الله خير أخي بوعبدالرحمن وبارك الله فيك

بو عبدالرحمن 13-10-2010 10:26 PM

الفاضلة / فوزية

بارك الله فيك .. وأحسن الله إليك

وأعانك ووفقك .. ويسر لك أمورك

اللهم آمين

علينا أن نصدق الله سبحانه ، وسيعيننا ويوفقنا

بو عبدالرحمن 13-10-2010 10:28 PM

الفاضلة / بشاير

اسأل الله سبحانه أن يكرمك بكرامة عباده الصالحين

وجزاك الله خير الجزاء على خسن متابعتك

- - -
ارجو لو تكرمت :
تغيير رقم هذه الإشراقة لأن الرقم مكرر

فهذه سيكون رقمها 55

حتى أشرع في رفع الإشراقة 56 إن شاء الله

بشاير 14-10-2010 12:50 PM

تم المطلوب أخي بوعبدالرحمن

أسأل الله أن يزيدك من علمه الواسع وأن لايحرمك أجر ما تنفعنا به

بو عبدالرحمن 15-10-2010 10:51 AM

الفاضلة / بشاير

جزاك الله خير الجزاء ..

وبارك الله فيك .. ورضي الله عنك

بو عبدالرحمن 15-10-2010 10:53 AM

الفاضلة / بشاير

اسعدني جدا هذا التعقيب ،، اسعد الله قلبك في الدنيا وفي الآخرة

اسأل الله تعالى أن ينفعك بكل كلمة تقرأينها

وتجدين بركتها في حياتك الشخصية ومع الآخرين

اللهم آمين

بشاير 18-10-2010 12:45 PM

لا تعلم كيف خجلت عندما قرأت موضوعك أخي بوعبدالرحمن

لأني للأسف أسكت في بعض الأحيان أو أنسحب من المكان دون أن يكون لي أي دور إيجابي في موضوع الغيبة

من ناحية صديقاتي الحمد لله الأمر محسوم ولكن المشكلة في زميلات العمل

لذلك أنا أفضل أن أكون في مكتبي أغلب الوقت أو أتجنب الزميلات اللاتي يكثرن الغيبة للأسف مع إننا أنا وأحد الزميلات نحاول أن نوضح لهن الموضوع لكن للأسف هن يعتبرن أنفسهن مظلومات ولهن الحق في قول أي شئ

أسأل الله أن يغفر لنا ويعيننا على شرور أنفسنا ... لا تنساني من صالح دعائك أخي بوعبدالرحمن

بارك الله فيك وجزاك عنا خير الجزاء

بو عبدالرحمن 20-10-2010 06:14 AM

استاذنا الفاضل ، وشاعرنا المبدع / جرير

أكرمك الله بكرامة عباده الصالحين ، وأوليائه المقربين

نعم أخي الكريم ..
لو أدرك الناس فضل هذا المعلم ، وعظمة دوره في الحياة ، وما يمكن أن يصنعه في بناء الأمة
لكان تقدير الناس في كل مكان لا ينقطع ، وألسنتهم تدور بالثناء عليه في كل مجالسهم
ولكن للأسف الشديد ..
هؤلاء الجنود الممجهولون _ الذين يعملون على صياغة الفكر ، وإعادة تشكيل العقل ،
ويجهدون جهدهم أن يضعوا طلابهم على الطريق السوي الذي يؤهلهم إلى كل خير ..
أقول : هؤلاء الجنود للأسف تجد أكثر الناس ينظر إليهم نظرة دونية ..!!
حتى وزارتهم التي يعملون فيها !! بل وحتى أولياء أمور الطلاب أنفسهم .. وهم الذين يسلمونهم
أبناءهم ليكونوا المادة الخام التي يشكلها هؤلاء في داخل حجرات الفصول .!!

نعم ، لا ننكر أن ثمة معلمين ليسوا بذلك المستوى المطلوب .. بل هم أصلا ليسوا أهلا أن
يكونوا في هذه المهنة العظيمة ، وهذه الوظيفة التي لا يشبهها إلا وظيفة الأنياء عليهم السلام

هؤلاء لم ينخرطوا في هذا الميدان إلا لأسباب مادية بحتة ودنيوية خالصة
ومثل هؤلاء تجدهم أكثر الناس شقاء بهذه المهنة ..!!
مع أنهم لا يقومون بها على الوجه الذي يرضون به ربهم سبحانه ..!!
ومع هذا .ما كان ينبغي أن ينسحب الكلام عن هؤلاء والحكم عليهم ، على الجميع بلا استثناء
فإن هذا من الجور والظلم وعدم الإنصاف ..

نعم أخي الكريم .. الحديث عن التربية وشجونها حديث ماتع شائق عذب
رغم أن الإنسان يتحدث عن هذا وهو يجد غصة في حلقة ، ودمعة تترقرق في عينه
والله المستعان ..
خالص التحية ، وأعطر الدعاء إلى قلبك الطيب ، وقلمك المبدع ..

بو عبدالرحمن 20-10-2010 06:19 AM

الفاضلة / بشاير

بارك الله في أنفاس حياتك كلها ..

جزاك الله خير الجزاء وضاعف الله لك الأجر ..

اسأل الله أن ينفع بهذه الكلمات كل من مر بها ، حتى لو لم يعلق بكلمة

الغاية أن ينتفع الناس بهذه المعاني ، لعل إنسان يدعو لنا بظهر الغيب

فننال رضا الله بتلك الدعوة ... هذا ما نرجوه ونطمحإليه وندعو الله لأجله

وثقتنا أن الله لن يخذلنا

بو عبدالرحمن 22-10-2010 10:27 AM

إشــراقـات 2010 ( 56 )
 
إيّاك واليأس ..!
- - - - - - -

مهما رأيت نفسكَ شاردة عن جادة الاستقامة ، لا تطاوعك على ذلك ،

بل هي تنفر حتى من مجالسة الصالحين ،

ولا ترغب في سماع نصح الناصحين ،

في الوقت الذي تتوثب فيه إلى دوائر الشهوات المحرمة بكل نشاط وحيوية ..!!

مهما رأيت ذلك من نفسك ، فلا تيأس ..!


وثق أن رغبة حميمة في الاصطلاح مع الله سبحانه لا تزال كامنة في داخلك ،

وشوقاً شديدا إلى السماء ، لا يزال يتمشى في عروقك ..!

ولكن غلبة صوت الهوى عندك ،

جعلك كمن لا يرى ولا يسمع ولا يعي ..!!


إنك تحتاج إلى جلسات متوالية منفردة ،

تخلو فيها بنفسك بين يدي ربك سبحانه ،

وتعيد تقليب النظر ، وتدير لسانك بذكر الله ، والدعاء والضراعة ،

فإذا الغبار قد انقشع ، وإذا بالصوت قد وصل ..

لأن الحرارة عادت أخيراً إلى حيث ينبغي .!

بل إذا بالحبة المتوارية قد شرعت تخرج رأسها ،

ليتولد عنها ثمرا شهيا طيبا ، يعجب الزراع ، ويغيظ الله به الكفار !!!
= =
إشراقات 2009
http://www.swalif.com/forum/showthread.php?t=232942
= =
مدونة مكتوب ، احتوت على كثير جدا من الموضوعات :
http://sa3h.maktoobblog.com/

ميثة 22-10-2010 02:42 PM

بارك الله فيك

والله نفتقد للهمه والشيطان يراودنا ولكن لاياس مع الحياة ولامع الرحمن

اصبر وماصبرك إلا بالله نسال الله لنا ولكم الهداية والصلاح \\

اللهم آمين

دمت بخير

بو عبدالرحمن 23-10-2010 05:09 PM

الفاضلة / ميثة

شكر الله لك حسن المتابعة

واسأل الله سبحانه أن ينفعك وأن ينفع بك حيثما كنت

اللهم آمين

بو عبدالرحمن 23-10-2010 05:20 PM

إشــراقـات 2010 ( 57 )
 
صلاتك حياتك ..!
- - - - - - - -

حاول أن تجمع شتات نفسك ، وأن تلتقط أوزاع أفكارك المتفرقة ،

وأنت واقف بين يدي الله تعالى في صلاتك أو مناجتك ..

واستشعر ما تقول وما تفعل ، وما تأتي وما تدع ، وتذكر مع كل نَفسِ :

أن الرقيب حاضر ، وأن الحساب دقيق ، وأن الوقوف طويل ..


عندها قد تستشعر بأنك تصلي كما لم تصل من قبل ، بل كأنك تصلي لأول مرة

، صلاة ليست كصلاة أهل الأرض ، وإنما هي أشبه بصلاة أهل السماء ..!!

وهنالك تتذوق في قرارة قلبك سر قوله صلى الله عليه وسلم :

" جعلت قرة عيني في الصلاة ."


وستدرك سر إقباله صلى الله عليه وسلم على الصلاة كلما حزبه أمر ،

إنه يبحر ساعتها مع النور يغتسل فيه ..

حاول أن تتحقق بهذه المعاني وأمثالها ، فإن فشلت فلا تيأس ،

حاول ثانية وثالثة وعاشرة ..ومئة وألف ..!!



وثق أنك إذا صدقت الله ، وأخلصت له ، صدقك وأعطاك ومنحك بلا حدود ،

فهو الكريم سبحانه ، وهو الذي وعد في الحديث القدسي أن

يقابل الخطوة منك بخطوات مضاعفة منه إليك فقال :


" من تقرّب إليّ شبراً تقربت منه ذراعاً ، ومن تقرّب إليّ ذراعاً

تقربت منه باعاً ، ومن أتاني يمشي أتيته هرولة ."


أعد قراءة كل كلمة في الحديث ، واستوعبها فإنها مهماز قوي على الطريق ..

وكلما دخلت الصلاة فتذكر أنها معراج إلى السماء ، وأنها مصفاة للذنوب ،

وصقل لروحك ، ومحطة تنوير لقلبك ، وسبب قوي لتزكية نفسك الأمارة ..!

وغير هذه الثمرات كثير .. ولا يبقى إلا أن تجمع قلبك خلالها ،

لتحصل على بركاتها ، وتجني خيراتها ، وتحصد أنوارها .. وبالله التوفيق .


= =
إشراقات 2009
http://www.swalif.com/forum/showthread.php?t=232942
= =
مدونة مكتوب ، احتوت على كثير جدا من الموضوعات :
http://sa3h.maktoobblog.com/

ميثة 23-10-2010 10:42 PM

بارك الله فيك أخي الكريم

(إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا )



دمت بخير دائما بإذن الله

بشاير 27-10-2010 12:49 PM

وترى هذا أخي ابوعبدالرحمن يبرز في موقف مؤثر ولو كان بسيط

يسمع أحدهم محاضرة ولو بشكل عابر ويتأثر وينقشع الغبار عن تلك النفس الطيبة الكامنة في داخله فينصلح ويستقيم حاله

وطبعا هذا من فضل الله وتوفيقه ... نسأل الله أن لا يحرمنا صلاح الحال

جزاك الله خير أخي بوعبدالرحمن ورزقك الله نفسا لوامه توصلك إلى أعلى مراتب الجنة

بو عبدالرحمن 27-10-2010 04:45 PM

الفاضلة/ميثة

شكر الله لك حسن المتابعة

أسأل الله أن ينير قلبك ، ويسعدك في دنياك وأخراك

اللهم آمين


الساعة الآن » 02:46 PM.
صفحة 7 من 16 « الأول < 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 > الاخير »

Powered by: vBulletin Version 3.0.16
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.